البوصلة - جدار الفصل..14 عاما على قرار محكمة العدل الدولية

الثلاثاء ١٠ يوليو ٢٠١٨ - ٠٥:٣٤ بتوقيت غرينتش

منذُ أربعةَ عشر عاماً، قالت محكمةُ العدلِ الدولية ان جدارَ الفصلِ العنصري الذي بدأَ كيانُ الإحتلال ببنائه غيرُ شرعي ولا بدّ من هدمِه. وبعد أربعةَ عشر عاماً، ما زالت أعمالُ بناءِ الجدار مستمرة وما زال الإحتلالُ يمارسُ اعتداءاتِه وانتهاكاتِه بحقِ فلسطين شعباً وارضاً. وأيضا ما زال الموقفُ الدوليُ والعربيُ والإسلامي أبعد ما يكون عن الدورِ الذي يجب ان يلعبَهُ المعنيون بالقضيةِ الفلسطينية قبل غيرهم.. فما هو الواقعُ بعد هذه السنوات؟ وما هي أفاقُ إعادةِ تحريكِ المواقف الرافضةِ لبناءِ الجدارِ العنصري؟

مدير مركز"شمس" للدراسات عمر رحال اكد لبرنامج البوصلة ان هذا القرار إستشاري وليس ملزما لدولة كيان الاحتلال الاسرائيلي، وأن أهميته القانونية والشريعة هي بقوله بأن قانون الفصل العنصري غير شرعي وغير قانوني وينتهك الحقوق الاساسية للشعب الفلسطيني وميثاق الامم المتحدة والقانون الدولي.

 

وقال الدكتور رحال:" أن هذا القانون لايستوي مع اتفاقيات الهدنة لعام 1949 ويضم أراضي بالقوة، وليس من حق "اسرائيل" ان تبني مثل هذا الجدار وهو اعتداء على شعب اخر".

وأشار مدير مركز"شمس" للدراسات عمر رحال الى أن الاشكالية لدى الفلسطينيين أنفسهم حيث أنهم لماذا لم يستثمروا مثل هذا القرار الهام؟، لماذا يذهب الفلسطينيون الى المحكمة الجنائية الدولية ويشتكون بأن الاستيطان جريمة حرب مستمرة؟

وأضاف رحال:" كان لدينا قرار أهم وهو قرار 181 عن الصادر عن الامم المتحدة في 29\11\1947 على الرغم من أنه ليس من حق وواجب ووظيفة الامم المتحدة أن تخلق وأن تنشئ دول، لكن حصل ذلك عندما انشأت دولة الاحتلال ودولة عربية الى جانبها، لدينا قرار أهم وأكبر من ما أصدرته الجنائية الدولية، مرة أخرى الاشكالية لدينا كفلسطينيين".

 

وذكر رحال أنه لايوجد لدى الفلسطينيين استراتيجية ولايوجد لديهم مؤسسة، ولايوجد لديهم تراكمية ولايوجد لديهم إستثمار لمثل هذه المواقف الداعمة للقضية الفلسطينية.

 

الضيوف  

مدير مركز"شمس" للدراسات عمر رحال

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة