البرادعي : الغرب يضخم الخطر النووي الايراني

الثلاثاء ١٨ يناير ٢٠١١ - ١٢:٥٠ بتوقيت غرينتش

قال المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الثلاثاء في حديث لوكالة الأنباء النمساوية إن القوى الغربية الكبرى تضخم من خطورة البرنامج النووي الايراني السلمي، إذ ثمة الكثير من الضجة الاعلامية في هذا المجال.واشار الدبلوماسي الذي ترأس وكالة الطاقة الذرية 12 عاما حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2009، الى تقرير اجهزة الاستخبارات الاميركية الذي صدر في 2007 وجاء فيه ان ايران اجرت ابحاثا حول الاسلحة النووية في الماضي غير انها تخلت عن هذا البرنامج عام 2003، معتبرا ان "هذا الراي ما زال صحيحا اليوم".

قال المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الثلاثاء في حديث لوكالة الأنباء النمساوية إن القوى الغربية الكبرى تضخم من خطورة البرنامج النووي الايراني السلمي، إذ ثمة الكثير من الضجة الاعلامية في هذا المجال.

 

واشار الدبلوماسي الذي ترأس وكالة الطاقة الذرية 12 عاما حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2009، الى تقرير اجهزة الاستخبارات الاميركية الذي صدر في 2007 وجاء فيه ان ايران اجرت ابحاثا حول الاسلحة النووية في الماضي غير انها تخلت عن هذا البرنامج عام 2003، معتبرا ان "هذا الراي ما زال صحيحا اليوم".

 

لكن البرادعي الحائز جائزة نوبل للسلام عام 2005 عن ادائه في وكالة الطاقة الذرية، اشار الى امكانية ان "تكون ايران فكرت في صنع السلاح الذري في الثمانينات في وقت كانت تخوض حربا فظيعة مع العراق الذي استخدم اسلحة كيميائية ضدها".

 

واضاف ان اي بلد اخر في وضع كهذا لكان فكر في وسيلة للدفاع عن نفسه.

 

وراى ان هدف ايران اليوم من خلال برنامجها النووي السلمي هو ان تصبح لاعبا اساسيا في الشرق الاوسط.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة