محادثات بين جبهة مورو والحكومة الفلبينية الشهر المقبل

الجمعة ١٤ يناير ٢٠١١ - ٠٩:٣٨ بتوقيت غرينتش

أعلنت الحكومة الفلبينية اليوم الجمعة أنها ستستأنف الشهر المقبل المحادثات مع جبهة مورو الاسلامية التي تمثل المسلمين في جنوب البلاد، وذلك بعد تعليقها العام الماضي.وقال رئيس الوفد الفلبيني المفاوض مع جماعة مورو مارفيك ليونن إن الجولة القادمة من المحادثات ستعقد في العاصمة الماليزية كوالالامبور، يومي التاسع والعاشر من فبراير/اذار المقبل.وأضاف ليونين ان الاتفاق تم التوصل اليه خلال اجتماع تحضيري مع اللجنة المفاوضة باسم جبهة مورو الاسلامية للتحرير, في کوالالمبور.

أعلنت الحكومة الفلبينية اليوم الجمعة أنها ستستأنف الشهر المقبل المحادثات مع جبهة مورو الاسلامية التي تمثل المسلمين في جنوب البلاد، وذلك بعد تعليقها العام الماضي.

 

وقال رئيس الوفد الفلبيني المفاوض مع جماعة مورو مارفيك ليونن إن الجولة القادمة من المحادثات ستعقد في العاصمة الماليزية كوالالامبور، يومي التاسع والعاشر من فبراير/اذار المقبل.

 

وأضاف ليونين ان الاتفاق تم التوصل اليه خلال اجتماع تحضيري مع اللجنة المفاوضة باسم جبهة مورو الاسلامية للتحرير, في کوالالمبور.

 

وأوضح ليونين أن اللجنة الحکومية ضمنت لمفاوضي جبهة مورو والمستشارين سلامة وحرية الحرکة خلال محادثات السلام.

 

وتعهد أيضا بمراجعة موقف 25 من أعضاء مورو يتردد أنهم مشارکون في مفاوضات السلام لکنهم رهن الاحتجاز لدى الشرطة أو الجيش.

 

وقال: "وافقت الحکومة على مراجعة حالات الأشخاص الواردة أسماؤهم في القائمة".

 

ولم يوضح ما اذا كان الوسيط الماليزي عثمان عبد الرزاق سيرعى الجولة الجديدة.

 

وكانت مانيلا قد طالبت بتغير الوسيط، متهمة اياه بالإنحياز للجبهة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة