مسؤولون سودانيون يؤكدون ضرورة حل مشكلة ابيي سلميا

الإثنين ١٠ يناير ٢٠١١ - ٠٣:٢٢ بتوقيت غرينتش

بيروت-جوبا(العالم)-10/01/2011- اكد مسؤولون سودانيون استمرار عملية الاستفتاء في بلادهم لتقرير مصير الجنوب بكل هدوء واستقرار ودون اية حوادث تذكر، مشددين على ضرورة حل القضايا العالقة بين الشمال والجنوب مثل النزاع حول منطقة ابيي بالطرق السلمية وعبر الحوار والتفاهم.

بيروت-جوبا(العالم)-10/01/2011- اكد مسؤولون سودانيون استمرار عملية الاستفتاء في بلادهم لتقرير مصير الجنوب بكل هدوء واستقرار ودون اية حوادث تذكر، مشددين على ضرورة حل القضايا العالقة بين الشمال والجنوب مثل النزاع حول منطقة ابيي بالطرق السلمية وعبر الحوار والتفاهم.

 

وقال نائب رئيس البرلمان السوداني اتيم قرنق في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين: ان ابيي هي خارج منطقة الاستفتاء وما يحدث فيها معزول تماما عن الاستفتاء في جنوب السودان، الذي سار اليوم بشكل سلس وفي اجواء هادئة وامنة وخالية من اية شوائب، وسيتكرس ذلك خلال الايام القادمة اكثر فاكثر، ولم يتم الحديث عن اي خروقات او تدخلات في عملية الاستفتاء حتى الان.

 

واضاف قرنق ان هناك حوالي 3.5 مليون ناخب مسجل يجب ان يصوت ما لا يقل عن 60% منهم واذا صوت نصفهم زائدا صوتا واحدا لاي من الخيارين فان النتيجة سيتم الاخذ بها.

 

واشار الى ان بعض المراكز شهدت تصويتا بنسبة 50% في اليوم الواحد ما يزيد من التوقعات بوصول نسبة المقترعين الى 60% المطلوبة، مشيرا الى ان استطلاعات للرأي جرت بين مواطني الجنوب واكدت ان ما يزيد على 95% من الناخبين سيصوتون لصالح الانفصال.

 

ودعا قرنق الى تحويل قضية ابيي المتنازع عليها بين الشمال والجنوب الى المحافل الدولية لتحكم بينهما مؤكدا ان الجنوبيين ليسوا دعاة حرب، مشيرا الى ان الشمال يعاني من عدم استقرار بسبب مشاكل دارفور، ومشاكل اقتصادية.

 

واكد نائب رئيس البرلمان السوداني اتيم قرنق ان الجنوب يحتاج الى استقرار في الشمال لما له من مصالح اقتصادية خاصة في مجال البترول الذي لابد ان يمر عبر الشمال لتصديره، ليدر على الطرفين موارد هما بحاجة اليها.

 

من جهته قال سفير السودان في لبنان ادريس سليمان: ان الشمال يعمل من اجل استمرار الهدوء الذي يسود عملية الاقتراع في الاستفتاء حول تقرير مصير الجنوب، مهما كانت النتيجة، مستبعدا اية عراقيل خاصة في عملية الاقتراع بسبب بعض المشاكل والمواجهات في منطقة ابيي المتنازع عليها.

 

وحذر سليمان من ان التنازع حول ابيي يحدث بعض الارتياب والارتدادات بين المواطنين، لكن هذه المشكلة لا يمكن حلها الا بالتفاوض والتفاهم السلمي، محذرا من ان الحرب لن تشكل حلا باي حال من الاحوال.

 

واعتبر هذا الدبلوماسي السوداني ان نسبة الناخبين المسجلين في الشمال قليلة بالقياس مع عددهم في الجنوب وذلك نظرا لما تم من حملة ترهيب وتخويف وترحيل وتشكيك لاجبار الجنوبيين في الشمال على النزوح الى الجنوب.

MKH-10-21:43

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة