بعد لقاءات مكثفة .. حماس تتخذ قرارات حاسمة وتتجه بها الى القاهرة!

بعد لقاءات مكثفة .. حماس تتخذ قرارات حاسمة وتتجه بها الى القاهرة!
الأربعاء ٠٨ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٩:٤٢ بتوقيت غرينتش

يبدو أن زيارة وفد رفيع لحركة حماس من الخارج إلى قطاع غزة يدلل على أن الحركة مطالبة باتخاذ قرارٍ حاسمٍ ونهائي في الملفات كافة التي يتم مناقشتها في العاصمة المصرية القاهرة برعاية (مصرية - دولية)، حيث تم مناقشة العديد من الملفات في القاهرة من ضمنها ملف التهدئة والقضايا الإنسانية المقدمة لغزة، إضافة إلى ملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس.

العالم - فلسطين

ووصل وفد حركة حماس من الخارج، إلى قطاع غزة برئاسة نائب رئيس الحركة صالح العاروري وأعضاء المكتب السياسي للحركة في الخارج لعقد اجتماع هام مع باقي أعضاء المكتب السياسي في غزة، حول ما تم طرحة في القاهرة، وفعلاً تمت اللقاءات في القطاع وبصورة مكثفة داخل حركة حماس وعلى مدار عدة ايام.

وفد من "حماس" يلتقي ممثلين عن الفصائل ...

 وبعد اجراء لقاءات داخلية في حركة حماس، عقد اجتماع في مدينة غزة بين وفد من حركة "حماس" وممثلين عن الفصائل والقوى الفلسطينية، حيث أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"،حسام بدران، خلال الاجتماع أنه لا يوجد هناك أي ترتيب سياسي أو ميداني أو تحسين الوضع في قطاع غزة بمعزل عن التوافق الوطني الفلسطيني"، مضيفاً ان "الحديث في الحرب والسلم وعن التهدئة ورفع الحصار هو قرار وطني"، ولفت الى ان "هذا اللقاء يأتي لمناقشة موضوع المصالحة الفلسطينية الداخلية وكسر الحصار عن القطاع".

وأضاف بدران “نحن في حماس نتداول ما يحدث هنا وهناك؛ لكن حين تطبيق أي أمر يكون بالتوافق بين الجميع"، ونبه من "اننا نعيش نحن مرحلة بالغة الخطورة والحساسية فنتحدث عن صفقة القرن التي يراد منها تصفية القضية الفلسطينية"، وأوضح أن "الحراك الحالي وزيارة المكتب السياسي لحماس في الخارج للاجتماع في قطاع غزة لم ينتهِ"، وتابع "فضلنا استكمال اجتماعنا مع الفصائل ثم إكمال اجتماعنا".

وشدد بدران على أن "أمر قطاع غزة لا يخص حركة حماس لوحدها" واكد على "موقف الحركة بأنه لا دولة في غزة"وتابع "ا دولة بغزة أو بدونها ونؤكد أن فلسطين كاملة من البحر إلى النهر"، ولفت الى "التزام حماس بكل ما تم التوقيع عليه بالاتفاقات السابقة من 2011 إلى 2017 واجتماع اللجنة التحضيرية في بيروت الذي لم يتم تطبيقه.

وفد حماس في الخارخ يعود إلى العاصمة المصرية القاهرة

وفي ثاني لقاء مع الفصائل منذ قدوم وفد حماس في الخارج الى غزة التقت قيادة من حماس مع ممثلي الفصائل الفلسطينية والشخصيات المجتمعية في قطاع غزة، حيث حمل اللقاء شعار "لقاء الوحدة والعودة"، وناقش التطورات الأخيرة على الساحة الفلسطينية فيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية وما جرى الحديث عنه حول هدنة مع الاحتلال.

وشارك رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اسماعيل هنية، وفي كلمة له قال: إن وفد حماس القيادي الذي وصل إلى غزة الخميس الماضي، سيعود إلى العاصمة المصرية القاهرة حاملًا رؤية الحركة لكل الملفات التي تمّ طرحها للنقاش.

وذكر هنية خلال اللقاء أن المكتب السياسي لحماس ناقش خلال الأيام الخمسة الماضية في اجتماعات متواصلة كل التطورات المحيطة بالقضية الفلسطينية، مضيفاً انه "سيعود الوفد للقاهرة حاملًا رؤية الحركة وتصوّراتها حول المصالحة وكسر الحصار والحديث عن التهدئة ومواجهة اعتداءات الاحتلال وإعادة بناء المشهد الفلسطيني على أسس قوية".

وبيّن هنية أن نقاشات المكتب السياسي لحماس تطرّقت أيضًا إلى "القرار الأمريكي المتعلّق بالاعتراف بالقدس "عاصمة للاحتلال" ونقل السفارة الأمريكية إليها، ومسيرات العودة الكبرى، وحصار قطاع غزة.

ولفت إلى أن "التحالفات الإقليمية التي يجري بناؤها في المنطقة، تهدف لجعل إسرائيل جزءا من المنطقة، واعتبار المقاومة الفلسطينية -أشرف ظاهرة عرفتها الأمّة- بأنها إرهاب".

وتابع هنية : "ناقشنا في اجتماعاتنا الحوارات مع القاهرة، والحوارات مع الأمم المتحدة، وغيرها من الدول (...) واتخذنا جملة من القرارات"، مشدداً  على أن "قيادة حماس راعت في قراراتها بأن القضايا لا تخص الحركة (حماس) وحدها؛ إنما هي قضايا وطنية"، منوهاً الى  ان "طبيعة المرحلة وشدة المؤامرة لا يمكن أن يواجهها طرف لوحده مهما كانت قوته، لكن بصف فلسطيني موحد نستطيع أن نسقط أي مؤامرة".

الفصائل تؤكد على  الوحدة والنضال والتمسك بحق العودة ...

من جهته ألقى جميل مزهر كلمة القوى الوطنية والإسلامية، مؤكدا على  الوحدة والنضال والتمسك بحق العودة، وكرر دعوته للاستمرار في و تطوير مسيرات العودة.

وقال القيادي  خالد البطش في كلمة له ممثلة عن  لهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار ان مسيرات العودة ليست بديلا عن مسار المقاومة بالبندقية، مضيفاً : "ليس من الحكمة أن نغادر اتفاق المصالحة و تحويله لشرائح، إن آي مصالحة لا تقوم على الشراكة السياسية فإننا سنكون أمام جولة من الصراع".

الكابينت يلتئم الخميس لمناقشة الوضع بغزة ...

وفي سياق مرتبط أكدت وسائل إعلام عبرية، أن المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية سيجتمع مجددًا بشأن غزة يوم الخميس المقبل.

وذكرت القناة 14 العبرية، أن "الكابينت" سيناقش الخميس الجهود الرامية إلى التوصل إلى اتفاق تهدئة في قطاع غزة.

وكان "الكابينت" الإسرائيلي عقد اجتماعًا يوم الأحد الماضي، من أجل مناقشة جهود التوصل إلى تسوية في غزة، إلا أنه لم يسفر عن نتائج.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة