الدفاع الايرانية: سنرد بحزم على تهديدات الاعداء في مجال الفضاء

الدفاع الايرانية: سنرد بحزم على تهديدات الاعداء في مجال الفضاء
الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٣٩ بتوقيت غرينتش

اكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد امير حاتمي بان ايران سترد بحزم على تهديدات الاعداء في مجال الفضاء بما يجعلهم نادمين.

العالم- ایران

وفي تصريح ادلى به اليوم الثلاثاء قال العميد حاتمي بان الاعداء يسعون اليوم لتنفيذ مهمتين، داخلية ودولية، لاضعاف واسقاط النظام الاسلامي وقال: ان نظام الهيمنة بزعامة اميركا سعى عبر بث الياس والاحباط للايحاء بعدم فاعلية الحكومة والنظام الاسلامي وكذلك سعى عبر التحالف مع دول المنطقة و 30 دولة في العالم لكسر اقتدار الجمهورية الاسلامية الايرانية، ولكن بحول الله وقوته لم يحدث اي شرخ في اجواء البلاد بل تعززت الوحدة والتلاحم الوطني اكثر من اي وقت مضى والدليل على ذلك هو المسيرات الواسعة والرائعة التي جرت يوم 13 آبان (4 تشرين الثاني /نوفمبر لمناسبة يوم مقارعة الاستكبار العالمي) .  

واشار الى هزائم الرئيس الاميركي السياسية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية في الاجواء العالمية واضاف ان: سخرية العالم من منطق الرئيس الاميركي في الجمعية العامة للامم المتحدة واصدار بيان في اجتماع مجلس الامن الدولي بادانة حادثة اهواز الارهابية وتبعا لذلك استقالة نيكي هايلي، هي نماذج لهزائم اميركا في اجواء المجتمع العالمي اليوم.

ونوه الى منجزات البلاد الدفاعية في ظروف الحظر على مدى الاعوام الاربعين الماضية وقال: ان القطاع الدفاعي للبلاد الذي واجه على الدوام الحظر الشامل والعقبات التي كان يضعها نظام الهيمنة امام الوصول الى التكنولوجيا والمعرفة في المجالات الجوفضائية والبرية والبحرية والاتصالات والرادارات، قد بلغ مستوى عاليا من الردع الفاعل وتحول الى قوة عالمية.

واضاف وزير الدفاع: ان مجال الفضاء لم يعد اليوم حكرا على الاعداء وان الجمهورية الاسلامية الايرانية بلغت ذلك المستوى من الاقتدار بحيث لو حاول معتد القيام باجراء ما ضدها فانه سيتلقى ردا يجعله نادما على فعلته.

وقال العميد حاتمي: ان منجزات الصناعة الدفاعية والقوات المسلحة قد تحققت في الظروف الراهنة في ظل التدابير الحكيمة للقائد العام للقوات المسلحة والاعتماد على الطاقات الداخلية وامكانيات علماء وخبراء الصناعة الدفاعية، وبامكان سائر القطاعات التي تواجه ظروفا اسهل بكثير من الظروف الدفاعية والعسكرية التغلب على المشاكل في ضوء الاستخدام الصحيح لطاقات البلاد الهائلة.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة