شاهد بالفيديو.. امرأة دخلت موسوعة غينيس من هذه البوابة!!

الأحد ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٤٥ بتوقيت غرينتش

تحتفل المعمرة البوليفية جوليا فلوريس؛ بعيد ميلادها الثامن عشر بعد المئة؛ وفاجأتها بلدية ساكابا الواقعة ببوليفيا بحفل للاحتفاء بها؛ ويسعى مسؤولوا البلدية لترشيح اسمها لدخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية. وشهدت السيدة الطاعنة في السن حربين عالميتين وعاصرت أحداثا كثيرة.

العالم - منوعات

أتمت عامها الثامن عشر بعد المئة.. جوليا فلوريس؛ أكبر معمرة في العالم تعيش في مدينة ساكابا الواقعة ببوليفيا.
ولدت في عام 1900.. فاجأتها بلدية ساكابا البوليفية بحفل كبير للاحتفاء بها والاحتفال بعيد ميلادها.

وقال خوان كارفاجال السكرتير الإداري في مكتب العمدة: من دواعي فخرنا أن تعيش بيننا أكبر سيدة معمرة. إنها رسالة للحياة هنا في بلدتنا.

وتحرص السيدة الطاعنة في السن على نظام غذائي صحي، لكن هذا لا يمنعها من تناول الحلويات والصودا أحيانا. فرحتها كبيرة لدرجة أنها نهضت من مقعدها ورقصت مع الحضور رغم سنها المتقدم.. وطلبت من الجميع أن يصفقوا لها.

وقال احد العاملين بالبلدية: إنها تلهمنا جميعاً برغبتها في الحياة. وبفكاهتها وابتسامتها وقلبها المليء بالحب.

ويسعى مسؤولو البلدية إلى ترشيح ماما جوليا كما يلقبونها لدخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية؛ حتى يتم الاعتراف بها رسمياً كأقدم إنسان في بوليفيا والعالم.

وكانت جوليا ترعى الأغنام في المرتفعات البوليفية، ثم انتقلت في مراهقتها إلى الوادي، حيث بدأت تبيع الفواكه والخضراوات، ولتصبح مصدر رزقها الأساسي.

المسنة البوليفية شهدت حربين عالمتين وجميع ثورات بلادها وتغيرات قريتها الصغيرة التي كان تعداد سكانها فيما سبق 3 آلاف شخص ووصل اليوم إلى 175 ألفاً.
 
المثير للدهشة أن بوليفيا بها أعلى معدلات للوفاة في أميركا الجنوبية، بحسب اللجنة الاقتصادية لأميركا اللاتينية والكاريبي التابعة للأمم المتحدة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة