حماس لبنان:

انتصار غزّة تكريسٌ لصوابية وفاعلية نهج المقاومة

 انتصار غزّة تكريسٌ لصوابية وفاعلية نهج المقاومة
الأربعاء ١٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ١١:٤٥ بتوقيت غرينتش

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في لبنان إن الانتصار العظيم والمبارك الذي حقّقته المقاومة الباسلة في قطاع غزة على العدو الصهيوني، عندما أفشلت له عمليةً استراتيجيةً نوعيةً كانت موجّهة ضد المقاومة، والرد البطولي على هذا العدوان الغاشم بكل جرأةٍ وحزمٍ واقتدارٍ، شكّلَ نقلةً نوعيةً في الصراع مع هذا العدو.

العالم - فلسطين

عدت الحركة في بيان لها الأربعاء أن هذا الانتصار ثبَّتَ معادلة الردع وتوازن الرعب مع الاحتلال من جهة، وضرب منظومته العسكرية والاستخبارية من جهةٍ ثانية، ما يفتح الأفق لدى المقاومة لتعديل قواعد الصراع والاشتباك مع العدو لصالحها.
كما رأت أن "هذا الانتصار كرّس صوابية ونجاعة نهج المقاومة كمسار نضالي في طريق نيل حقوق شعبنا وتحرير الأرض وإنجاز العودة، وليس الاستمرار في تكرار تجارب تفاوضية فاشلة ومضرّة بالقضية الفلسطينية وبالوحدة الوطنيّة".
وأشادت حماس بفصائل المقاومة في غزة التي قدمت أجمل صور الوحدة الوطنية النضالية عبر غرفة العمليات المشتركة، التي أدارت المواجهة بقرارٍ ميداني موحّد وبكل جسارةٍ وحكمةٍ واقتدارٍ.

وأكدت على أن "هذا الإنجاز الوطني المقاوم الذي سطّره شعبنا اليوم، هو الرد الحقيقي على مشروع صفقة القرن الذي يسعى مهندسوه إلى تصفية قضيتنا من خلاله، وهو الرد العملي أيضاً على هرولة البعض نحو التطبيع المُهين والمُستنكَر مع دولة الكيان الصهيوني، في محاولة منهم لمنحه شرعيةً في الوجود لن ينالها أبداً ما بقيت صواريخ المقاومة تزمجر فوق رؤوس المستوطنين والمحتلين الجاثمين على أرضنا".
وقال البيان: "إننا كشعب فلسطيني في لبنان، وباعتبارنا جزءاً لا يتجزأ من كل الشعب الفلسطيني المقاوم، نؤكّد على أنّ بوصلتنا فلسطين، وأنّ مقاومة المحتل هي نهجنا، وأنّ وجودنا على أرض لبنان الشقيق هو وجودٌ مؤقّت إلى حين تحرير كل أرضنا والعودة إليها، ونسعى فقط أن نعيش بكرامة، متمسكين بحق العودة، رافضين لكل المشاريع التي تستهدفه كالتهجير والتوطين وغيرهما".

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة