السفارة الروسية تتهم الخارجية الأمريكية بـ"دبلوماسية الصوت العالي"

السفارة الروسية تتهم الخارجية الأمريكية بـ
الإثنين ٠٦ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٩:١٢ بتوقيت غرينتش

أعربت السفارة الروسية في الولايات المتحدة، عن أسفها، خلال تعليقها على المعلومات المتعلقة باستدعاء القائم بالأعمال المؤقت لروسيا، في الولايات المتحدة، إلى وزارة الخارجية الأمريكية، دميتري جيرنوف، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة تنزلق إلى "دبلوماسية الصوت العالي".

العالم - الأمريكيتان

وقالت السفارة: "في تقديم السيدة نويرت، طُلب من دبلوماسينا" الرد على التدخل الروسي العدواني" في الشؤون الداخلية الأمريكية".

وتتابع السفارة متسائلة: "ما هو نوع الإجابة التي يمكن أن يجري الحديث عنها، إذا كان موضوع التهم نفسه غير موجود من حيث المبدأ؟ فعلى مدار العامين الماضيين، قمنا وبصورة متكررة، وعلى جميع المستويات الممكنة، قمنا بكشف التناقض المطلق لمثل هذه التلميحات، ولم يتم تقديم دليلاً واحداً على ما ورد…".

وتضيف: "لا يسعنا إلا أن نأسف لحقيقة أن وزارة الخارجية تنزلق مرة أخرى إلى" دبلوماسية الصوت العالي". في الواقع، اتضح أن وزارة الخارجية تتعامل مع تلك القوى في المؤسسة الأمريكية، التي تدير في مصلحتها الخاصة موضوع "تدخل روسيا" في العمليات السياسية في الولايات المتحدة ".

واختتمت السفارة بيانها: ندعو زملائنا الأمريكيين، إلى تركيز جهودهم على العمل المهني والاحترام المتبادل لتحقيق الاستقرار وتطبيع العلاقات بين بلدينا. وفي هذا بالذات نرى مهمة السفارة الروسية في الولايات المتحدة.

وفي وقت سابق، قالت المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، يوم الأحد الماضي، إن مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأوروبية والأوروبية الأسيوية ويس ميتشل، استدعى جيرنوف، بصدد اتهامات وجهتها السلطات الأمريكية ضد روسيا "في الدعاية العدوانية".

وكانت الولايات المتحدة طالبت روسيا في وقت سابق أن تتوقف عن التدخل في شؤون البلاد.

ومن ناحيتها فقد صرحت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا يوم الجمعة الماضي بأن موسكو استقبلت بكل أسف تصريحات وزارة الخارجية الأمريكية حول التأثير الروسي على مزاج الأمريكيين من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، والهستيريا حول تدخل موسكو المزعوم في الانتخابات الأمريكية، تقوض العلاقات الروسية الأمريكية وتعرض النظام السياسي الأمريكي للسخرية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة