مستشار الرئيس الإريتري: قررنا طي صفحة الخلافات مع إثيوبيا

مستشار الرئيس الإريتري: قررنا طي صفحة الخلافات مع إثيوبيا
الأحد ٠٨ يوليو ٢٠١٨ - ١٢:١٤ بتوقيت غرينتش

قال يماني جبر آب، مستشار الرئيس الإريتري، أسياسي أفورقي، إن أسمرة وأديس أبابا قررتا طي صفحة الخلافات بينهما، لافتا إلى أن المشكلة بين البلدين لم تكن حدودية.

العالم- أفريقيا

وأضاف جبر آبمن أسمرة، حيث يقوم رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد علي، بزيارة إلى إريتريا تستغرق يومين، أن الحكومة الجديدة في إثيوبيا مهتمة بإرساء السلام مع إريتريا.

وتعد زيارة آبي أحمد إلى إريتريا هي أول زيارة رسمية لمسؤول إثيوبي منذ قرابة عقدين من الزمن، يبحث خلالها مع أفورقي العلاقات الثنائية والملفات الخلافية بين البلدين وأبرزها ملف الحدود.

وقال جبر آب إنه "لا توجد أي تنازلات من البلدين لتحسين العلاقات، فالعلاقة قائمة على الشراكة بين الدولتين، وهناك تكامل بين البلدين، وأعتقد أن التكامل سيكون في مصلحة الشعبين وسيصب في مصلحة المنطقة".

وأضاف أن "المشكلة مع إثيوبيا لم يكن جوهرها الحدود، بل كان هناك بعض الأيادي الخارجية، فضلا عن  الحكومات الإثيوبية السابقة التي شاركت في إحداث هذا الشرخ في العلاقات".

وأضاف جبر آب أن "مسألة الحدود قد حلت بحسب ما تم الاتفاق عليه بين البلدين، والآن سنبدأ رحلة ستكون طويلة، لكن المؤشرات الأولية تبعث على التفاؤل".

وختم قائلا: "لطالما أكدنا على ضرورة العمل سويا وأن الخلاف يؤثر سلبا على المنطقة".

يذكر أن إريتريا استقلت عن إثيوبيا عام 1993 بعد حرب استمرت 3 عقود، لكن الصراع اندلع مجددا بينهما في عام 1998 حول بلدة "بادمي" الواقعة على حدودهما المتنازع عليها.

(سكاي نيوز) 

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة