ملخص - نقطة تواصل - بماذا توعدت المنامة من لم يشارك بالانتخابات؟

الأحد ١٤ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:١٧ بتوقيت غرينتش

نستعرض في نقطة تواصل اهم القضايا والموضوعات التي يتفاعل معها النشطاء البحارنة على مدار اسبوع كامل في منصات التواصل الاجتماعي (اينستغرام- فيسبوك- تويتر- تيليغرام - وواتساب).

تداول الناشطون البحارنة صورة "مقاطعون للانتخابات وللبرلمان"، من اجل الا نكون شهود زور على كل التعذيب الذي ارتكبه النظام بحق شعبنا.

اكد الاعلامي البحريني ابراهيم المدهون، بلاشك ان هذه الصورة معبرة جداً، حيث نحن لا نقبل ان نكون شاهد زور، وليس فقط انا اقاطع بل انا ادعو الى المقاطعة، لان اي احد سيشارك في الانتخابات البرلمانية بمعنى انه سيعطي صك العبودية للسلطات البحرينية ولقراراتها التي تصدرها باسم الشعب.

وحول تصريح وزير العدل عن ان من يدعو الى مقاطعة الانتخابات لم تسمعه الا اذن المعارضة، وصف المدهون وزير العدل يعيش في اجواء كـ"شاهد ما شاف حاجة"، بمعنى انه لا يعرف عن وضع البحرين او يتعامى ان يكون قد سمع هذه الاشياء، وقال: ان دعوات مقاطعة الانتخابات جاءت بعد ان جرب الشعب برلمان عام 2014، الذي اصبح صورياً وصادق على كثير من المشاريع التي تمس حياة المواطن البحريني.

واعتبر تصريح المسؤولين البحرينيين بان البحرين مقبلة على مرحلة جديدة من التجربة الديمقراطية، بانهم يسخرون من الشعب الذي رأى الكثير من المآسي من البرلمان والحكومة.

كما وصف المدهون، تهديد وزارة الداخلية برصد اي اخبار او رسائل تدعو لعدم المشاركة في الانتخابات وتقديمهم للنيابة، بانه ترهيب ضد من لم يشارك في الانتخابات البرلمانية، موضحاً ان هذه لم نراها الا في ديمقراطية البحرين المزعومة التي تزج بمواطنيها بالسجن ومن ثم تحكم عليهم بالاعدام.

واعتبر ان الديمقراطية تعني انك تعبر عن رأيك بحرية دون خوف، داعياً الشعب البحريني الى عدم الخوف من ترهيب وزير العدل ووعيده لمن لم يشارك في الانتخابات البرلمانية القادمة.

تابعو الفيديو للمزيد من التفاصيل..

 

يمكنكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:

https://www.alalam.ir/news/3832801

كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة