شاهد بالفيديو..

اردوغان يخفف من لهجته ازاء السعودية حول تصفية خاشقجي.. فماذا قال؟

السبت ٠٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٠:٠٥ بتوقيت غرينتش

العالم - السعودية

 

قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إن الأمر بقتل جمال خاشقجي صدر من أعلى المستويات في السعودية مستبعداً الملك سلمان بن عبدالعزيز، في الوقت الذي طالبت منظمة العفو الدولية الامم المتحدة بالتدقيق في الانتهاكات الوحشية للسعودية.

بين قطارة الحقائق التركية حول القضية وبحر المطالب الدولية بمحاسبة المتورطين فيها تخطيطا وتنفيذا.. تدخل قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول شهرها الثاني.

الرئيس التركي رجب طيّب إردوغان وفي مقال نشرته الواشنطن بوست بعنوان "السعودية مازالت امامها اسئلة كثيرة للاجابة عليها" اكد أنّ الأمر بقتل خاشقجي صدر من أعلى المستويات في السعودية.. إلا انه استبعد صدوره من ملك البلاد سلمان بن عبدالعزيز نفسه.
 
اردوغان قال ان المرتكبين هم من بين المتهمين 18 الموقوفين في السعودية واتوا لتنفيذ الاوامر الصادرة اليهم بقتل خاشقجي والمغادرة، لكن اردوغان شدد على علاقات الصداقة بين الرياض وأنقرة.. موضحا ان اعتبار مقتل خاشقجي مشكلة بين البلدين امر خاطئ.

وأضاف أن خاشقجي قال الحقيقة بشأن خواء ما يسمى بإصلاحات محمد بن سلمان، داعيا واشنطن إلى استخدام قانون ماغنتيسكي لعقاب وملاحقة قتلة خاشقجي، مؤكدا على وجوب أن تعلق واشنطن فورا صفقات السلاح مع الرياض.

منظمة العفو الدولية نددت بقمع الأصوات المنتقدة في السعودية. واعتبرت أن قمع المنتقدين على أيدي الرياض، والمتمثل في الإعدام خاشقجي، قد تم تجاهله عمداً من قبل دول الأمم المتحدة.

مديرة حملات الشرق الأوسط في المنظمة سماح حديد قالت انه يجب على الدول الأعضاء في المنظمة الاممية أن تكف عن الصمت المطبق إزاء السعودية، وأن تقوم بواجبها المتمثل بالتدقيق في الأعمال الوحشية في المملكة، للحيلولة دون وقوع المزيد من الانتهاكات الفاضحة لحقوق الإنسان في البلاد وفي اليمن.

ناشر صحيفة واشنطن بوست فريدريك رايان قال إن السعودية أرادت إسكات صوت خاشقجي للأبد.. لأنه أراد كشف الانتهاكات التي ترتكبها بلاده..
 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة