بالفيديو.. ترامب وواقع الفائزين الجدد في الانتخابات

الخميس ٠٨ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٠٩ بتوقيت غرينتش

اعتبر الرئيس الاميركي دونالد ترامب الانتخابات النصفية تمثل يوما كبيرا للجمهوريين. فيما اكد الديمقراطيون نيتهم فتح تحقيقات برلمانية بحق ترامب، تشمل تضارب المصالح وثروته الشخصية وتدخله في تحقيق مولر.

العالم - الأميرکيتان

وضعت حرب الانتخابات النصفية الاميركية اوزارها حيث ستساهم نتائج صناديق الاقتراع بتبدل المشهد السياسي الداخلي في الولايات المتحدة.

فترامب يعتبر تلك الانتخابات يوما كبيرا وهاما للجمهوريين، وحاول التخفيف من صدمة نتائج تلك الانتخابات بالاشارة الى ان الجمهوريين خسروا سبعة وعشرين مقعدا في مجلس النواب فقط.

لكن هزيمة الجمهوريين تكمن في انتزاع الديمقراطيين مجلس النواب من الجمهوريين.

واثر تلك النتائج، يؤكد ترامب مجددا استعداده للتعاون مع الديمقراطيين، لكنه اشترط مقابل هذا التعاون تراجعهم عن التحقيقات البرلمانية التي يعتزمون فتحها ضده.

فالرئيسة المقبلة لمجلس النواب نانسي بيلوسي سارعت إلى رفض عرض ترامب العدول عن إطلاق التحقيقات البرلمانية، انطلاقا من الواجب الدستوري وتوازن السلطات.

واعتباراً من الثالث من كانون الثاني/يناير المقبل، موعد بدء ولاية الكونغرس الجديد، لن يعود بإمكان ترامب أن يمرّر القوانين من دون التفاوض بشأنها مع الديموقراطيين. وهنا تبدو قرارات ترامب حول الهجرة والضرائب قد تعود الى مربعها الاول: فالجدار الذي يريد الرئيس الجمهوري أن يبنيه على الحدود بين بلاده والمكسيك لوقف الهجرة، سيبقى على الأرجح في ظل الكونغرس الجديد مجرد حلم.

كما ان الأكثرية الديموقراطية الممسكة بمقاليد مجلس النواب، لن تتوانى عن فتح تحقيقات برلمانية بحق ترامب، تشمل تضارب المصالح وثروته الشخصية وتدخلّه في تحقيق مولر حول تواطؤ محتمل بين روسيا وحملة ترامب التي أدارت الانتخابات.

وفي اطار تلك الملفات التي باتت واضحة المعالم، جاء اعلان وزير العدل الأميركي جيف سيشنز استقالته من منصبه، التي قررها بناء على طلب الرئيس دونالد ترامب. ترامب كان وجه لسيسنز انتقادا لاذعا بعد تنحيه عن التحقيق في دور روسيا خلال سباق الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام الفين وستة عشر.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة