بالفيديو: مكافحة الارهاب على الطريقة الاميركية !

الإثنين ٠٩ يوليو ٢٠١٨ - ٠٥:٤٥ بتوقيت غرينتش

بثت شبكات التلفزة الايرانية مساء امس الاحد فيلما وثائقيا يظهر مدى التعاون والدعم الاميركي لجماعة داعش الوهابية في سوريا والعراق.

هذا الفيلم الوثائقي الذي اعدته قوات حرس الثورة الاسلامية من خلال اختراقها لمراكز قيادة الجيش الاميركي وعد بنشره قبل عدة اشهر احد قادة حرس الثورة الاسلامية.    

وكان قائد القوة الجوية الفضائية لحرس الثورة الاسلامية قال في مقابلة متلفزة قبل عدة اشهر ان قوات الحرس تمكنت خلال الاعوام الاخيرة من اختراق مراكز المراقبة والقيادة  للجيش الاميركي .

واضاف العميد امير علي حاجي زادة آنذاك،انه لو يقوم الحرس بنشر الوثائق المرتبطة بهذا الاختراق سيفتضح الاميركان.      

واشار العميد حاجي زادة الى ان قوات حرس الثورة الاسلامية تحولت اليوم الى قوة كبيرة على المستوى العالمي وقال ان جميع العالم خاصة الاميركان اتوا الى سوريا والعراق لتقسيم هذين البلدين الا انه في نهاية المطاف تحقق المطلب الايراني في عدم تجزئتهما مؤكدا انه لايرى اي جيش في العالم يوازي قوات حرس الثورة.  

     

واضاف : نحن نمتلك وثائق تفضح التصرفات والسلوكيات الاميركية في العراق وسوريا .. نحن نعلم  ماذا فعل وكيف تصرف الاميركان في هذين البلدين وكيف دعموا "داعش " .. لو سمحوا لنا بنشر بعض هذه الوثائق سيفتضح الاميركان اكثر من السابق.

وبعد عدة أشهر من مقابلة العميد حاجي زادة، انتشر أمس الاحد في وسائل الاعلام فيلم وثائقي جاءت فيه مشاهد عن رصد القوات الاميركية لمواقع عناصر داعش في العراق وسوريا.           

ويظهر الفيلم الوثائقي الذي مدته سبع دقائق تقريبا، طائرات بدون طيار اميركية تلتقط صورا واضحة عن مراكز انتشار عناصر داعش في بعض المدن السورية والعراقية التي كانت تحت سيطرة جماعة داعش الارهابية وتفخيخ الطرق لقتل مزيد من الابرياء في هذين البلدين الا ان هذه الطائرات لم تستهدفهم مطلقا.

كما ان هذه الطائرات ترصد مراكز ومواقع انتشار هذه العناصر بوضوح في مناطق تواجدهم الا انها لم تبد اي تحرك ضدهم.. كما ان هذه الطائرات الاميركية ترصد مراكز قيادية لداعش وطوابير طويلة لعشرات من شاحنات النفط لهذه الجماعة لبيعها في دول المنطقة الا ان هذه الطائرات التي كانت بامكانها استهداف هذه الشاحنات بسهولة لم تقم  باي عملية ضدها.

وفي جانب اخر من هذا الفيلم الوثائقي ترصد الطائرات بدون طيار الاميركية الاسرى لدى داعش وهم يقتادون نحو مراكز اعدامهم وسط العشرات بل المئات من عناصر هذه الجماعة الا ان تلك الطائرات لم تظهر اي رد فعل تجاه هذه عمليات الاعدام الوحشية مما يدل على الدعم الاميركي للمجموعات الارهابية وصمتها امام جرائمها .  

وكان دونالد ترامب قد اعترف في بداية مهمته الرئاسية ان ادارة الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما هي التي اوجدت جماعة داعش.  

وهنا نترككم مع الفيديو المرفق الذي يظهر بوضوح اللامبالاة والتقاعس الاميركي تجاه جرائم الجماعات السلفية الارهابية على الاراضي العراقية والسورية في حين ان هذه الدولة تشدقت و لايزال انها بصدد مكافحة الارهاب بينما ما راينا من هذا الفيديو والعديد من الوثائق الاخرى انها بصدد دعم الارهاب لا العكس.        

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة