شاهد.. هذا ما يفعله الامن التركي في القنصلية السعودية

الإثنين ١٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٣٤ بتوقيت غرينتش

يواصل فريق امني تركي التفتيش داخل مبنى القنصلية السعودية لتقصي الحقائق حول اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

العالم - خاص العالم 

باب القنصلية السعودية في اسطنبول الموصد منذ اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، يفتح أمام التفتيش والتحقيق لأول مرة.

مجموعة العمل المشتركة السعودية التركية التي تضم خبراء في البحث الجنائي ومكتب مكافحة الإرهاب والشرطة فتشت مبنى القنصلية السعودية، بعد أن تم التوصل إلى صيغة مشتركة للتفتيش يسمح فيها للمحققين بالاطلاع على تسجيلات كاميرات المراقبة داخل القنصلية السعودية، وتفتيش غرفها ومحيطها الداخلي واستخدام كافة المعدات والمواد الضرورية للتحقيق، بالإضافة إلى دخول منزل القنصل السعودي وموقع اخر تابع للقنصلية يقع في الجانب الاسيوي من مدينة اسطنبول.

وكالة رويترز نقلت عن الشرطة التركية قولها، إن لديها تسجيلا صوتيا يشير إلى مقتل خاشقجي داخل القنصلية، تسجيل لم يتم الافصاح عن مصدره أو الوقت الذي تم تسجيله فيه.

ويأتي هذا بعد أيام من نشر معلومات مفادها أن الخوف والريب دفعا خاشقجي قبل دخوله إلى قنصلية بلاده إلى تشغيل خاصية التسجيل في ساعته الذكية، والتي سجلت لحظات الاستجواب والتعذيب والقتل، وأرسلتها عبر خدمة أي كلاود السحابية، التابعة لشركة أبل.

إلا أن البعض استبعد فرضية الساعة، وأشار إلى دور اجهزة المخابرات التركية في كشف التسجيلات من خلال أجهزة تنصت كانت قد زرعتها في مبنى القنصلية السعودية، ولكن الجانب التركي لا يمكنه الإفصاح عن الامر وهو مادفعه إلى أشاعة رواية الساعة.

تفتيش القنصلية يأتي بعد تعرض السعودية إلى الضغوطات وهو ما أجبرها على إظهار التعاون مع التحقيق، والدفع برئيس الاستخبارات العامة السعودية خالد الحميدان إلى تركيا لمواكبة التطورات عن قرب.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة