رئاسة العراق.. زلزال غير مسبوق في البيت الكردي

 رئاسة العراق.. زلزال غير مسبوق في البيت الكردي
الإثنين ٢٤ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٧:٠١ بتوقيت غرينتش

وسط احتدام الصراع بين الحزبين الكرديين الرئيسيين للحصول على المناصب السيادية في العراق، أعلن "الحزب الديمقراطي الكردستاني" ترشيح رئيس ديوان رئاسة منطقة كردستان فؤاد حسين لمنصب رئيس جمهورية العراق، ليتنافس مع مرشح "الاتحاد الوطني الكردستاني" برهم صالح لهذا المنصب.

العالم- تقارير

وفؤاد حسين، المولود في مدينة خانقين بمحافظة ديالى الواقعة شرق العاصمة العراقية بغداد، هو سياسي كردي مستقل لا ينتمي لحزب، بيد أنه بات مرشحًا للحزب الديمقراطي الكردستاني. 

وكان فؤاد حسين عضوًا سابقًا في جمعية كادحي كردستان، ثم أصبح رئيسًا لديوان رئاسة منطقة كردستان، وهو ينتمي إلى القومية الكردية الفيلية.

ويعد مرشح “الحزب الديمقراطي الكردستاني”، منافسا لمرشح “الاتحاد الوطني الكردستاني” (حزب الطالباني) برهم صالح، حيث يؤكد الجانبان أن منصب رئيس جمهورية العراق من حصته. ومنصب الرئيس في العراق هو منصب شرفي إلى حد كبير، حيث تتبنى العراق نظام الحكم البرلماني، الذي يجعل من رئيس الوزراء المنتخب من قبل البرلمان حاكمًا فعليًا للبلاد.

18 مرشحا لمنصب رئيس الجمهورية

وكانت وكالة الأنباء العراقية ذكرت، أن 18 مرشحا لمنصب رئيس الجمهورية قدموا أوراقهم الرسمية إلى مجلس النواب.

وتتبع العراق منذ سقوط صدام نظام المحاصصة السياسية، حيث تقسم دوائر السلطة والحكم على أساس طائفي في البلاد، فرئيس الجمهورية يكون من الأكراد، ورئيس الوزراء مسلم شيعي، أما رئيس مجلس النواب فمسلم سني.

وبموجب قانون أحكام الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية الذي صادق عليه مجلس النواب في 2012، فإن الترشيح للمنصب يجري خلال مدة ثلاثة أيام من تاريخ انتخاب رئيس مجلس النواب ونائبيه فيما يتم غلق باب الترشيح بعدها بثلاثة أيام.

يشار إلى أن المتحدث باسم «الاتحاد الوطني الكردستاني»، سعدي بيره، كان أعلن في وقت سابق، أن الحزب رشح برهم صالح لمنصب رئاسة الجمهورية، بعد أن عاد مجدداً إلى صفوفه.

وقال: إن «المجلس صوّت بالأغلبية على ترشيح صالح»، الذي حصل على تصويت 26 من قيادات الحزب من مجموع 40 قيادياً.

كما كانت النائبة السابقة عن “التحالف الكردستاني” سروة عبد الواحد، أعلنت أمس الأحد، ترشحها لمنصب رئاسة الجمهورية كأول امرأة ترشح لهذا المنصب في العراق.

 الانقسامات داخل البيت الكردي

وبعدما حُسمت معركة البرلمان في العراق بتولي مرشح كتلة البناء محمد الحلبوسي رئاسته، تشهد الساحة السياسية الكردية صراعات محتدمة من أجل الحصول على منصب رئاسة الجمهورية، الامر الذي ادى إلى خسارة أربيل لموقعها الذي بقيت تحتفظ به بوصفها "بيضة القبان" في التوازنات السياسية في العراق خلال الاعوام الـ15 الماضية.

منصب رئيس الجمهورية الذي لا يتمتع بأي صلاحيات تنفيذية هو الذي فجر هذا الزلزال غير المسبوق في البيت الكردي الذي كان "يفتخر بقوة موقفه أمام بغداد".

فمنذ أسابيع يدور جدل واسع في الشارع الكردي حول الجهة التي ستتسلم رئاسة الجمهورية بعدما استلمها حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في الدورات السابقة.

وبعد الزيارات العديدة لممثلين عن الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني، كان آخرها زيارة نيجرفان بارزاني إلى بغداد ولقاءَه مسؤولين حكوميين وسياسيين، اكد الحزب الديمقراطي عن ترشيح رئيس ديوان رئاسة منطقة كردستان العراق فؤاد حسين لمنصب رئيس الجمهورية.

نائب عن التغيير ينتقد آلية اختيار الرئيس من قبل الكرد

وقال النائب عن كتلة التغيير البرلمانية كاوه محمد، أن "منصب رئيس الجمهورية كعرف سياسي اصبح من حصة المكون الكردي"، مبينا ان "التغيير ليس لديهم خط احمر او فيتو على شخص معين لذات الشخص، لكن لدينا انتقادات عديدة لمجمل الالية التي يتم اتباعها في اختيار رئيس الجمهورية من قبل الكرد".

وأضاف محمد، أن "الحزبيين الحاكمين بالمنطقة هما السبب الاساس بعدم قدرة الكرد على استثمار هذا المنصب المهم لخدمة العراق بشكل عام وحل المشاكل بين المنطقة والمركز وتحقيق الاستحقاقات الدستورية للكرد في العراق".

الوفد الوطني الكردستاني يتباحث ببغداد منصب الرئاسة

ووصل وفد من الاتحاد الوطني الكردستاني يترأسه بافل طالباني وعضوية برهم صالح ولاهور شيخ جنكي، الى العاصمة بغداد، يوم الأحد، للتباحث حول منصب رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة الجديدة.

وكشف عضو المجلس القيادي للاتحاد الوطني، فريد اسسرد، يوم امس "ان الوفد سيحسم خلال زيارته بغداد، منصب رئيس الجمهورية،" مؤكداً ان "المنصب من استحاق الاتحاد الوطني الكردستاني ولن يتنازل عنه".

واضاف ان "قرار المكتب السياسي هو عدم التنازل عن استحاق الاتحاد الوطني الكردستاني بمنصب رئيس الجمهورية، ومنصب محافظ كركوك، بأي شكل من الاشكال،" لافتاً الى ان "المناصب الاخرى يمكن الاتفاق حولها".

وتأتي زيارة وفد الاتحاد الوطني بعد يوم واحد من زيارة نيجيرفان بارزاني نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني الى بغداد، في زيارة وصفها الاتحاد الوطني الكردستاني بزيارة منفردة ولا تصب في مصلحة وحدة البيت الكردي".

توضيح من دولة القانون بشأن المرشحين للرئاسة

هذا وأكد القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، الاثنين، بان دولة القانون لم تقرر لحد الان موقفها في شأن المرشحين لرئاسة الجمهورية.

وقال العسكري في تغريدة على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، اليوم 24 أيلول، ان مرشحين الحزبين الكرديين لرئاسة الجمهورية "موضوع قيد الدراسة والتداول ويخضع لمعايير واعتبارات، وما صدر عن محمد الصيهود من اننا لا ندعم مرشح الحزب الديمقراطي الكردستاني فانه مجرد رأي شخصي لا يمثل موقف ورأي دولة القانون".

وكان زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني قد أعلن اليوم الإثنين، دعمه الكامل لمرشح الحزب لمنصب رئيس الجمهورية فؤاد حسين بقوله "سندعم مرشحنا فؤاد حسين بكل ما نملك".

جلسة الغد لن تشهد تسمية الكتلة الأكبر

كما اعتبر الخبير السياسي واثق الهاشمي، الاثنين، أن "البيوتات السياسية" ضمن المكونات تعيش "حالة ضياع"، محذراً من العودة إلى "المربع ما قبل الأول"، فيما أشار إلى أن جلسة البرلمان ليوم غد الثلاثاء حتى وإن شهدت انتخاب رئيس الجمهورية فإنها لن تشهد تسمية الكتلة الأكبر.

جدير بالذكر ان مجلس النواب العراقي يعقد جلسته الاعتيادية الثانية غدا الثلاثاء وجدول اعمالها يخلو من اي اشارة الى انتخاب رئيس الجمهورية. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة