المهرة اليمنية محافظة منكوبة.. من ينقذها؟

المهرة اليمنية محافظة منكوبة.. من ينقذها؟
الأربعاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٨:٣٠ بتوقيت غرينتش

تسبّبت العاصفةُ المداريةُ “لبان” التي ضربت محافظة المهرة شرقي اليمن، الواقعة تحت سيطرة الاحتلال السعوديّ، منذ الأحد الماضي بكارثة إنسانية كبيرة بعد غرق المحافظة واجتياح الفيضانات منازل المواطنين في كُلّ المديريات، فيما اجتاحت موجة من الغضب مستخدمي مواقع التواصل بعد إعلان #المهره_محافظه_منكوبه.

العالم - تقارير

واجتاحت الفيضانات الكثير من المناطق في المهرة، لا سيما مدينة الغيظة عاصمة المحافظة ومناطق العبري ومونغ ووادي تنهالن والمسيلة ومنطقة قديفوت في مديرية حصوين، مخلفةً قتيلاً و33 مصاباً وفقدان 4 أشخاص وإجلاء 350 أسرة وانهيار مئات المنازل، بالإضَافَة إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين إلى المدارس وانهيار العديد من الطرق الرئيسية.

هذه الكارثة الإنسانية التي لم تشهد لها محافظة المهرة مثيلاً بعد أن طمرت الفيضانات كُـلّ المنازل والمحلات والمتاجر والمؤسسات وحتى الحيوانات والمواشي، دفعت المحافظ المرتزِق المعين من قبل الفار هادي راجح سعيد باكريت، إلى إعلان المهرة محافظةً منكوبةً جراء تعرضها للعاصفة المدارية لبان المصحوبة بأمطار غزيرة وسيول جارفة تهدمت على إثرها منازل المواطنين ونزحَ الأهالي إلى المدارس، مبيناً أن الوضع صعب جدًا.

في مديرية المسيلة توجد خمسون أسرة عالقة على أسطح منازلها جراء غمرِها بمياه السيول الجارفة التي ما تزالُ تتدفق بقوة، فيما قال المحافظ المعيّن من قبل الاحتلال: إن السلطاتِ لا تستطيعُ إنقاذَ تلك الأسر بدون إسناد جوي وإن إمكانيات السلطة هناك متواضعة، في وقت كان يفاخر إلى قبل أيام من العاصفة بأن الاحتلال السعوديّ قدّم مئاتِ السيارات لقوات الأمن، لكنه لم يفسر لماذا يغيب هذا الدعم في حال الكوارث الإنسانية التي تلحق الضرر بالمواطنين.

وناشد محافظُ المهرة المرتزِق باكريت الاحتلالَ السعوديّ الإماراتي المساهمة في إنقاذ المواطنين الغارقين تحت المياه جراء العاصفة من خلال مروحيات لإجلاء الأسر العالقة وسط السيول، لكن ورغم مرور 48 ساعة على بدء الكارثة لم يلق المرتزِق باكريت أية استجابة من قبل دول الاحتلال بخلاف الاستجابة المالية التي تقدمها له السعوديّة للطواف بين قبائل المهرة بهدف شراء الولاءات.

إلى ذلك شن العشرات من الناشطين والإعلاميين هجوماً عنيفاً ضد الاحتلال السعوديّ الذي يسيطر على كُـلّ المؤسسات والمرافق الحيوية والخدمية بالمهرة بما فيها المطار والميناء والمنافذ البرية والبحرية والجوية، بعد أن غاب تماماً عن المشهد الإنساني رافضاً القيام بأي دور إغاثي في المحافظة المنكوبة التي تقع تحت سيطرته، الأمر الذي دفع مرتزِقته المسئولين لإطلاق نداء استغاثة للاحتلال بالتحَـرّك لإنقاذ المواطنين من الغرق بعد اجتياح الفيضانات منازلهم وتهديم منازلهم.

وتساءل الناشطون حول اختفاء مروحيات الاحتلال السعوديّ الإماراتي من سماء المهرة منذ بدء العاصفة المدارية لبان وعدم تحريكها لإنقاذ السكان بعد أن كانت تحلق ليلاً نهاراً تحت ذريعة مكافحة الإرهاب وادّعاء حرصها على أمن وسلامة المواطنين في المحافظة، مندّدين بصمتِ حكومة المرتزِقة التي لم تحَـرّك ساكناً تجاه هذه الكارثة الكبيرة بالرغم أن هناك طائرات هليكوبتر يمنية في المنطقة العسكرية الأولى بسيئون التي يتحكّم بها المرتزِق على محسن الأحمر وقيادات حزب الإصلاح العميل، حَيْــثُ لم يتم تحريك تلك المروحيات لإنقاذ المواطنين بالرغم من قصر المسافة بينها وبين المهرة المنكوبة.

واستغرب أهالي المهرة صمتَ وكلاء المحافظة ومسؤوليها وقياداتها الموالين للاحتلال الذين اختفوا تماماً ولم يعد المواطنون يسمع أصواتهم بعد أن تم إجلاؤهم إلى الرياض وأبو ظبي مع عائلاتهم بينما تُرك المساكين والفقراء والضعفاء لوحدهم يواجهون الموت غرقاً، مبينين بأن هذه الكارثة لو كانت وقعت في بلد غير اليمن لكانت دول الاحتلال السعوديّ في طلائع المنقذين لهم.

ووصلت تأثيرات العاصفة المدارية “لبان” إلى تضرب المهرة لليوم الثالث على التوالي إلى محافظتي حضرموت وسقطرى، حَيْــثُ لا تزال الأمطار الغزيرة مستمرةً في عموم المديريات دون توقف، ما سبب في غرق مئات المنازل وتضرر عشرات الآلاف من السكان.

غضب على مواقع التواصل بعد إعلان #المهره_محافظه_منكوبه

وأطلق المغردون هاشتاغ #المهره_محافظه_منكوبه بعدما وجهت السلطة المحلية بمحافظة المهرة شرقي اليمن، نداء استغاثة للحكومة اليمنية  المستقيلة والمنظمات الإنسانية والدولية، مُعلنة أن المحافظة محافظة منكوبة بعد تعرضها لكارثة طبيعية نتيجة السيول بعد تعرضها لعاصفة مدارية وإعصار لبان.

وتصدر الهاشتاغ قائمة اكثر الهاشتاغات انتشارا في عمان حاصدا أكثر من أربع ألاف تغريدة، عبر من خلالها المستخدمون عن غضبهم لما يحدث لليمن من جوع وحصار.

ونشر المستخدمون صورا ومقاطع مصورة للسيول والأضرار التي حلت بالمحافظة.

ومن جهتها، دعت الحكومة اليمنية المستقيلة، المنظمات الإغاثية إلى المساعدة في المهرة، الواقعة في جنوب شرق أفقر دول شبه الجزيرة العربية عند الحدود مع سلطنة عمان.

محافظ الاحتلال يغرّد خارج السرب

وفيما سبق الإعصار المداري “لبان” العديد من التحذيرات التي أطلقتها مراكز الأرصاد المحلية والدولية قبل أن يصل المهرة بأيام عديدة مسبباً كارثة إنسانية غير مسبوقة كانت كافية لأن يحول المحافظ المرتزِق والمعين من قبل العدوان راجح سعيد باكريت، تحَـرّكاته الميدانية التي شملت جميع المديريات بالمحافظة لصالح الاحتلال السعوديّ وتلميع صورة المحتلين أمام المواطنين الرافضين لتواجده ومحاولته شراء ولاءات بعض المشايخ، إلى تحَـرّكات للحد من آثار هذه الكارثة.

وفيما كان المرتزِق باكريت ينشر صور تحَـرّكاته في أوساط القبائل إلى قبل يوم من حدوث العاصفة والإعصار إلا أنه ومع بدء الإعصار تحول إلى مجرد مغرد في موقع تويتر أَو إعلامي ينشر أخبار السيول التي جرفت المنازل وحاصرت مئات الأسر، ويكتفي بمناشدة الاحتلال الذي بدوره يعرف ما يحدث ولكن وجودَه في المحافظة لتحقيق أطماع وليس لمساعدة المواطنين.

تحذيرات أممية بـ"أكبر مجاعة في العالم"

من جهة أخرى، حذرت الأمم المتحدة الثلاثاء، من أن اليمن بات مهددا بـ"أكبر مجاعة في العالم"، مشيرة إلى أن 18 مليون شخص لا يعرفون من أين سيؤمنون وجبتهم التالية، وقال هيرفيه فير هوزل المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي التابع للمنظمة الأممية الثلاثاء: "18 مليون يمني يعيشون يومهم دون أن يعلموا من أين سيؤمنون وجبتهم التالية"، مشيرا إلى أن 8 ملايين يمني باتوا على حافة المجاعة.

وأضاف المسؤول الأممي أن احتدام الاشتباكات في جوار مدينة الحديدة غربي اليمن، أثر سلبا على الوضع الاقتصادي العام للبلاد، وأوضح أن 570 ألف يمني بهذه المدينة اضطروا، منذ يونيو الماضي وحتى الآن لترك منازلهم لافتا إلى أن الواقع المعيشي في اليمن بات "مثيرا للقلق".

وأشار إلى أن أسعار المواد الغذائية الرئيسية قد تضاعفت في اليمن لـ3 مرات مقارنة بما كانت عليه العام الماضي.

ويستمر في اليمن انتشار الأمراض الوبائية وفي مقدمتها الكوليرا، وذلك لأسباب مختلفة بينها عدم توفر المياه الصحية، وقلة الغذاء، والنقص الحاد في المستلزمات الطبية والأدوية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة