ايران لن تشارك بالاجتماع الطارئ لاتحاد البرلمانات الاسلامية

الأحد ١٦ يناير ٢٠١١ - ٠٢:١٥ بتوقيت غرينتش

اعلن الاعضاء الايرانيون في اللجنة التنفيذية ومجلس اتحاد البرلمانات الاسلامية انهم لن يشاركوا في الاجتماع الطارئ الذي سيعقده الاتحاد قريبا في الامارات، احتجاجا على قيام البرلمان الاماراتي بتشكيل لجنة ما تسمى بـ "المساعي الحميدة".وشرح الاعضاء الايرانيون في بيان لهم الاسباب التي ادت الى اعلان عدم مشاركتهم في الاجتماع.وقال البيان: "ان اتحاد البرلمانات الاسلامية وطوال الـ 12 عاما من عمره قد امضى خطواته في اطار تعزيز وحدة الامة الاسلامية والانسجام بينها وذلك من خلال اصرارها على فلسفتها الوجودية، لكن الاجتماع المقبل للاتحاد الذي سيعقد قريبا في الامارات قد حرف عن هذه الفلسفة نوعا ما

اعلن الاعضاء الايرانيون في اللجنة التنفيذية ومجلس اتحاد البرلمانات الاسلامية انهم لن يشاركوا في الاجتماع الطارئ الذي سيعقده الاتحاد قريبا في الامارات، احتجاجا على قيام البرلمان الاماراتي بتشكيل لجنة ما تسمى بـ "المساعي الحميدة".

وشرح الاعضاء الايرانيون في بيان لهم الاسباب التي ادت الى اعلان عدم مشاركتهم في الاجتماع.

وقال البيان: "ان اتحاد البرلمانات الاسلامية وطوال الـ 12 عاما من عمره قد امضى خطواته في اطار تعزيز وحدة الامة الاسلامية والانسجام بينها وذلك من خلال اصرارها على فلسفتها الوجودية، لكن الاجتماع المقبل للاتحاد الذي سيعقد قريبا في الامارات قد حرف عن هذه الفلسفة نوعا ما بسبب الفهم الخاطئ من جانب البعض".

واضاف: "ان بعض الدول ومن خلال تصرفاتها غيرالمدروسة قد بدأت محاولات للمس باتحاد البرلمانات الاسلامية"، مضيفا "ان بعض الاشخاص في البرلمان الاماراتي يحاولون تنفيذ المخططات المناوئة للاسلام والمخططات البريطانية والاميركية".

واعتبر البيان طرح موضوع تشكيل لجنة "السماعي الحميدة" بانه اجراء يمكن اعتباره في اطار مهمة بريطانية اميركية.

وجاء في البيان "ان البرلمان الايراني لانه يعتبر هذا الاجراء من قبل الامارات خطوة لبث الخلاف بين الامة الاسلامية فانه يعلن احتجاجه الشديد تجاهه وذلك من خلال عدم مشاركته في الاجتماع المقبل للاتحاد في ابوظبي".

واعلن الاعضاء الايرانيون انهم يدينون اي قرار سيصدر عن هذا الاجتماع ويعتبرونه مرفوضا وغير قابل للتنفيذ الا اذا كان في اطار ترسيخ وحدة الامة الاسلامية.

وانتقد البيان تغاضي المسؤولين في اتحاد البرلمانات الاسلامية عن موضوع تجزئة السودان وقتل الشعب الباكستاني والافغاني الابرياء من قبل الارهابيين وقوات حلف الاطلسي والازمة السياسية في لبنان وموضوع الاستيطان في فلسطين المحتلة وهدم الاماكن الاسلامية والعربية فيها والحصار الطويل المفروض على الشعب الفلسطيني وثورة الشعب التونسي، والقيام بدلا عن ذلك بطرح مواضيع سخيفة وواهية لحرف الراي العام عنها.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة