"مأزق" ابن سلمان يعود باسم ابن نايف في الإعلام الغربي

الثلاثاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:٤٤ بتوقيت غرينتش

في الوقت الذي يتهاوى فيه اسم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على الصعيد الإعلامي الدولي، مثل كرة ثلج متدحرجة، بدأ بعض كتاب الرأي في وسائل الإعلام الغربية يذكرون اسم ولي العهد السعودي السابق ووزير الداخلية محمد بن نايف، ويشيدون بكفاءته خلال فترة توليه مسؤولياته في المملكة.

العالم-السعودية

وبصحف كبيرة مثل "واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز"، شنت حملة واسعة ضد ابن سلمان، الذي يعتقد أنه المسؤول عن اختفاء خاشقجي و ربما مقتله.

وهاجم الكاتب الأمريكي المعروف، نيكولاس كريستوف، ابن سلمان، واعتبره "ولي عهد مجنون، يقتل صحفيا، ويختطف رئيس وزراء، ويُجيع ملايين الأطفال، لا يستحق أبدا الحفاوة في المآدب الرسمية، وإنما مكانه اللائق هو زنزانة سجن".

وتابع: "بصراحة، هذا عار على المسؤولين في إدارة ترامب وأباطرة الأعمال التجارية، الذين سبق لهم أن صفقوا لابن سلمان، رغم سجنه عشرات رجال الأعمال والأمراء، وخطفه رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري وإجباره على الاستقالة، والتهور بخلق أزمة مع قطر، بالإضافة إلى حرب اليمن التي خلفت أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث يعيش قرابة ثمانية ملايين يمني على حافة المجاعة".

وقال: "يمكن لأمريكا أن توضح للعائلة المالكة السعودية أنه يجب أن تجد وليا جديدا للحكم".

بدوره، تحدث رئيس وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي أيه" بين عامي 2013 -2017 جون برينان، عن أفضلية فترة محمد بن نايف على فترة ابن عمه ولي العهد الحالي.

وقال إن "الاستخبارات السعودية والأجهزة الأمنية كان لديها سمعة فظيعة، حيث إنها ولعقود طويلة قامت بعمليات خطف مواطنين سعوديين وغير سعوديين، إلا أن هذه الممارسات توقفت مع وصول محمد بن نايف، ولي العهد السابق، لمنصب نائب ثم وزيرٍ للداخلية بين العامي 2004 و2017".

ورأى برينان أن "مهنية وحرفية أجهزة الأمن السعودية تأثرت سلبا بالإطاحة بمحمد بن نايف، وهي تخضع الآن، ومسؤولة بصورة مباشرة، أمام محمد بن سلمان".

بدورها، نشرت صحيفة "فورين بوليسي" تقريرا، أشارت فيه إلى احتمالية أن تطيح أزمة الصحفي السعودي جمال خاشقجي بولي العهد من مكانه.

وقالت الصحيفة إنه "وبالتوازي مع تعثر ابن سلمان بتحسين وتطوير الاقتصاد السعودي -وهو الأمر الذي برر فيه حملته الداخلية- والإحراج الذي تعرض له بسبب أزمة خاشقجي، فقد يكون الرجل عرضة للتفكير حول ملاءمته للعرش، من قبل والده الملك سلمان وأفراد الأسرة الحاكمة".

ويقول المستشار السابق لأربعة رؤساء أمريكيين منذ جورج بوش الأب وحتى أوباما، بروس ريدل: "ما زال ولي العهد يتمتع بحماية من والده، وهو الأمر الحاسم، لكن لن أكون متفاجئا إذا أزيح (ابن سلمان) عن العرش، أو تم اغتياله".

كما نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن دبلوماسي أمريكي رفيع سابق، له خبرة طويلة في المملكة من خلال عدة إدارات، تعليقه على اختفاء خاشقجي: "لم يكن هذا ليحدث أبدا دون موافقة محمد بن سلمان"، مشددا: "لا يمكن ذلك من دون موافقته أبدا أبدا أبدا".

وأكدت أن لدى العديدين ممن يتعاملون مع المملكة مخاوف بشأن تحويل سلطة المملكة العربية السعودية إلى أمير شاب هو على النقيض من القيادة الحذرة والمسنة التي حكمت المملكة لعقود.

ونقلت الصحيفة عن أحد الأشخاص المقربين من الديوان الملكي قوله: "إنه لا يخفي حقيقة أنه استبدادي".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة