الأمم المتحدة تدعو تونس لتشکيل حکومة انتقالية شاملة

الثلاثاء ١٨ يناير ٢٠١١ - ٠٩:٤٥ بتوقيت غرينتش

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان کي مون أمس الثلاثاء الى تشکيل حکومة انتقالية شاملة في تونس يمکنها أن تتعامل مع الوضع الراهن، ويشمل ذلك تنظيم انتخابات ذات مصداقية في وقت مناسب من أجل اختيار قيادة جديدة.وقال کي مون انه قلق من تزايد العنف، ودعا الى استعادة السلام والاستقرار بعدما أنهت احتجاجات شعبية حکم الرئيس زين العابدين بن علي الذي استمر 23 عاما.وأضاف أن الأحزاب التونسية يجب أن تجري مشاورات موسعة لتشکيل "حکومة مؤقتة شاملة تقود الى اجراء انتخابات ذات مصداقية في وقت مناسب يمکن للمواطنين التوانسة من خلالها أن يختاروا قيادتهم بکل حرية".وقال المسئول الأممي ان "الأمم ال

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان کي مون أمس الثلاثاء الى تشکيل حکومة انتقالية شاملة في تونس يمکنها أن تتعامل مع الوضع الراهن، ويشمل ذلك تنظيم انتخابات ذات مصداقية في وقت مناسب من أجل اختيار قيادة جديدة.

وقال کي مون انه قلق من تزايد العنف، ودعا الى استعادة السلام والاستقرار بعدما أنهت احتجاجات شعبية حکم الرئيس زين العابدين بن علي الذي استمر 23 عاما.

وأضاف أن الأحزاب التونسية يجب أن تجري مشاورات موسعة لتشکيل "حکومة مؤقتة شاملة تقود الى اجراء انتخابات ذات مصداقية في وقت مناسب يمکن للمواطنين التوانسة من خلالها أن يختاروا قيادتهم بکل حرية".

وقال المسئول الأممي ان "الأمم المتحدة مستعدة لتقديم المساعدة للشعب التونسي".

وفي تونس، واصل آلالاف احتجاجاتهم على مشارکة مسئولين سابقين في حکومة الوحدة الانتقالية التي تشکلت على وجه السرعة والتي بدأت بداية مترنحة أمس الثلاثاء باستقالة ثلاثة وزراء في اليوم الأول.

وانسحب ثلاثة وزراء من الاتحاد العام للشغل من حکومة الوحدة احتجاجا على اعادة تعيين عدد من الوزراء من حزب التجمع الديمقراطي الدستوري الذي کان يرأسه بن علي. کما رفض حزب معارض أيضا المشارکة في الحکومة الجديدة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة