الحكومة اللبنانية..هل ارتفع منسوب التفاؤل بتشكيلها؟

الحكومة اللبنانية..هل ارتفع منسوب التفاؤل بتشكيلها؟
الإثنين ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:٠٦ بتوقيت غرينتش

بعد أربعة أشهر من انتهاء ولاية الحكومة اللبنانية الحالية التي تحوّلت إلى حكومة تصريف أعمال، ارتفع منسوب التفاؤل بتشكيل الحكومة الجديدة.

العالم - تقارير

وفي أحدث تطور في هذا المجال، أكد الرئيس المكلف تشكيل الحكومة في لبنان سعد الحريري اليوم الاثنين ان “تشكيل الحكومة ليس أمرا مستحيلا والعُقد قابلة للحل”. وقال الحريري في حديث له اليوم “لا وجود لعُقدة سنية”، وتابع “المسألة ليست مسألة وزارة العدل بل الحصص في الحكومة”، ولفت الى انه “خلال أيام تتوضح كل الأمور”.

وأكد الحريري أنه يواصل جهوده الرامية لتشكيل حكومة لبنانية جديدة، معربا عن تفاؤله بهذا الخصوص.

وقال الحريري للصحفيين في تعليقات بثها التلفزيون إن "العقد في طريقها إلى الحل"، مضيفا أن "الاتصالات مستمرة لتشكيل الحكومة، والموضوع ليس مستحيلا كما يحاول البعض تصويره".

وردا على أسئلة الصحفيين عن الكلام حول "عقدة سنية"، أجاب الحريري: "ليس هناك من عقدة سنية، ومن يريد أن يطالب بالتمثيل فهذا شأنه، وفي نهاية المطاف سأبحث التشكيلة الحكومية مع فخامة رئيس الجمهورية ونقطة على السطر".

و نفى الحريري ما نسبت إليه إحدى الجرائد اللبنانية من تصريح مفاده أن واشنطن لا تقبل بحكومة لا تكون "القوات اللبنانية" ممثلة فيها.

الرئيس اللبناني: الظروف الراهنة تفرض الإسراع في تشكيل الحكومة

من جهته، شدد رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون اليوم على “ضرورة تذليل العقبات التي تحول حتى الان دون ولادة الحكومة لا سيما في ضوء المواقف التي صدرت عن الاطراف المعنيين”.

واكد الرئيس عون ان “الظروف الراهنة تفرض الاسراع في تشكيل الحكومة وتقديم المصلحة الوطنية العليا على ما عداها”.

السيد نصرالله: هناك تفاؤل بتشكيل الحكومة والمطلوب من الجميع التعاون والتواضع

كما قال أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في موضوع تشكيل الحكومة : ”الواضح أن التعقيد الحكومي هو تعقيد داخلي، والحديث عن الاحجام والحقوق، هناك امور متعلقة بالحقائب وبتوزير بعض الجهات لا زالت عالقة ، ومحاولة تصوير ان حزب الله يشكل الحكومة ويوزع الحقائب خاطئ ولا يستند لوقائع “.

واشار السيد نصر الله ان لدينا إشكالا على كل الطريقة التي تم فيها مقاربة تشكيل الحكومة في الاعلام. وتابع “من الواضح أن هناك تفاؤلا كبيرا وايجابيات مهمة وتقدم مهم حصل على مستوى تشكيل الحكومة، ولكن لا ننصح أحداً أن يضع مهلا زمنية”. وقال: ندعو الله ان يوفق المسؤولين (في التشكيل) والمطلوب من الكل ان يتعاون ويتواضع ونحن كثنائي تواضعنا منذ البداية.

السيد صفي الدين: حزب الله لا يرى في الوزارة حصة لأشخاص ومذاهب

بدوره أكد رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله  السيد هاشم صفي الدين “أن الحكومة ستتشكل عاجلا أم آجلا”، داعيا اللبنانيين الى “عدم اليأس في ظل الضغوطات الإقتصادية والإجتماعية”.

ولفت السيد صفي الدين، خلال حفل تأبيني في حسينية بلدة رأس أسطا في جبيل، “إلى أن حزب الله لا يرى في الوزارة حصة لأشخاص ومذاهب”، وقال:”الوزير هو لكل اللبنانيين والخدمة يجب أن تكون لكل اللبنانيين”، مؤكدا “أن هذه هي ثقافة المقاومة”.

وشدد “أنه من غير المسموح لأحد أن يتلاعب بمصير الوطن على المستوى السياسي والإقتصادي والإجتماعي”، مؤكدا “ضرورة التعاون لتشكيل هذه الحكومة لما فيه مصلحة المواطن اللبناني”.

لماذا تأخر تشكيل الحكومة؟

من جانبه دعا سمير جعجع  رئيس حزب "​القوات اللبنانية​" جميع الفرقاء ليكونوا متعاونين لولادة الحكومة، قائلا "لا اريد ذكر أسماء المعرقلين وسنعمل كل يوم لتوسيع مروحة التحالفات اللبنانية، ونعم صار بدا حكومة ولكن ليس حكومة عوجاء.

وعن أسباب تأخر تشكيل الحكومة يرى المراقبون السياسيون أن هناك مشكلة داخلية حقيقية تتعلق بالأحجام والأوزان والصلاحيات. هناك بعض يعتبر أن هذه اللحظة مناسبة لوضع قيود وشروط والمطالبة بعدد من الوزراء أكثر مما يحق له".

أما الطرف الاخر يستفيد من الضغط الممارسة عليه ليقول للشارع عنده إنه لا يزال متمسكا بالصلاحيات التي أقرها اتفاق الطائف لرئيس الوزراء، وبالتالي يعود لاستعادة شعبية خسرها في الانتخابات.

وكانت نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في مايو أسفرت عن تقدم لحزب الله وحلفائه السياسيين ومن بينهم التيار الوطني الحر وحركة أمل. وبالمقابل كان تيار المستقبل الذي يتزعمه الحريري أبرز الخاسرين.

وضع متأزم

ومنذ الانتخابات التشريعية التي جرت في مايو الماضى ظلت الأحزاب الرئيسة تتنافس على الحقائب الوزارية في لبنان، بينما أبدى المسؤولون والمانحون الدوليون القلق من أن التأخير سيزيد من حدة المشاكل الاقتصادية بها، حيث يواجه لبنان ارتفاعا كبيرا في معدلات الدين العام، في الوقت لم يتم التوافق على تشكيل الحكومة.

ووجه ​التيار الوطني الحر​ اتهامات لرئيس حزب ​القوات​ ​سمير جعجع​ بتعطيل تأليف ​الحكومة​، خوفا على طموحاته في المعارك التي سيخوضها مع وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال ​جبران باسيل​ مستقبلاً، بينما وجه سعد الحريري رسالة قوية للأحزاب محذرا أي شخص يسعى إلى تعطيل المسار الإصلاحي في لبنان، منوها بأن الوضع الداخلي لن يتحمل أي خلافات تنشب بين الأحزاب السياسية ، في الوقت نفسه بشر الحريري أن الحكومة اللبنانية المنتظرة والتي أكد أنها خلال أيام ، مؤكدا أن البلد اقتصاديا لم يعد يحتمل التأخير في تشكيل الحكومة.

 

 


 

 

 

 

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة