آلاف المتظاهرين احتفلوا في أوروبا بسقوط بن علي

الإثنين ١٧ يناير ٢٠١١ - ٠١:٢٩ بتوقيت غرينتش

شهدت عدد من مدن العالم مسيرات لتونسيين احتفلوا بسقوط زين العابدين بن علي، حسبما ذكرت تقارير اخبارية.ففي مونتريال احتفل أكثر من1000 شخص السبت بازاحة الرئيس التونسي رافعين أعلاما تونسية ومنشدين النشيد الوطني.

شهدت عدد من مدن العالم مسيرات لتونسيين احتفلوا بسقوط زين العابدين بن علي، حسبما ذكرت تقارير اخبارية.

ففي مونتريال احتفل أكثر من 1000 شخص السبت بازاحة الرئيس التونسي رافعين أعلاما تونسية ومنشدين النشيد الوطني. وهتف المتظاهرون الذين تجمعوا في جو مثلج وبرد قارس (ارحل، ارحل) مستذكرين يوم فرار بن علي.

ورفعوا شعار (كنت تريد عام 2014، نحن قررنا يوم 14)، في إشارة إلى وعد بن علي بمغادرة السلطة عام 2014 قبل يوم من فراره.

وقد اصطحب الكثير من الأهل أطفالهم وبعضهم في العربات الخاصة بهم ليشاركوا في هذه اللحظة التاريخية.

كذلك رفع المتظاهرون لافتات كتب عليها (فلنناضل من أجل العدالة الاجتماعية في تونس) و(بن علي مجرم) و(الشعب الموحد لن يغلب يوما).

وسأل البعض عن مكان وجود ابنة بن علي التي اشترت مع زوجها منزلا كبيرا في مونتريال.

وقد وقف أشخاص مسنون وشبان وعائلات دقيقة صمت أمام القنصلية التونسية حدادا على قتلى المواجهات في تونس.

وفي كيبيك، تجمع نحو 200 شخص بحسب شاهد عيان. وأوضحت كريمة بن خلف الله المتحدثة باسم التظاهرة أن التجمع يهدف أيضا إلى طلب احترام الحريات العامة الاساسية.

وبحسب تقديرات السفارة التونسية فان كندا تستضيف 17 ألف تونسي يعيش 65% منهم في كيبيك.

وفي باريس ضمت أكبر مسيرة 8 آلاف شخص حسب الشرطة ، معظمهم من التونسيين والفرنسيين من أصل تونسي إلى جانب ممثلين عن الأحزاب اليسارية الفرنسية الذين تجمعوا في ساحة الجمهورية وسط العاصمة الفرنسية.

وتضم الجالية التونسية في فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة ، مئات الآلاف من الأشخاص.

وحمل شبان نعوشا لفت بأعلام تونسية ولافتات كتب علينا (شكرا لشهدائنا لن ننساكم أبدا). وقالت نجاة ميزوني (59 عاما) استاذة الحقوق انها سعيدة بالمشاركة في التظاهرة وبأول ثورة في العالم العربي.

وفي مرسيليا (جنوب شرق) حيث يقيم حوالى 46 ألف تونسي حسب القنصلية، جرت مسيرة شارك فيها حوالى الفي شخص في وسط المدينة.

وردد المتظاهرون هتافات (بن علي قاتل) و(حاكموا بن علي)، وهم يرفعون لافتات كتب عليها (يدا بيد من أجل الديمقراطية) و(عودة إلى السلام الأهلي).

وفي ليون (وسط الشرق) تحولت تظاهرة تضم 800 شخص الى مسيرة فرح غنى خلالها عدد كبير من التونسيين النشيد الوطني. وفي ليل (شمال)، حيث تظاهر حوالى 450 شخصا وهم يرفعون الاعلام التونسية التي فرفرت الى جانبها اعلام الجزائر والمغرب.

وردد المتظاهرون "بن علي رحلت بوتفليقة ابتعد"، متوجهين إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة. كما طالبوا برحيل الرئيس المصري حسني مبارك ايضا.

وفي تولوز (جنوب غرب) تظاهر بين 350 و500 شخص في وسط المدينة. وفي ايطاليا، قام مئات الأشخاص بمسيرات في عدد من المدن.

ففي ميلانو تجمع حوالى 200 مهاجر تونسي امام قنصلية تونس وهم يرفعون اعلاما تونسية ويرددون النشيد الوطني التونسي.

وفي باليرمو لبى حوالى 200 متظاهر دعوة منظمة طلابية متضامنة مع الشعب التونسي، للتجمع. أما في روما، فقد نظمت أحزاب اليسار مسيرة شارك فيها نحو 100 شخص "تضامنا مع التظاهرات الشعبية في تونس" للمطالبة "بوقف شراكة ايطاليا مع نظام بن علي".

وردد المتظاهرون هتافات من بينها (قتلة) و(تحيا الديمقراطية) و(تونس حرة)، كما نظموا جنازات رمزية لضحايا قمع أعمال التظاهرات في تونس.

وفي سويسرا تظاهر 1000 شخص السبت في لوزان وجنيف غرب البلاد، حسبما ذكرت وكالة الانباء السويسرية.

ففي لوزان حيث تظاهر 200 شخص وجنيف حيث تجمع 800 شخص ، رفعت لافتات كتب عليها (تحيا الثورة في تونس وكل السلطة للشعب) أو (الطاغية بن علي ارحل).

وقال منسق جمعية التونسيين في سويسرا انيس منصوري "حلمنا اصبح حقيقة وطرد المجرمين اصبح ممكنا". واضاف "نبكي فرحا برحيل بن علي لكن العمل بدأ الآن لاحلال الديموقراطية".

وتظاهر اكثر من 500 شخص من اصل تونسي في وسط بروكسل حيث رفع عدد منهم العلم التونسي ورددوا النشيد الوطني التونسي، تعبيرا عن دعمهم لشعب تونس بعد سقوط زين العابدين بن علي.

وعلى سلم مبنى البورصة القديم، وقف المتظاهرون دقيقة صمت في ذكرى ضحايا الذين قتلوا خلال التظاهرات في تونس.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة