ما هي أهمية تحرر معبر نصيب على الحدود السورية الاردنية؟!

ما هي أهمية تحرر معبر نصيب على الحدود السورية الاردنية؟!
الأحد ٠٨ يوليو ٢٠١٨ - ٠٨:٠٠ بتوقيت غرينتش

انتشرت وحدات الجيش السوري في معبر نصيب الحدودي مع الأردن لتثبيت حالة الأمن فيه بعد تطهيره ودحر المجموعات الارهابية منه.

العالم - تقارير

تاتي عملية تحرير معبر نصيب بعد ثلاثة اعوام من انسحاب السلطات السورية منه نتيجة انتشار الجماعات الارهابية وفي مقدمتها "داعش" وجبهة النصرة والتي تلقت دعما من دول مجاورة والكيان الاسرائيلي.

تمتلك درعا اهمية خاصة بالنسبة للحكومة السورية اذ ان السيطرة عليها سيقضي على مخططات السعودية و"اسرائيل" وحلفائهم هناك كما ستسهل استئناف التبادل التجاري مع الاردن والتواجد السوري على الحدود المشتركة.

ونظرا الى ان محافظة ادلب في الشمال السوري تقع تحت منطقة تخفيف التوتر وعدم امكانية التحرك العسكري نحو الرقة وديرالزور بسبب الحماية الاميركية للقوات التركية والقوات الموالية لواشنطن فان الجيش السوري خطط للتوجه نحو الجنوب.

* محافظة درعا

محافظة درعا إحدى المحافظات السورية تقع أقصى جنوب البلاد، يحدها من الجنوب الأردن ومن الغرب محافظة القنيطرة ومن الشرق محافظة السويداء ومن الشمال محافظة دمشق. وكان تسمى سابقاً محافظة حوران وتصنّف مدينة درعا مركز المحافظة من ضمن المدن الأكثر قدماً عربياً.

مساحة المحافظة 4000 كم2، وهي عبارة عن سهل يعرف بسهل حوران وتشير إحصائيات التعداد السكاني عام 2011م إلى أن عدد سكان المحافظة يصل إلى 1.027.000 نسمة، حيث تصل الكثافة السكانية إلى 280 نسمة لكل كم2. يعتمد غالبية سكان المحافظة على الزراعة.

 

* اهمية المحافظة

 "استعادة سيطرة الحكومة على درعا تعتبر ذات أهمية خاصة لدمشق، فهي تعني إنهاء المشاريع الرامية لخلق إمارة حوران التي خططت لها السعودية و "إسرائيل"، و ستسمح للحكومة السورية بفتح طريق دمشق-عمان مع استئناف الصادرات السورية و العراقية إلى الأردن".

والأردن، خلافا للكثير من الدول العربية، لم تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع سوريا، و السفارة الأردنية كانت تعمل في دمشق خلال الحرب. و عمان اتخذت مؤخرا خطوات لتحسين العلاقات مع الحكومة السورية ببذل الجهود المشتركة الرامية لأمن الحدود الأردنية السورية. كما أيدت عمان علنا عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، ومن العام الفائت و عمان تضغط على المتمردين السوريين، و تطالبهم بنقل معبر نصيب الحدودي على الحدود السورية الأردنية إلى سيطرة الجيش السوري.

* الحكومة واثقة من الانتصار.

وتثق الحكومة السورية من انجاز المهمة في درعا في حال بدء العملية حيث ستقوم باقناع المسلحين بالاستسلام على غرار ريف دمشق او انتقالهم الى الشمال السوري للانضمام الى باقي العناصر المسلحة هناك.

كلام وزير الخارجية وليد المعلم بعدم وجود تسوية للجنوب، يؤكد بأن دمشق ماضية في خطتها لتحرير جبهة الجنوب، وانه ونظرا الى الظروف التي تمر بها الاردن والوجود الاميركي الذي يتركز على الشرق السوري فان انجاز المهمة سيكون اسهل بالنسبة للجيش السوري واصعب بالنسبة لخصومه حيث سيسطر الجيش ملحمة اخرى في تحرير المناطق في مساره نحو استعادة كافة الاراضي السورية من الارهابيين واخراج الاجانب منها.

وشرع الجيش السوري بانذار المسلحين المتواجدين في اطراف درعا وفي داخلها اما عليهم التسليم وتحويل اسلحتهم للجيش السوري او الموت، واوجد طرقا امنا للاهالي الراغبين الفرار من سطوة العناصر المسلحة.

فالتعزيزات العسكرية من آليات عسكرية وراجمات صواريخ ومدرّعات وصلت إلى مدينة درعا مع تشكيلات من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري والمخابرات الجوية. فمحاور القتال بدأت ترتسم بالنار.

العملية نحو درعا مهّد لها الجيش السوري عسكرياً بعشرات عمليات القصف المدفعي والصاروخي ضد معاقل المسلحين، في الحراك والمليحة الغربية والغارية الغربية وبصَر الحرير لخلخلة خطوط دفاعهم تدريجياً.

ومن الناحية السياسية قام الجيش بمحاولات الوصول إلى مصالحات مناطقية كمعاملات انضمام بلدات الريف الغربي والشرقي التي خرجت عن الدولة منذ سبعة أعوام الى مسيرة المصالحات. فهي كانت جاهزة لكنها لم تتم بسبب حاجة المصالحين إلى قرار اقليمي بعد أن اختطفت المجموعات المسلحة قرار الوجهاء فيها.

المسلحون في الجنوب يندرجون في خمسين فصيلا مسلّحاً يبلغ تعدادهم ثلاثين ألفاً بحسب تنسيقيات المسلحين، سيواجههم الجيش السوري في عمليته العسكرية التي يتقدم فيها من ثلاثة محاور. وقد شكّلت استعادة الشيخ مسكين قبل عامين بداية انقلاب موازين القوى في المنطقة الجنوبية لمصلحةالجيش السوري الذي استغل الوقت لتصليب مواقعه وحضوره مِن دون خوض معارك جديدة أو مكلفة كان آخرها في حي المنشية بدرعا قبل عام، فضلاً عن تحييد معظم الأرياف المحيطة بدرعا وبطريق درعا دمشق، مروراً بأزرع والصنمين حيث يحشد المجموعات الأساسية لقواته في الفرقة الخامسة والتاسعة والسابعة والخامسة عشر. وقد عمل الجيش السوري على توسيع دائرة المصالحات التي ألقى فيها آلاف المسلحين سلاحهم، أو بمحاصرة مَن يعاند ويعرقل تلك المصالحات.

وقد بدأ الجيش وحلفاؤه عملية عسكرية في الجنوب السوري، حققوا خلالها تقدما وتمكنوا من السيطرة على عديد المناطق والبلدات بريف درعا

وفي هذا الإطار، قال عضو مجلس الشعب السوري عن درعا جمال الزعبي، إن الفصائل المسلحة سلمت أسلحتها بمعظمها بصرى الشام كاملة والغارية الشرقية والغربية وصيدا، مشيراً إلى أن “هذا الأمر مؤشر كبير على قرب انتهاء المعارك” .

وأكد أن قوات الجيش السوري، عثرت علی كمیة کبيرة من الاسلحة، عند تمشیط هذه المناطق.

وأکد ضابط أخر أن بعض الصواريخ التي تم العثور عليها وضبطها والتی تسمی بـ"میلان" وهی فرنیسة الصنع ونوع أخر تسمی بـ"السهم الاحمر" وهی أمريکية الصنع یصل مداها 4500 متراً.

الجيش السوري يسيطر على معبر نصيب

الجيش السوري وبعد تحريره 11 قرية في درعا، يستعيد السيطرة على معبر نصيب الحدودي مع الأردن، ويواصل عمليته العسكرية على الحدود السورية الأردنية ويبسط سيطرته على 9 نقاط من المخافر الحدودية مع الأردن ويحرر بلدة "النعيمة" و "مزارع الشرعة" و"اللواء 38 دفاع جوي" غرب بلدة صيدا و"اللواء 99" شمال النعيمة في ريف درعا.

اهمية معبر نصيب للحكومة السورية

للمعبر أهمية إستراتيجية ووصف بأنه الأهم في منطقة الشرق الأوسط حيث كانت تنتقل عبره البضائع التجارية بين سوريا وكل من الأردن والخليج الفارسي.

إعادة بسط الجيش على معبر نصيب ورفع العلم السوري فوق بواباته، يعد انجازا استراتيجيا للدولة السورية، فهو يشكل بوابة البلاد الجنوبية، فهل سيعكس هذا الواقع العسكري الجديد، تغييرا في العلاقات السياسية بين دمشق وعمان؟ خصوصا وأن رغبة الأردن في الآونة الأخيرة كانت بطرد المسلحين من على حدودها الشمالية، بحسب تقارير إعلامية عديدة.

وبالنسبة إلى الإرهابيين، فإن خسارتهم لمعبر نصيب يضاف إلى سلسلة من النكسات العسكرية والسياسية في الجنوب السوري، حيث أدركت العديد من الفصائل ولو متأخرة انها لم تكن سوى أدوات فاشلة لدى غرف عمليات استخباراتية، سقطت بعد التقدم الميداني الكبير للقوات السورية خلال الأشهر السابقة.

وتؤكد التطورات الميدانية الأخيرة في الجنوب تصميم القيادة السورية على إعادة الأمن إلى كل المناطق التي دخلها الارهابيون، واصداؤها تسمع جيدا في الشمال السوري.

اهمية معبر نصيب للاردن

المعبر هو نقطة إستلام وتسليم بين جهتين أو دولتين يجري فيها إنتقال الأشخاص والبضائع بالتوافق، وإلا ستُردّ الى الداخل لكي لا تبقى عالقة على الحدود، فكيف يتم الإختيار المكاني لنقطة الإلتقاء هذه.

المعبر هو مقصد تختاره الدولة ليكون الأنسب من حيث الربط بالتجمعات السكانية والفعاليات الإقتصادية من خلال شبكة الطرق والمواصلات.

ويعتبر معبر نصيب هو الأهم إقتصادياً للأردن لأنه يمكّن التاجر الأردني من الوصول من وإلى الموانيء السورية واللبنانية، والوصول الى تركيا وأوروبا، كما يفتح المجال لإستيفاء رسوم الترانزيت للبضائع من وإلى الخليج الفارسي التي تقدر بمليار دولار سنوياً.

* نراقي

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة