بالفيديو.. خلافات حادة بين ليبرمان ونتنياهو

الأربعاء ١٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٥٩ بتوقيت غرينتش

قدم وزير حرب كيان الاحتلال الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان استقالته من منصبه رفضاً لوقف اطلاق النار في قطاع غزة.

العالم - خاص العالم

خلاف واضح بين رئيس حكومة الكيان الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير حربه أفيغدور ليبرمان، اتضح جليا باعلان الاخير استقالته من منصبه رفضا لوقف اطلاق النار في قطاع غزة.

وقال وزير الحرب الاسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، ان "ما حدث بالأمس من إعلان اتفاق لوقف إطلاق النار والتهدئة هو بمثابة خضوع واستسلام للإرهاب، ما نفعله الان هو شراء الهدوء على المدى القصير، لكننا سندفع على المدى البعيد ثمناً ونتكبد ضررا بالغا على مستوى الأمن القومي".

استقالة ليبرمان جاءت بعد خلاف حاد مع رئيس الحكومة، الذي دافع عن وقف إطلاق النار مع فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بعد الانتقاداتِ الاسرائيلية. مشيرا الى ان بعد استقالة ليبرمان سيتمُ حل الكنيست في أقربِ وقتٍ ممكن، والدعوة لانتخابات خلال الأشهر المقبلة. فيما اعلن المتحدث باسم رئيس حكومة كيان الاحتلال الاسرائيلي أن نتنياهو سيتولى في هذه المرحلة حقيبة وزارة الجيش.

الفصائل الفلسطينية اعتبرت استقالة ليبرمان انتصارا سياسيا لقطاع غزة، حيث اشار القيادي باسم حركة حماس سامي ابو زهري بان استقالة ليبرمان هي اعتراف بالهزيمة والعجز في مواجهة المقاومة الفلسطينية. وهو انتصار سياسي لغزة التي نجحت بصمودها في إحداث هزة سياسية في ساحة الاحتلال. فيما قال القيادي ماهر صبرة في تصريح لقناة العالم ان المقاومة وجهت رسالة قوية للاحتلال الاسرائيلي بانها قادرة على التصدي لاي عدوان على الاراضي الفلسطينة.

وقال القيادي في حركة حماس، ماهر صبرة ،ان " اتوقع ان الرسالة القوية التي ارسلت بعد هذه المواجهة ان المقاومة اصبح لديها الان قوة ردع العدو الصهيوني وهذه التي انتهت اليوم باعلان استقالة وزير الاجرام وزير الحرب الصهيوني".

بدورها قالت حركة الجهاد الإسلامي إن استقالة ليبرمان واحدة من التداعيات السريعة لفشل الاحتلال في غزة، واعتراف بهزيمته. مضيفة ان ليبرمان كان أعجز من أن يقف في وجه المقاومة، وإن كل إجراءات الاحتلال فشلت أمام صمود غزة وصبرها.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة