لا ثقة للشعب التونسي بالنظام ووعوده

الخميس ١٣ يناير ٢٠١١ - ١١:٣٣ بتوقيت غرينتش

لندن(العالم)-13/01/2011- توقعت الحركة الدولية لحقوق الانسان في تونس استمرار الاحتجاجات واتساعها الى كل المدن التونسية بسبب عدم امتلاك النظام المصداقية والثقة لدى الشعب التونسي بوعوده، معتبرا ان المطالب التي يرفعها المحتجون هي مطالب الشعب كافة. وقال المنسق العام للحركة الدولية لحقوق الانسان في تونس علي بن عرفة في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الخميس: ان امتداد الاحتجاجات الى العاصمة يعني ان مطالب المحتجين هي مطالب عامة للشعب التونسي، وان هناك استياءا عاما من اداء السلطة في التفاعل مع مطالب المحتجين. واضاف بن عرفة: ان هناك غضبا شديدا على استخدا

لندن(العالم)-13/01/2011- توقعت الحركة الدولية لحقوق الانسان في تونس استمرار الاحتجاجات واتساعها الى كل المدن التونسية بسبب عدم امتلاك النظام المصداقية والثقة لدى الشعب التونسي بوعوده، معتبرا ان المطالب التي يرفعها المحتجون هي مطالب الشعب كافة.

 

وقال المنسق العام للحركة الدولية لحقوق الانسان في تونس علي بن عرفة في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الخميس: ان امتداد الاحتجاجات الى العاصمة يعني ان مطالب المحتجين هي مطالب عامة للشعب التونسي، وان هناك استياءا عاما من اداء السلطة في التفاعل مع مطالب المحتجين.

 

واضاف بن عرفة: ان هناك غضبا شديدا على استخدام العنف ضد المحتجين والرصاص الحي ضد المواطنين، معتبرا ان ذلك لن يمر دون احتجاجات كبيرة من قبل المواطنين والتي ستعم البلاد كلها من الشمال حتى الجنوب، لان حالة الغضب بلغت مستوى شديدا جدا ازاء تفاعل السلطة السلبي مع مطالب المحتجين.

 

واشار الى ان هناك حالة لا مبالاة واعتماد الحل الامني فقط في التعامل مع مطالب المحتجين، مؤكدا ان ما اتخذه النظام التونسي من اجراءات لا تعني شيئا للشعب التونسي الذي خبر هذا النظام جيدا على مدى 23 سنة.

 

واكد بن عرفة ان النظام التونسي لا مصداقية له، وان وعوده كلها كاذبة وزائفة، وقد انتظر الشعب التونسي 23 سنة من اجل ان ينجز الرئيس بن علي بعض ما وعد به منذ ان استلم السلطة، لكن شيئا من ذلك لم يحدث.

 

وشدد المنسق العام للحركة الدولية لحقوق الانسان في تونس علي بن عرفة على ان المفيد هو اجراءات ملموسة، والشعب قال كلمته بانه لابد من رحيل الرئيس بن علي، ولا فائدة من تغيير وزير او مستشار او محافظ وغيرهم، معتبرا ان بن علي هو من يتحمل المسؤولية عن ازمات البلاد.

MKH-13-16:54

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة