شاهد: ماذا يعني نزع السلاح الثقيل من الارهابيين بإدلب؟

الأربعاء ١٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٨:٤٥ بتوقيت غرينتش

اكد الكاتب والمحلل السياسي سركيس ابوزيد، ان العقدة الاساسية في موضوع اتفاق ادلب هي الموقف التركي الذي يمر الان بمرحلة من التردد والحيرة، مشيراً الى ان هذا الموضوع خاضع لموازين القوى التي فرضت نفسها على الارض.

العالم - خاص العالم

وقال ابوزيد في حوار مع العالم في برنامج "مع الحدث": ان تركيا مازالت جزء من الحلف الاطلسي ولكنها من جهة اخرى تتطلع الى علاقات ودية او ايجابية مع ايران روسيا، لذلك لا تستطيع ان تخرج من هذا الموضوع، موضحاً ان تركيا تحاول احترام التزامها مع روسيا وتضغط على العناصر المسلحة الارهابية الموجودة في ادلب واخلائهم جميعاً بعد ان كانت توفر لها الدعم المباشر اما تسهيل الامدادات العسكرية والمالية وغيرها.

ورأى، ان أنقرة طالما انها مضطرة الالتزام بهذا الموضوع فانها ستفرض على التنظيمات الارهابية الموجودة في ادلب من اجل تنفيذ المرحلة الاولى من اتفاق ادلب الذي حصل مع روسيا وايران بسحب السلاح الثقيل من الارهابيين، واعتبر ان انتزاع السلاح من المسلحين الارهابيين سيؤدي الى نوع من الحالة النفسية تؤكد على تراجع هؤلاء المسلحين الذين لم يعد لديهم المعنويات الكافية لخوض معركة عسكرية حاسمة ضد سوريا وضد الطيران الروسي.

وفي حال تلكأ تركيا بتطبيق اتفاق ادلب فهل سيكون اقتلاع الارهابيين سيكون بجهد روسي سوري، قال ابوزيد: انا غير مطمئن للموقف التركي وعلينا ان نكون حذرين لان تركيا تحاول ان تتذاكى، فهي تريد البقاء ضمن الحلف الاطلسي وانتزاع بعض المكاسب والشروط، ومن جهة اخرى تسعى الى مد الجسور مع روسيا وايران، مشيراً الى ان هذه الحيلة والازدواجية التركية مازالت مربكة ويجب اخذها بعين الاعتبار.

تابعوا الفيديو اعلاه للمزيد من التفاصيل..

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة