حركة "النهضة" تنفي سعيها للإطاحة بوزير الدفاع التونسي

حركة
الأحد ٠٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٢٧ بتوقيت غرينتش

نفت حركة النهضة سعيها للإطاحة بوزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي من الحكومة واستبعاده من الفريق الحكومي خلال التعديل، الذي ينتظر أن يعلن عنه رئيس الحكومة يوسف الشاهد، خلال الأيام المقبلة.

العالم - تونس

وأفاد بيان لحركة النهضة، اليوم الأحد، أنها تتابع "باستغراب شديد ما تروجه بعض الصفحات الإخباريّة والمواقع الإعلامية من أكاذيب وادعاءات باطلة بهدف الإساءة إلى الحركة والتشويش على علاقتها بأطراف سياسيّة ومؤسسات حزبيّة وشخصيّات وطنية كان آخرها الادعاء بسعي الحركة إلى تحييد السيد عبد الكريم الزبيدي عن وزارة الدفاع خلال التحوير الوزاري المرتقب".

وكانت تقارير إخباريه تداولتها مواقع تونسية أشارت إلى رفض حركة النهضة استمرار الزبيدي في، منصبه في التعديل الوزاري المقبل.

وأكدت حركة النهضة المشاركة في الحكومة الحالية أن التعديل الوزاري من صلاحيات رئيس الحكومة وشددت على "احترامها لمقتضيات الدستور والقانون وتشدد على أن إدخال أيّ تحويرات على الحكومة هو من مشمُولات رئيسها يوسف الشاهد وأنّه لم يصدر عنها ما يشير إلى استبعاد أو تحييد أيّ وزير فِي حكومته".

وثمن الحزب الإسلامي "ما قدّمه ولا زال يقدمه عبد الكريم الزبيدي على رأس وزارة الدفاع الوطني وما الانتصارات التي تحقّقها تونس على الإرهاب إلا وجه من أوجه هذه النّجاحات".

ووصفت النهضة التقارير المعنية بهذا البيان "بالحملة المغرضة التي تستهدفها عبر اختلاق الأحداث وتلفيق المواقف، مجدّدة ثقتها في قدرة الشعب التونسي ووعيه في سبيل إفشال كلّ مخططات توتير الأجواء السّياسية وتسميمها".

 وينتظر أن يعلن رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد عن تشكيل حكومي جديد يتم خلاله تغيير بعض الوزراء واستبعادهم وتعيين وجوه جديدة وتدوير وزراء حاليين في وزارات غير التي يشغلونها في الوقت الحالي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة