بالفيديو، السعودية واحتجاز الجثامين

الأحد ٠٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٥٧ بتوقيت غرينتش

قيل إنه في كل الجرائم التي ترتكب في العالم يُعثر على جثة المجني عليه واما المجرم فيكون مخفيا الا في جرائمِ السعودية فإن المجرم معروف أما جثث المجني عليهم فتختفي.

العالم-مراسلون

وقضية اختفاء جثة الاعلامي السعودي المعارض جمال خاشقجي ليست فريدة في التاريخِ السعودي بل هناك الكثير منها.  فالكثير من ضحايا المملكة، لم تعرف عوائلُهم مكان جثثِهم ولا مصيرَها وبين هؤلاء جثة الشيخ نمر باقر النمر وناصر السعيد مؤلف كتاب "تاريخُ ال سعود".

 خلف هذه المشاهد في السعودية خفايا وخبايا عن اشخاص حُكموا بدون ادلة واعدموا بدون محاكمات واخفيت جثامنيهم بدون تبرير اي ان اخفاء جثة خاشقجي ليست الاولى  بل سبقتها الكثير الكثير لكن لم تحظ بالتغطية الاعلامية.

المعروف من المخفيين واحد وثلاثون شخصا، ما زالت جثثهم مجهولة المكان حتى اليوم بعد اعدامهم في السعودية. لا سيما بعد الاعدامات الجماعية التي ارتكبتها السلطات بداية عام الفين وستة عشر وطالت سبعة واربعين شخصيا بينهم الشيخ نمر النمرفبغض النظر عن قانونية المحاكمات واحكام الاعدام التي صدرت عنها اخفت السلطات السعودية جثامين عدد منهم.

واعدمت السلطات ستة اشخاص كانت اعلنت سابقا انهم مطلوبون واخفت جثثهم وهناك خمسة جثامين مجهولة المكان تعود لضحايا الهجوم الذي شنته القوات السعودية على بلدة العوامية اضافة الى جثمان احد ضحايا الاعدامات لم يعرف سبب اعدامه

واخر هذه الجثث مجهولة المكان جثة الصحفي جمال خاشقجي الذي قتل في القنصلية السعودية باسطنبول ولم تفصح الرياض عن مكان جثته

نهج اخفاء الجثامين الذي يعتمده النظام السعودي في السنوات الاخيرة مخالف للقوانين الدولية والانسانية، كما انه يخفي خشية من غضب عارم في حال تسليم الجثامين لاهلها ربما بسبب التمثيل و التشويه والتقطيع بها .

المعارضة والاكاديمية السعودية مضاوي الرشيد اعتبرت ان منع النظام السعودي اهل الضحايا من التعبير عن حزنهم الجماعي في تشييع الجثامين مهم نفسيا وسياسيا للرياض واضافت ان السلطات السعودية تخاف من اي حزن جماعي ان يتحول الى ثورة عارمة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة