قطر وتركيا تقودان محاولة لحل الازمة السياسية اللبنانية

الثلاثاء ١٨ يناير ٢٠١١ - ٠١:١١ بتوقيت غرينتش

واصل وزيرا خارجية قطر حمد بن جاسم والتركي احمد داوود اوغلو لقاءاتهما في بيروت بالقيادات اللبنانية. ‎وبعد لقائهما رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري توجه الوزيران الى قصر بعبدا، وعقدا لقاء مع الرئيس ميشال سليمان بشأن الوضع الراهن وما انتهت اليه القمة الثلاثية في دمشق. كما التقى الوزيران رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة، هذا وسيجتمع الوزيران القطري والتركي مع مسؤولين من حزب الله والتيار الوطني الحر قبل ان أن يعودا إلى السراي الحكومي للقاء الحريري ثانية. وتأتي اجتماعات بيروت تواصلا للقمة السورية التركية القطرية التي

واصل وزيرا خارجية قطر حمد بن جاسم والتركي احمد داوود اوغلو لقاءاتهما في بيروت بالقيادات اللبنانية.

 

‎وبعد لقائهما رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري توجه الوزيران الى قصر بعبدا، وعقدا لقاء مع الرئيس ميشال سليمان بشأن الوضع الراهن وما انتهت اليه القمة الثلاثية في دمشق.

 

كما التقى الوزيران رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة، هذا وسيجتمع الوزيران القطري والتركي مع مسؤولين من حزب الله والتيار الوطني الحر قبل ان أن يعودا إلى السراي الحكومي للقاء الحريري ثانية.

 

وتأتي اجتماعات بيروت تواصلا للقمة السورية التركية القطرية التي عقدت في دمشق الاثنين ودعت الى اعادة احياء الجهود التي كانت تقوم بها السعودية وسوريا. كما حرص القادة الثلاثة على ان يكون هناك حل لهذه الازمة وتحقيق التوافق بين اللبنانيين ومنع تفاقم الاوضاع.

 

كما رحبت القمة الثلاثية بقرار الرئيس اللبناني تأجيل الاستشارات النيابية ريثما تفضي الجهود الدبلوماسية إلى توافق وطني بين اللبنانيين.

 

واعلنت المعارضة اللبنانية الاربعاء الماضي استقالة وزراءها من الحكومة على خلفية قرار المحكمة الدولية الظني الخاص بمحكمة اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري، مما قاد الى سقوط حكومة سعد الحريري .

 

وتسعى كل من قطر وتركيا عن طريق وزيري خارجيتهما إلى ايجاد حلّ للأزمة في لبنان غداة تسليم مدعي المحكمة الخاصة بلبنان القرار الظني في اغتيال الحريري.

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة