لإيران وفرنسا مسؤوليات كبيرة في اطار الإتفاق النووي

لإيران وفرنسا مسؤوليات كبيرة في اطار الإتفاق النووي
الإثنين ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٤٨ بتوقيت غرينتش

أكدت مساعدة رئيس الجمهورية لشؤون المرأة والأسرة 'معصومة إبتكار'، ان إيران وفرنسا لديهما مسؤوليات كبيرة في المضي قدما نحو التعاون الدولي لا سيما في مجال تنفيذ الإتفاق النووي.

العالم - ايران

وأضافت ابتكار أمس الاثنين خلال لقائها رئيسي مجموعتي الصداقة البرلمانية في مجلس النواب ومجلس الشيوخ الفرنسيين السيدة 'دلفين او' و'فيليب بونكرر' ، اضافت ان إيران وفرنسا تتمتعان بعلاقات تاريخية عريقة ورغبات ثقافية وإجتماعية واقتصادية مشتركة.

وصرحت، ان الاتفاق النووي يحظى باجماع دولي وضروري لارساء اسس السلام والأمن الاقليميين وقد وفر الأرضية للتعاون الاقتصادي وتحقيق الكثير من ألاهداف في المجالات الانسانية وقضايا المرأة والأسرة والبيئة.

وفي جانب آخر من حديثها، تطرقت إبتكار الي موضوع المرأة موضحة، ان المرأة شغلت خلال العامين الماضيين، نحو 60% من فرص العمل الجديدة في البلاد مؤكدة ان الحكومة الإيرانية تبذل قصاري جهدها لتعديل بعض القوانين من أبرزها قانون حماية الأطفال والأحداث الذي يتطرق الي موضوع مكافحة العنف ضد الأطفال وكذلك لائحة ضمان الأمن للمرأة أمام العنف. 

كما أكدت ابتكار ان 27% من نساء إيران يحملن شهادات عليا بينما كان معدل تعلم النساء قبل انتصار الثورة، يقل عن 5%.

وأضافت، ان الحكومة الإيرانية اكدت ضرورة تخصيص 30% من المناصب العليا للنساء.

بدورها، قالت رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية السيدة دلفين أو، انه لا يوجد أي تمييز قانوني في فرنسا في مجال المرأة، لكن قد يوجد ثمة تمييز من حيث الحقوق يشمل ألاجور وظروف العمل.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة