اتجاه لالصاق تهمة تفجيرات الاسكندرية بشاب مقتول

الإثنين ١٠ يناير ٢٠١١ - ٠٤:٢٠ بتوقيت غرينتش

افاد مراسلنا في القاهرة نقلا عن مصادر خاصة، انهناك اتجاها لالصاق تهمة تفجيرات كنيسة الاسكندرية لشاب،يقول اهله واصدقؤه ان الاجهزة الامنية قامت بتعذيبه حنى وفاته تحت التعذيب.ولقي الشاب "السيد بلال" مصرعه نتيجة قيام اجهزة امن الدولة المصرية بتعذيبه على خلفية اتهامه بالتفجيرات الاخيرة الى استهدفت كنيسة القيدسين بالاسكندرية "كما يؤكد اهله"، فيماقامت نيابة غرب الإسكندرية الكلية الاحد، برئاسة المستشار ياسر الرفاعي، استعجال تقرير الطب الشرعي الخاص بتشريح جثته.وقال مؤمن بلال شقيق المجنى عليه لموقع "تقريب"،ان والدته قد تم نقلها الى المستشفى بعدما اصا

افاد مراسلنا في القاهرة نقلا عن مصادر خاصة، ان هناك اتجاها لالصاق تهمة تفجيرات كنيسة الاسكندرية لشاب، يقول اهله واصدقؤه ان الاجهزة الامنية قامت بتعذيبه حنى وفاته تحت التعذيب.

ولقي الشاب "السيد بلال" مصرعه نتيجة قيام اجهزة امن الدولة المصرية بتعذيبه على خلفية اتهامه بالتفجيرات الاخيرة الى استهدفت كنيسة القيدسين بالاسكندرية "كما يؤكد اهله"، فيما قامت نيابة غرب الإسكندرية الكلية الاحد، برئاسة المستشار ياسر الرفاعي، استعجال تقرير الطب الشرعي الخاص بتشريح جثته.
 

وقال مؤمن بلال شقيق المجنى عليه لموقع "تقريب"، ان والدته قد تم نقلها الى المستشفى بعدما اصابها المرض والتعب نظرا لوفاة ابنها والتضييقات الامنية التي تمارس حولهم والتهديدات بقتل بقية الابناء ان لم يتم التنازل عن القضية.

 

من جانبه، اكد المحامى الاخوانى صبحي صالح والمتولي الدفاع عن المجني عليه فى تصريحات خاصة لـ "تقريب"، ان الادعاءات الامنية حول ان سيد كان له صحيفة سوابق جنائية تؤكد قيام الاجهزة الامنية بتعذيبه من اجل التغطية على جريمتها كما حدث فى جريمة خالد سعيد والتي لا زالت تنظر امام القضاء حتى الان، كما طالب صالح ادارة مستشفى زقيلح الطبي والتى وجد بها المجنى عليه بعد وفاته بضرورة تقديم شريط الفيديو المتلفز والذي يرصد كل حركة في المشفى، مؤكدا ان اختفاء هذا الشريط قد يحمل الادارة المسؤولية بجانب الجهة الامنية المتهمة.

 

وفي نفس السياق ذاته نظم العشرات من اعضاء الجمعية الوطنية للتغيير وحركة السادس من ابريل واعضاء عن جماعة الاخوان المسلمين وقفة احتجاجية اما مبنى محافظ الدقهلية في صورة مفاجئة للتنديد بحادثة سيد بلال، وردد المتظاهرون.""يسقط يسقط حسني مبارك، سيد بلال مات مقتول والعادلى هو المسؤول".

 

من ناحية اخرى شنت اجهزة الامن المصرية بمحافظة الاسكندرية حملة اعتقالات موسعة صباح الاحد، بمنطقة الدخيلة، وكان اغلب المعتقلين من اصحاب البويات والمسامير والحديد والصلب، وتوقعت مصادر سلفية رفضت ذكر اسمها ان يكون هذا العمل "الاعتقال" مقدمة للضغط على احدهم لتلفيق قضية تفجير الكنيسة الى سيد بلال.

 

وفي السياق ذاته لا زالت المراكز الحقوقية المصرية تصد ر بياناتها لادانة هذا العمل، فقد ادان المرصد المصرى للعدالة والقانون واقعة "قتل المواطن سيد بلال جراء التعذيب".

وقال المركز فى بيان له تقلت "تقريب" نسخة منه: "ان حادث الاسكندرية لا يمكن ابدا ان يكون مبررا للداخلية لتعذيب وقتل الموطنين فى طريقها للبحث عن الجناة وهذه الحادثة تؤكد ان التعذيب يمارس بشكل دائم ومستمر فى مصر وانه يصل فى احيان كثيرة الى حد القتل".

 

وشدد المرصد على ضرورة مواجهة ظاهرة ما أسماه "الاعدامات خارج نطاق القانون"، وأشار الى أن "مصر شهدت تنامى لهذه الظاهرة فى التسعينات الى ان عادت وطلت من جديد فى الاونة الاخيرة.

 

وطالب المرصد بسرعة التحقيق فى هذه الواقعة وجميع الوقائع المتعلقة بالتعذيب واحتجاز المواطنين , مطالبا وزارة الداخلية المصرية بأن تقوم بدورها فى حماية المواطنين بدلا من تعذيبهم حتى الموت.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة