روحاني: ابتعاد الدول عن المطالب الاميركية اللامشروعة يعزز الاتفاق النووي

روحاني: ابتعاد الدول عن المطالب الاميركية اللامشروعة يعزز الاتفاق النووي
الثلاثاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٢:٥٣ بتوقيت غرينتش

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، أنه كلما ابتعدت الدول اكثر عن المطالب اللامشروعة للمسؤولين الاميركيين، فسيزداد الاتفاق النووي قوة.

العالم - ايران

ولدى تسلمه اوراق اعتماد السفير الياباني الجديد لدى طهران، ميتسوغو سايتو، اعتبر الرئيس روحاني، الحكم المؤقت الصادر من محكمة العدل الدولية لصالح ايران وتكليفها اميركا بتجميد الحظر ضد ايران، بأنه يحظى بالاهمية، وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ورغم انسحاب أميركا بشكل غير قانوني من الاتفاق النوي، مازالت متمسكة بالتزاماتها في هذا الاتفاق، ومادام هذا الاتفاق في إطار مصالحنا الوطنية، فسنبقى ملتزمين به.

وبيّن روحاني أن الجمهورية الاسلامية الايرانية ليست مطلقا بصدد إثارة التوتر وقطع العلاقات الودية مع الدول الاخرى وخاصة جيرانها، قائلا: نؤمن أنه يجب إنهاء الحرب وقتل المدنيين في اليمن، والتوجه لتسوية القضايا والمشكلات عبر الحلول السياسية.

وأشار الرئيس الايراني الى قرب الذكرى السنوية التسعين لإقرار العلاقات الدبلوماسية بين ايران واليابان، وقال: ان العلاقات العريقة بين ايران واليابان كانت ودية على الدوام، وأن الشعبين يكنان احتراما خاصا لبعضهما بعضا.

ورأى روحاني أن لدى ايران واليابان رؤى مشتركة في العديد من القضايا والمواضيع الدولية، وأن اللقاءات بين مسؤولي البلدين في الاوساط الدولية وخاصة على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة، كانت ايجابية دوما وكانت في إطار تنمية العلاقات الثنائية، لافتا الى ضرورة تطوير التعاون والاستثمارات المشتركة بين الشركات والقطاع الخاص لدى البلدين، في مختلف المجالات بما فيها التجارية والاقتصادية والطاقة والبتروكيمياويات وصناعة السيارات والصحة والعلاج والبيئة والسياحة.

وأكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ضرورة تعزيز التعاون والمشاورات بين ايران واليابان لتسوية القضايا والمشكلات الاقليمية والدولية، مشددا على بذل الجهود للإسراع في إرسال المساعدات الانسانية الى الشعب اليمني.

من جانبه، وضمن تقديمه اوراق اعتماده الى الرئيس الايراني، أكد السفير الياباني الجديد لدى طهران، ان الامبراطور والحكومة اليابانية لديهما الرغبة الجادة لتطوير العلاقات والتعاون الودي مع ايران.

وأشار ميتسوغو سايتو، الى العلاقات التاريخية والودية بين البلدين في مختلف المجالات، وقال: ان الحكومة والشركات اليابانية ورغم الضغوط والحظر الاميركي، تواصل علاقاتها مع ايران، وستبقى في ايران، لأن رجال الاعمال والمسؤولين اليابانيين واثقون من مستقبل ايران.

ورأى ان إصدار الحكم المؤقت من محكمة لاهاي لصالح ايران، بأنه انعكاسا للصورة الايجابية عن الجمهورية الاسلامية اليارانية لدى الرأي العام العالمي، مؤكدا ضرورة بذل الجهود لتنمية العلاقات الثنائية الشاملة وتعزيزها في الذكرى السنوية التسعين لإقرار العلاقات الدبلوماسية بين ايران واليابان.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة