قيادي في جنوب السودان: اتفاق السلام لن يطبق قبل تنفيذ هذه النقاط

قيادي في جنوب السودان: اتفاق السلام لن يطبق قبل تنفيذ هذه النقاط
الثلاثاء ٢٥ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٥:١١ بتوقيت غرينتش

أكد ماثيو مايور أمين عام الحزب الوطني في دولة جنوب السودان، أن الأوضاع الأمنية مستقرة في العاصمة جوبا والولايات الأخرى منذ توقيع اتفاق السلام عدا بعض العمليات المسلحة غير المؤثرة من جانب بعض الأطراف التي لم تشملها اتفاقية السلام.

العالم السودان

وقال أمين عام الحزب الوطني في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك" اليوم الثلاثاء، إن "الوفود التي شاركت في عمليات التفاوض من أجل السلام عادت معظمها إلى العاصمة "جوبا" بعد التوقيع النهائي على اتفاق السلام، وتعيش مناطق الجنوب احتفالات كبيرة بهذه المناسبة بعد سنوات من الحرب الأهلية الدامية التي راح ضحيتها الآلاف من المدنيين، كما أن الرئاسة ترتب لاحتفال كبير بتلك المناسبة ستدعى له كل الأطراف أعضاء العملية السياسية ووفود التفاوض".

وأضاف مايوراتفاق السلام لم يتم تطبيقه على الأرض حتى الآن رغم وقف إطلاق النار، لأن هناك خطوات قانونية ودستورية يجب استيفائها قبل تطبيق الخطوة الأولى على الأرض، من تلك الخطوات مناقشة الاتفاق في مجلس الوزراء ثم يقوم المجلس برفعها للمجلس الوطنى لوضع بنود الإتفاقية داخل مواد دستور دولة جنوب السودان، بعد ذلك يتم تشكيل اللجان الخاصة لتنفيذ اتفاق السلام، كل طرف من الموقعين قام بتقديم كشف بأسماء أعضائه المتقدمين لعضوية تلك اللجان، ولا يجوز للحكومة أو البرلمان التعليق أو الاعتراض على أي من نقاط الاتفاق.

وأشار أمين عام الحزب الوطني إلى أنه "سيتم حل الحكومة الحالية بعد ثمانية أشهر وفقا لنص الاتفاق، وسيشارك الجميع في الحكومة الانتقالية المقبلة وليس هناك أي شخص مستبعد، ويجب العلم أن الحكومة الحالية هى حكومة وحدة وطنية تم تشكيلها وفق اتفاق السلام للعام 2015 وبها كل أطياف الشعب، وستدخل دولة جنوب السودان مرحلة جديدة بعد ديسمبر/كانون الأول من العام الحالي 2018".

واتهمت المعارضة المسلحة في دولة جنوب السودان، يوم أمس الاثنين، قوات الجيش بمهاجمة مواقعها بولايتين جنوبي البلاد وغربها. لكن المتحدث باسم القوات الحكومية، لول رواي كونغ، نفى تلك المزاعم، متهماً قوات المعارضة بنصب كمين مسلح، الإثنين، لرتل من السيارات التابعة لهم.

وفي بيان قال نائب المتحدث العسكري باسم المعارضة المسلحة، لام فول قبريال، إن قوات الحكومة هاجمت، صبيحة الاثنين، مواقعنا في منطقة مندو، التابعة لولاية نهر ياي.

وأشار إلى أن قوات المعارضة بولاية ليج الجنوبية، تعرضت، ظهر الاثنين، لهجوم آخر شنته قوات من الجيش الحكومي.

وتأتي الاتهامات بعد يومين من لقاء جمع رئيس البلاد، سلفاكير ميارديت، ورئيس المعارضة المسلحة، رياك مشار، في العاصمة السودانية الخرطوم، حيث اتفقا على معالجة كافة الخروقات المتعلقة باتفاق وقف إطلاق النار.

وفي الخامس من الشهر الجاري، وقع فرقاء جنوب السودان، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اتفاقاً نهائياً للسلام، بحضور رؤساء دول الهيئة الحكومة للتنمية بشرق أفريقيا "إيقاد".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة