تحذير خبير مصري: سد "النهضة" سينهار

تحذير خبير مصري: سد
الخميس ٠١ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٢٤ بتوقيت غرينتش

توقّع وكيل معهد الموارد المائية المصري السابق والخبير الدولي في السدود أحمد الشناوي إنهيار سد النهضة الإثيوبي في غضون سنوات قليلة من تأريخ إنشائه.

العالم - مصر 

وقال الشناوي في حوار مع موقع المصري اليوم أمس الأربعاء إن سد النهضة قد بُني على منطقة فوالق (صدوع) أرضية نشطة بما يعني حدوث زلازل فيها بشكل متكرر وهو ما سوف يؤدي حتماً إلى سقوط سد النهضة الإثيوبي بالكامل.

وأشار الخبير المصري إلى أن سد النهضة قد إنهارت منه أجزاء مرتين، الأولى كانت في عام 2016 والثانية في أغسطس 2018 وهو ما يدلّ على أن هذا السد قصير العمر ولن يستمر طويلاً بسبب الزلازل التي ستضربه بكل تأكيد.

وعن مدى علم الحكومة الإثيوبية بهذا الخطر الذي يواجه السد، قال الخبير المصري إن الشركة الإسرائيلية المسؤولة عن توليد الكهرباء في سد النهضة تعلم ذلك جيداً لأنهم يعملون وفق إستراتيجيات قصيرة وبعيدة المدى.

وأضاف الشناوي أن السيول التي غمرت السودان منذ شهور أدت إلى مصرع نحو 1000 شخص نتيجة إنهيار جزء من سد النهضة بسبب الزلازل وأدى ذلك إلى كسر عدة بوابات من السد، ما تسبب في حركة المياه الشديدة ودخولها إلى مناطق في السودان تبعد عن موقع السد نحو 15 كيلومتراً.

وعلّق وكيل معهد الموارد المائية المصري السابق ساخراً ممن وصفوا تلك المياه بالسيول، حيث قال إنها مياه منحدرة من إثيوبيا بعد إنهيار أجزاء من السد الجديد.

وتابع الخبير الدولي: "إنهيار السدود هو علم هام جداً ويجب أن يكون في حسبان كل المتخصصين في هذا الشأن"، مشيراً إلى ما حدث بسد "أمو ريفير" بنهر "أمو" عندما إنهار وأغرق كينيا عام 2008.

وأوضح الشناوي أن إرتفاع سد النهضة 145 متراً يمثّل خطراً لأن كمية المياه المحجوزة كبيرة وإذا حدث إنهيار ستكون الخسائر فادحة.

وطالب وكيل معهد الموارد المائية السابق الحكومة المصرية بضرورة مقاضاة إثيوبيا دولياً لأن سد النهضة سينهار، وهو ما يعرّض مصر والسودان لكوارث لا يمكن توقع حجم أضرارها.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة