شاهد: لا تقلق هنا يمكنك تفريغ غضبك!

السبت ٠٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٥١ بتوقيت غرينتش

غرف لتفريغ الغضب بتحطيم الزجاج والإلكترونيات والطابعات والأثاث وغيرها من المواد بما يجعل الغاضب يتخلص من التوتر بداخله والإناث يشكلن 75% من نسبة الزوار.

العالم - منوعات

هل هناك من لا تأتيه رغبة في تحطيم الأشياء من حوله في نوبة غضب؟ هنا في هذه الغرفة من غرف احدى الشركات وسط مدينة لوس أنجلوس يمكنك تدمير جميع الاشياء الموجودة في طريقك دون عواقب ودون ان يراودك الشعور بالذنب. 

فيمكنك كسر الزجاج والسيراميك والإلكترونيات والأثاث وغيرها من الاشياء التي تتعامل معها في يومك. اذ ان الشركة اعدت هذا النشاط ليتمكن الناس من التخلص من غضبهم اليومي بدلاً من تركه يتراكم مع مرور الوقت.

وقال بيتر وولف الرئيس التنفيذي لشركة ريج غراوند: ان ريج غراوند هي المكان الذي يمكن للناس ان يحصلوا فيه على شكل جديد من الترفيه أو العلاج ويمكنهم كسر جميع الاشياء التي لا يمكنهم كسرها في حياتهم اليومية.

ويزور هذه الغرف الرجال والنساء على حد سواء، لكن اللافت أن نسبة الإناث اللاتي يزرن غرف الغضب هذه تصل الى 75 بالمئة من إجمالي زوار المكان، ويفسر اطباء النفس ذلك  إلى قدرة الاناث على التعبير بشكل أكبر، لأن الرجال غالباً ما ينظرون إلى عملية تفريغ المشاعر كنقطة ضعف.

وقال إدوين توريبيو أحد مالكي شركة ريج غراوند: معظم الناس يأتون إما للتسلية أو للعلاج، لقد رأيت الكثير من انواع الناس هنا، من الممتع حقا أن تشاهد الناس الهادئين جدا، يخرجون كل شيء بداخلهم يبدأون بالجنون، وبالصراخ، او بالبكاء، ينهارون وعندما يخرجون يشعرون بأنهم أفضل بكثير.

أما الأدوات التي تستخدم في التحطيم فتتنوع بين مضارب البيسبول، والمطارق والفؤوس وغيرها من الأدوات، وتحصل الشركة على الأشياء اللازمة لها من الاشخاص الذين يريدون التخلص من وسائلهم القديمة.

اما الالكترونيات فتحصل الشركة عليها من مركز النفايات الإلكترونية المحلي بعد افراغها من العناصر الخطرة وبعد الانتهاء من التحطيم، يتم فرز المواد المحطمة من أجل إعادة تدويرها.
 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة