مع الحدث: الطلب الامريكي بوقف الحرب مع الخلفيات- الجزء الثاني

الخميس ٠١ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٠:٢٦ بتوقيت غرينتش

كيف تقرأ مطالبة وزيري الدفاع والخارجية الامريكيين بوقف الحرب على اليمن، هل ادركت واشنطن بعد اربع سنوات وصول قوات التحالف الى الطريق المسدود، ماذا يعني الطلب الى الموفد الدولي بدء مشاورته بهذا الخصوص الشهر المقبل، هل تريد واشنطن تبريد جبهات ابن سلمان بعد عجزه عن الخروج منها؟.

 قال ضيف برنامج "مع الحدث" الاعلامي اليمني محمد الزبيدي على شاشة قناة العالم أن الخطوة الامريكية او المبادرة الامريكية للحل في اليمن في حقيقتها هي اعلان يحمل مسارين اثنين بالنسبة لامريكا، المسار الاول هو اعلان فشل  فيما يتعلق بالعدوان على اليمن ونحن نعتقد جازمين بأن امريكا هي رأس الحربة في العدوان على اليمن وهي من أعطت الضوء الاخضر لبدء وشن العدوان من قبل دول التحالف والمسار الثاني هو التاكيد على أن هذه الحرب من يديرها ومن يشرف عليها هو الامريكي واليوم اليمنيين يقتلون بيد الامريكيون وغرف العمليات تديرها جنرالات امريكية واسرائيلية.

واضاف الاعلامي الزبيدي أن الامريكي لايقر بأنه رأس الحربة في العدوان ويقدم نفسه على انه الطرف الانساني والطرف الذي يدعو الى وقف الاعمال القتالية وهم يتخفون وراء هذه الادوات وهذه هي الاستراتيجية الامريكية منذ مدى طويل وهي الاقدام على الحروب لاتستهلك فيها ولاجندي امريكي واحد وانما عبر ادوات محلية او اقليمية.

وفي نفس السياق، قال القيادي في التنظيم الوحدوي الشعبي حميد عاصم في سياق الدعوة الامريكية أن امريكا هي راس الحربة في العدوان وهي توجه بضرب أبناء الشعب اليمني قاطبة وهي من تعطي السلاح وتاخذ المال من السعودية والامارات وحينما تأتي هذه الدعوات من فرنسا او بريطانيا أو امريكا لوقف اطلاق النار عليهم هم ان يوقفوا الحرب لانهم هم من شنوا الحرب وادواتهم هي من تحاربنا وشعبنا صامد يدافع عن نفسه وأربع سنوات ونحن نقصف ونضرب وماعلى فرنسا وبريطانيا الا أن تأمر عبيدهم في المناطق السعودية بوقف العدوان ونحن من دمر بنيتنا التحتية ونحن صامدين.

واضاف عاصم أن الدعوة تكون ضمن مبادرات لوقف اطلاق النار من قبل العدو وهي ايقاف ضرب الطيران ووقف ضرب البوارج واظهار حسن النية وهذه الدعوة هي مناورة من المناورات التي شاهدناها في الكويت أو في مناطق اخرى.

 

من جهته قال ضيف البرنامح الكاتب والمحلل السياسي محمد دلبح هذه الحرب مضى عليها حوالي اربع سنوات ولماذا الان يتحرك الامريكيون ويقدموا هذه المبادرة وهذه المبادرة هي اعادة تدوير لمبادرة طرحها وزير الخارجية الامريكي الاسبق جون كيري في اب 2016 وهي نفس البنود التي طرحها بومبيو وماتيس وان المبادرة الحالية هي مناورة اكثر منها جدية ومحاولة لفرض شروط على الطرف الآخر

واضاف دلبح ان مبادرة كيري طرحت اقامة حكومة وحدة وطنية بناء على قرار مجلس الامن اما بالنسبة للمبادرة الجديدة طرحت بدون قرار مجلس الامن ولكن أشارت الى أن يقوم المبعوث الدولي بادارة المفاوضات التي كانت مقررة سابقا في بلد ثالث وهي السويد.

من جهة اخرى، قال الاعلامي محمد الزبيدي أن الامريكي يسعى دائما للتدخل بشكل يوحي للعالم بأن الامريكيون ليس لهم ارتباط مباشر بالعدوان على اليمن

واكد الزبيدي أن من يعيش المأزق هي امريكا ومن اعطى الضوء الاخر هم الامريكيون وبالتالي هي حرب امريكا على الشعب اليمني اما السعودية والامارات ليس سوى أدوات قذرة يتم استخدامها من قبل الامريكيين.

واضاف الزبيدي أن الكثيرون يرون بان واشنطن ترى في محمد بن سلمان عبء عليها وهناك توجه امريكي لاعادة هيكلة المملكة من واقع نظامها الحاكم وترى امريكا في الذهاب الى هذا الهدف ضرورة المرور بوقف العمليات العسكرية والحرب في اليمن لكن ومادفع الامريكي للقيام بهذا الامر هو ماتم تحقيقيه على أيدي ابطال الجيش واللجان الشعبية في اليمن وخاصة بمجال الصناعات العسكرية وخاصة الصواريخ البالستية.

من جهته قال عاصم حول تبريد الجبهات التي قام بها محمد بن سلمان أن بن سلمان اداة من الادوات وامريكا تورطت في الحرب على اليمن والشعب اليمني أصبح يطور قواه كل يوم اكثر فاكثر وصواريخه تصل الى اماكن بعيدة المدى وامريكا تريد سياسة جديدة في المملكة ولكن مايزالون يحلبون محمد بن سلمان حتى تغيير سياستهم.

وفي سياق اخر حول جريمة خاشقجي للضغط على السعودية لانهاء الحرب، قال محمد دلبح بالتأكيد تتحدث وسائل الاعلام الامريكية كما تتحدث نظيرتها الاوروبية ولكن في الحقيقة المبادرة الامريكية هدفها حماية السعودية اكثر من انهاء الحرب عندما يقولون بأن علي اليمنيين تسليم سلاحهم الثقيل الى طرف ثالث يعني تجريد اليمنيين من عامل القوة لديهم لمواجهة العدوان أو اي عدوان مستقبلي وتجريد المنطقة الحدودية من السلاح عمليا، امريكا تريد الحفاظ على أمن السعودية بدون تقديم أي مقابل لليمنيين واشار دلبح الى ان هذه الحرب أدت الى قتل اكثر من ستة وخمسين الف يمني وجرح مئات الالاف وتشريد الآلاف من اليمنيين.

 

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:
https://www.alalam.ir/news/3869176

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة