واشنطن وتل ابيب.. أكبر صفقة طائرات عسكرية والتحديات المزعومة

واشنطن وتل ابيب.. أكبر صفقة طائرات عسكرية والتحديات المزعومة
السبت ٢٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٤٤ بتوقيت غرينتش

مع التصعيد العسكري الذي تشهده المنطقة، كشفت تقارير صحفية أن الكيان الصهيوني بصدد إبرام "أكبر صفقة" مع امريكا تشمل أنواعا عدة من الطائرات، لتطوير سلاحه الجوي.

العالم - تقارير

بهذا يسعى الكيان الصهيوني إلى تطوير منظومته الجوية لمواجهة التحديات المزعومة التي يتحدث عنها بشكل دائم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

ووصفت صحيفة "جيروسالم بوست" الإسرائيلية الصفقة التي تقدر قيمتها بـ11 مليار دولار مع شركة "بوينغ" الأميركية العملاقة، بـ"واحدة من أكبر الصفقات الدفاعية في تاريخ إسرائيل"، بهدف تطوير سرب الطائرات المتقادم.

وكشفت الصحيفة أن الصفقة تشمل مقاتلات "إف 15 آي إيه"، والمروحيات الناقلة "شينوك"، والطائرات "في 22" التي تعمل بتقنية المراوح القابلة لتغيير الاتجاهات، والطائرات "كي سي 46" التي تمول الطائرات الأخرى بالوقود.

وذكرت "جيروسالم بوست" أن الصفقة ستمول من اتفاقية مساعدات عسكرية تاريخية تقدمها الولايات المتحدة لإسرائيل وقعها الطرفان عام 2016، بقيمة 38 مليار دولار، علما أنها دخلت حيز التنفيذ في فبراير الماضي.

وكانت "إسرائيل" تسلمت 12 مقاتلة من طراز "إف 35 آي" التي تصنعها "لوكهيد مارتن" الأميركية، ويتوقع أن يصل عدد هذه الطائرات إلى 50 بحلول عام 2024.

مساعدات عسكرية لـ "إسرائيل" قيمتها 38 مليار دولار

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، أن مذكرة تفاهم، بتقديم مساعدات عسكرية لـ "إسرائيل" بقيمة 38 مليار دولار، على مدى 10 سنوات قادمة، قد دخلت حيز التنفيذ.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن واشنطن ملتزمة بتقديم المساعدات العسكرية لـ "إسرائيل"، وفق الاتفاق الذي تم التوصل إليه في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عام 2016.

جاء ذلك في بيان صادر عن الناطقة باسم الخارجية الأمريكية هيذر ناويرت، التي أشادت بالاتفاق الذي يقضي بتقديم مساعدة مالية لـ "إسرائيل".

وقالت ناويرت في بيانها: "حسب الاتفاق المبرم عام 2016، فإن واشنطن ستواصل تقديم المبلغ المالي المذكور إلى "إسرائيل"، بغية تعزيز الأخيرة قدراتها الأمنية والعسكرية، وتوطيد العلاقات الثنائية بين واشنطن وتل أبيب".

وفي عام 2016، أبرم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما اتفاقاً يقضي بمنح "إسرائيل" مبلغ 38 مليار دولار على مدى السنوات العشر القادمة.

ومنذ إنشاء كيان الاحتلال الاسرائيلي في العام 1948 قدمت الولايات المتحدة الأمريكية مساعدات ضخمة لتل ابيب، ولكن هذه المساعدة هي الأكبر على الإطلاق، بحسب تصريحات سابقة لمسؤولين إسرائيليين وأمريكيين.

المساعدات السنوية لـ "إسرائيل"

وتم إقرار الموازنة الجديدة للولايات المتحدة، ومن ضمنها إقرار المساعدات السنوية لـ "إسرائيل" للعقد القادم بين 2019 و2028. وتشمل 38 مليار دولار، 33 مليارا من المساعدات الخارجية الدورية الأمريكية، وخمسة مليارات من وزارة الدفاع مباشرة لتمويل مشاريع عسكرية مشتركة مع "إسرائيل" للحماية من الصواريخ".

وأكد الباحثات أن "هذه المساعدات العسكرية الأمريكية تجعل الجيش الإسرائيلي يحوز هذه المعدات القتالية أولا بأول، خاصة أنها تمثل ما يقرب من خمس ميزانية العسكر الإجمالية، وواحدا في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، وتعتبر أحد مصادر حيازة الجيش الإسرائيلي للأسلحة المتطورة والخطط العملياتية، وتسهم إلى حد كبير في تطوير هيئات الصناعات العسكرية الإسرائيلية".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة