شاهد.. لهذا السبب تبنى ترامب رواية الرياض!!

الأحد ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:٣٤ بتوقيت غرينتش

اكد الباحث السياسي ميخائيل عوض، ان زيارة وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو للسعودية جاء من اجل البحث عن مخرج من اجل تغطية الرئيس الاميركي دونالد ترامب في ازمته داخل الولايات المتحدة، مشيراً الى ان قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي يصح في قول الشاعر "قتل امرءٍ في غابة قضية لا تغتفر، وقتل شعب آمن قضية فيها نظر".

العالم - خاص العالم

وقال عوض في حوار مع العالم في برنامج "مع الحدث": ان الاسرة الوهابية السعودية وشقيقاتها من مشيخات نواطير النفط، منذ اليوم الاول قامت سيرتهم على البطش والقتل والتعذيب والاختطاف والتقطيع، معتبراً ان ما يكتب من هاشتاغات على مواقع التواصل الاجتماعي حول هذا الامر هي صحيحة جداً.

واضاف، ان تصفية خاشقجي ليس بالامر الجديد على هؤلاء واميركا بأجهزتها وسلطاتها المختلفة، مشيراً الى ان العالم يدرك ذلك، وكان يغطي ذلك ويؤمن لهم كامل مسرح العمليات.

واعتبر ان ما وقع به ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هو حساب ممارسة اليوم بذهنية الامس، ولم يدرك ان هناك تغييرات وتبدلات عالمية.

ولفت الى ان ترامب كان منذ الاول يؤمن الحماية لمحمد بن سلمان بصفة حلفيه والدافع الاكبر للاموال، لكن مشكلة ترامب انه يمر الان بلحظة سياسية عصيبة هي اللحظة التي جعلت من هذا الحدث (تصفية خاشقجي) الذي هو معتاد تقليده في ممارسات السعودية والاسر الخليجية والانظمة الديكتاتورية التسلطية، جعلت من هذه اللحظة ورقة سياسية ضاغطة خاصة وان اميركا على اعتاب انتخابات نصفية تقرر خلالها هل سيحكم ترامب كامل الولاية بصفته رئيس ويؤمن ولايته الثانية؟ أم سيحكم بصفته بطة عرجاء؟.

وقال الباحث السياسي: ان حدث تصفية خاشقجي، وقع في مفصل زمني، فمن جهة الصحافة المعادية لترامب، والكونغرس والحزب الديمقراطي وجزء اساسي من الحزب الجمهوري، والكتل واللوبيات في الدولة من جهة اخرى، جعلت منها قوة لتستخدم القضية بما لها من تأثير في الرأي العام الاميركي عشية الانتخابات، حيث يقرر الناخب الاميركي، جاءت هذه القضية وسلطت النار والضوء لتثير هذه الازمة الى هذا المستوى.

واكد عوض، ان اضطرار ترامب الى تصديق الرواية السعودية حول تصفية خاشقجي، علها تكون مقبولة ليحمي نفسه في الولايات المتحدة الاميركية وليحمي ادواته في السعودية والدول الاخرى.

تابعوا التفاصيل في الفيديو المرفق اعلاه..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة