لاريجاني: شعوب المنطقة لن ترضخ لقوة الاستكبار العالمي

الإثنين ١٧ يناير ٢٠١١ - ٠٣:٣٠ بتوقيت غرينتش

اكد رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني اليوم الاثنين ان سياسات المحتلين لا تؤدي الا الى توسيع الارهاب وزيادة انتاج وتهريب المخدرت وتدمير افغانستان والعراق مؤكدا ان شعوب المنطقة لن ترضح ابدا لمنطق القوة للاستكبار العالمي.واشار لاريجاني في لقاء مع رئيسة برلمان الاوروغواي ايونه باسادا في طهران الى التطورات الاقليمية خاصة في لبنان وفلسطين والعراق وافغانستان، معتبرا سياسات القوى السلطوية عاملا رئيسيا لتهديد الامن والاستقرار في المنطقة.واكد على اهمية تطوير سبل التعاون الودي المشترك بين بلاده وباراغواي في كافة المجالات خاصة العلاقات البرلمانية.

اكد رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني اليوم الاثنين ان سياسات المحتلين لا تؤدي الا الى توسيع الارهاب وزيادة انتاج وتهريب المخدرت وتدمير افغانستان والعراق مؤكدا ان شعوب المنطقة لن ترضح ابدا لمنطق القوة للاستكبار العالمي.

 

واشار لاريجاني في لقاء مع رئيسة برلمان الاوروغواي ايونه باسادا في طهران الى التطورات الاقليمية خاصة في لبنان وفلسطين والعراق وافغانستان، معتبرا سياسات القوى السلطوية عاملا رئيسيا لتهديد الامن والاستقرار في المنطقة.

 

واكد على اهمية تطوير سبل التعاون الودي المشترك بين بلاده وباراغواي في كافة المجالات خاصة العلاقات البرلمانية.

 

ودعا لاريجاني الى ضرورة الاستفادة من جميع الامكانيات والطاقات الكبيرة للبلدين في سبيل تعزيز التعاون الاقتصادي والصناعي والتجاري مضيفا انه يجب تفعيل العلاقات الاقتصادية بين البلدين لترقى الى مستوى العلاقات السياسية.

 

واوضح ان قطاعات الزراعة والصناعة والطاقة والتقنيات تعتبر من اهم ارضيات التعاون الودي بين البلدين.

 

من جانبها، اعربت ايونه باسادا عن ارتياحها لزيارتها ايران مؤكدة اهمية توسيع العلاقات الودية على مختلف الاصعدة بين الجانبين مضيفة ان تفعيل الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المبرمة بين البلدين من شانه ارتقاء مستوى التعاون الودي وبلوغ مرحلة جديدة بين ايران وبلادها.

 

كما اكدت دعم اوروغواي لحق ايران في الاستفادة السلمية من الطاقة النووية وكذلك مساندتها لجهاد الشعب الفلسطيني المظلوم.

 

هذا ووقع الجانبان في ختام اللقاء مذكرة تفاهم للتعاون بين برلماني البلدين.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة