ريغان اصيب بالزهايمر عندما كان في البيت الابيض

الإثنين ١٧ يناير ٢٠١١ - ٠١:١٦ بتوقيت غرينتش

كشف الابن الأصغر للرئيس الأميركي الاسبق، رونالد ريغان، أن أعراض مرض "الزهايمر" بدأت تظهر على والده أثناء تواجده في البيت الأبيض، عندما كان رئيساً للولايات المتحدة في ثمانينات القرن الماضي.وقال رون ريغان، في كتاب جديد عنوانه "أبي في سن المائة"، من المتوقع أن يتم نشره الأسبوع المقبل، إنه "بعد مرور ثلاث سنوات من فترته الأولى كرئيس، كنت أشعر بالرجفات الأولى بسبب القلق الذي يعتريني من أن هناك خطبا ما قد أصاب والدي." وكتب ريغان الابن عن ملاحظات رصدها أثناء مراقبة والده بينما كان يشارك في مناظرة أمام منافسه والتر مونديل، مرشح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية عام 1984، والتي

كشف الابن الأصغر للرئيس الأميركي الاسبق، رونالد ريغان، أن أعراض مرض "الزهايمر" بدأت تظهر على والده أثناء تواجده في البيت الأبيض، عندما كان رئيساً للولايات المتحدة في ثمانينات القرن الماضي.

وقال رون ريغان، في كتاب جديد عنوانه "أبي في سن المائة"، من المتوقع أن يتم نشره الأسبوع المقبل، إنه "بعد مرور ثلاث سنوات من فترته الأولى كرئيس، كنت أشعر بالرجفات الأولى بسبب القلق الذي يعتريني من أن هناك خطبا ما قد أصاب والدي."


وكتب ريغان الابن عن ملاحظات رصدها أثناء مراقبة والده بينما كان يشارك في مناظرة أمام منافسه والتر مونديل، مرشح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية عام 1984، والتي أسفرت عن فوز الرئيس الجمهوري بفترة رئاسية ثانية.


وقال عن هذه الفترة: "بدأت أعاني من شبح كابوس خطير بدأ يتحول إلى حقيقة واقعة"، وأضاف قائلاً: "لقد كان قلبي ينفطر كلما كنت أراه يتعثر في إجاباته، ويتلعثم في ملاحظاته، كان يبدو وكأنه قد نسي الكلام، كما كان يبدو عليه التعب والارتباك."


إلا أن الابن الأصغر للرئيس الاسبق أقر في مذكراته بقوله: "لم ألاحظ أي دليل على أن والدي (أو أي شخص آخر) كان على دراية بحقيقة حالته الصحية أثناء فترة تواجده في المكتب"، وتابع متسائلاً: "إذا ما كان قد خضع لتشخيص عام 1987 أظهر إصابته بالمرض، هل كان يتوجب عليه أن يقدم استقالته؟.. أعتقد أنه كان عليه ذلك."


وجرى تشخيص إصابة الرئيس الاسبق رونالد ريغان بمرض الزهايمر عام 1994، أي بعد نحو خمس سنوات من مغادرته البيت الأبيض، إلى أن توفي عام 2004، عن عمر يناهز 93 عاماً، ومن المتوقع أن ينشر ابنه رون كتابه الجديد قبل الذكرى المئوية لميلاد والده، في السادس من شباط/فبراير المقبل.


وكانت أرملته، نانسي ريغان، قد ذكرت في مقابلة مع CNN في وقت سابق، أن مذكرات زوجها، التي نشرت مؤخراً، لم يكتبها من أجل التاريخ، وإنما كتبها لنفسه من أجل استرجاع بعض تفاصيل حياته اليومية، التي كان يجد صعوبة في تذكرها.


وقالت إنها وزوجها كانا يعانيان من صعوبة تذكر بعض المواقف التي تعرضا لها خلال تولي ريغان منصب حاكم كاليفورنيا، مما دفعه إلى التفكير في كتابة مذكرات يعود إليها بين الحين والآخر.


وقد واظب ريغان على كتابة يومياته خلال السنوات الثماني التي قضاها في السلطة منذ عام 1981، ولكنه كان يتوقف عن ذلك في الأيام التي كان يدخل فيها المستشفى، خاصة إثر محاولة اغتياله في واشنطن، بعد شهور من توليه رئاسة الولايات المتحدة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة