السفير الإيراني في بريطانيا يشيد بالغارديان لكشفها النقاب عن الحقائق

السفير الإيراني في بريطانيا يشيد بالغارديان لكشفها النقاب عن الحقائق
السبت ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:٥٦ بتوقيت غرينتش

أشاد السفير الإيراني لدى بريطانيا 'حميد بعيدي نجاد' بصحيفة الغارديان لكشفها النقاب عن الحقائق حول تدخلات السعودية في توجيه بعض وسائل الإعلام الناطقة بالفارسية.

العالم  - ايران

وكتب بعيدي نجاد في تغريدة له امس عبر حسابه الخاص على موقع تويتر، ان المقالات الأخيرة لصحيفة الغارديان التي إماطت اللثام عن حقيقة تتعلق بالتدخل الأجنبي لا سيما السعودي في السياسات العامة للصحف ووكالات الأنباء وتوجيه وسائل الإعلام الناطقة بالفارسية، لابد ان تحظى باهتمام وتقدير وسائل الإعلام الدولية الموثوقة لكونها دافعت عن الصحفيين المهنيين. 

وكشفت الغارديان أمس الجمعة في آخر تقاريرها عن العلاقات الوثيقة بين موقع الإندبندنت الناطق بالفارسية وقناة 'إيران إنترنشنال' التلفزيونية الفارسية.

وحسب هذا التقرير، ان مجموعة سعودية للأبحاث والتسويق تتولي مسؤولية اللغات الأجنبية للإندبندنت، اقترحت على مراسل إيراني خارج البلاد تولي مهام رئاسة تحرير قسم اللغة الفارسية المقرر تدشينه في نيويورك. 

وتضيف هذه الصحيفة البريطانية، ان المراسل يعمل مع قناة إيران إنترنشنال الدولية وبعد إختفاء جمال خاشقجي، حاول الترويج لمواقف السعودية بشان هذا الحادث عبر الاجواء الافتراضية وإثارة الشكوك حول وفاته. 

ووفقا لصفقة تم الإعلان عنها بداية العام الحالي، تقرر أن تمنح شركة الإندبندنت علامتها التجارية الى ناشر سعودي لديه علاقات وثيقة مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

يُذكر بأن مدينة أهواز الايرانية تعرضت مؤخرا لهجوم إرهابي أطلق خلاله عدد من الإرهابيين النار على المواطنين خلال عرض عسكري في هذه المدينة ما أّدى الى استشهاد وإصابة عدد من هؤلاء العزل.

لكن قناة ايران اينترناشنال قامت بعد دقائق من الحادث باجراء وبث لقاء تلفزيوني مع المتحدث باسم هذه الزمرة التي تتلقى الدعم المالي من دول اقليمية.

وكتب السفير الايراني لدى لندن في حسابه على موقع تويتر في وقت سابق، بأن إجراء هذه القناة لقاء مع المتحدث باسم هذه الزمرة الارهابية كان عملاً وقيحا.

وندّدت السفارة الايرانية لدى لندن بهذا الاجراء مطالبة «آفكام» المشرفة على الاعلام البريطاني بمعاقبة هذه القناة التلفزيونية لأنها روّجت بفعلتها هذه للإرهاب والعنف.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة