شاهد.. عراقيون يؤثرون على أنفسهم لخدمة زوار الأربعين

الأحد ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٢:٥٣ بتوقيت غرينتش

في ظاهرة قل نظيرها في دول العالم تشهد مدن وقرى وسط وجنوب العراق التي يمر بها الزوار المتوجهون سيرا على الأقدام الى مدينة كربلاء المقدسة لإحياء أربعينية الإمام الحسين عليه السلام يتسابق الأهالي من فقراء وميسورين لإستضافة الزوار وفتح أبواب منازلهم أمامهم.

العالممراسلون

يتواصل تدفق الحشود المليونية السائرة قدما الى كربلاء المقدسة لاداء مراسم اربعينية الامام الحسين عليه السلام.

وقد برزت بشكل لافت ظاهرة قل نظيرها في بلدان العالم الاخرى، متمثلة بتسابق الاهالي في المدن والقرى التي يمر بها الزوار على استضافتهم وفتح ابواب منازلهم امام الرجال والنساء والاطفال وجميع الزوار بدون استثناء.

ولا تقتصر الضيافة التي يقدمها الاهالي على الميسورين واصحاب الدخل المتوسط وانما تشمل الفقراء الذين يتقاسمون قوت يومهم مع زوار الامام الحسين ومظاهر الغبطة تعلو وجوهمم طلبآ للاجر والثواب.

ويذهب مراقبون الى ان هذه الظاهرة التي تتسع عاما بعد اخر ترتبط بالهوية الاسلامية للبلاد وقرب سكان هذه المناطق من المراقد المقدسة اضافة الى اقترانها بعادات الكرم التي اشتهر بها سكان المحافظات الجنوبية والوسطى.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة