بالضرب المبرح والقنابل والغازات السامة..

الإحتلال يحاول بالقوة فرض “انتخابات محلية" في الجولان

الإحتلال يحاول بالقوة فرض “انتخابات محلية
الأربعاء ٣١ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:٤١ بتوقيت غرينتش

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالضرب المبرح والرصاص وقنابل الغاز السام على المعتصمين في بلدة مجدل شمس بالجولان السوري المحتل الرافضين لإجراء ما تسمى بـ “انتخابات المجالس المحلية” وحاولت تفريقهم بالقوة وقد اعتقلت قوات الاحتلال عدداً من الأهالي.

العالم- سوریا

وادت الإعتداءات إلى إصابة عدد من المعتصمين ووقوع حالات اختناق بين الشيوخ والأطفال والنساء، لكن ذلك لم يثن أهالي مجدل شمس الذين تصدوا لقوات الاحتلال الإسرائيلي التي حاولت اقتحام مكان الاعتصام.

ومنذ صباح امس الثلاثاء يعتصم أبناء الجولان السوري المحتل أمام المدرسة الثانوية في بلدة مجدل شمس المحتلة رفضا لإجراء ما تسمى بـ “انتخابات المجالس المحلية” المقررة والتي تريد سلطات الاحتلال الإسرائيلي فرضها عليهم وسط انتشار لقوات الاحتلال التي حاولت تفريقهم مؤكدين تمسكهم بالهوية العربية السورية.

كما عارض سكان قرية بقعاثا المحتلة في بيان أصدروه أمس وقوفهم ضد الإجراءات الصهيونية الرامية إلى تهويد الجولان المحتل وطمس عروبته مؤكدين تمسكهم بانتمائهم لوطنهم الأم والهوية السورية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة