احدث رواية حكومية لقتل خاشقجي.. هكذا رد مغردون!

احدث رواية حكومية لقتل خاشقجي.. هكذا رد مغردون!
الخميس ١٥ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٣٢ بتوقيت غرينتش

منذ لحظة الإعلان عن اختفاء الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي ولا يزال لم يتوقف سيل الأخبار والتطورات حول ظروف مقتله. وبدأت الأدلة والشواهد تتكشف شيئاً فشيئاً على تورّط ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في إعطاء الأوامر بقتل خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، في الثاني من أكتوبر الماضي، بعد اعتراف السعودية، رسمياً، بتورط المقربين منه في الجريمة.

العالم - السعودية

أحدث رواية سعودية لاغتيال خاشقجي

أعلنت النيابة العامة السعودية نتائج تحقيقاتها في قضية مقتل خاشقجي، وادعت أن الفريق الذي أرسل إلى إسطنبول كان يسعى لإعادة خاشقجي إلى السعودية، لكن الواقعة انتهت بقتله وتقطيع جثته وتسليمها إلى متعاون تركي.

وأعلنت النيابة "توجيه التهم إلى 11 شخصا من الموقوفين في قضية مقتل جمال خاشقجي وعددهم 21"، وطالبت بقتل "من أمر وباشر الجريمة منهم وعددهم خمسة أشخاص، وإيقاع العقوبات الشرعية على البقية"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية.

وعرض وكيل النيابة شلعان الشلعان نتائج التحقيقات في مؤتمر صحفي عقد اليوم الخميس، وقال إنه "تم التوصل إلى أسلوب الجريمة وهو عراك وشجار وتقييد وحقن المواطن المجني عليه بإبرة مخدرة بجرعة كبيرة أدت إلى وفاته يرحمه الله".

وأوضح الشلعان أن الواقعة بدأت يوم 29 سبتمبر/أيلول 2018 عندما "صدر أمر باستعادة المجني عليه بالإقناع، وإن لم يقتنع يعاد بالقوة".

"الآمر بالقتل رئيس مجموعة التفاوض"

وقال وكيل النيابة إن الآمر بإعادة خاشقجي هو نائب رئيس الاستخبارات العامة السابق، في إشارة إلى اللواء أحمد عسيري الذي أقيل من منصبه يوم 19 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بالتزامن مع أول اعتراف رسمي سعودي بمقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضاف أن اللواء عسيري أصدر أمره إلى قائد المهمة الذي "شكل فريقا من 15 شخصا لاحتواء واستعادة المواطن المشار إليه يتشكل من ثلاث مجموعات: تفاوضية، استخبارية، لوجستية"، مشيرا إلى أن الآمر بقتل خاشقجي هو رئيس مجموعة التفاوض.

وأوضح الشلعان أن قائد المهمة تواصل مع متعاون في تركيا لتجهيز مكان آمن إذا تطلّب الأمر إعادة خاشقجي بالقوة، لكن رئيس مجموعة التفاوض تبيّن له "بعد اطلاعه على الوضع داخل القنصلية تعذّر نقل المواطن المجني عليه إلى المكان الآمن في حال فشل التفاوض معه، فقرر أنه في حال الفشل في التفاوض أن يتم قتله، وتم التوصل إلى أن الواقعة انتهت بالقتل".

وذكر أنه تم التوصل إلى "الآمر والمباشرين للقتل وعددهم خمسة أشخاص اعترفوا بذلك وتطابقت أقوالهم". وأضاف أنه تمت "تجزئة" الجثة من قبل المباشرين للقتل ونقلها إلى خارج مبنى القنصلية.

رواية المتعاون التركي وتعطيل الكاميرات ومحو الأدلة

وأشار وكيل النيابة إلى أن من أخرجوا الجثة من القنصلية هم خمسة أشخاص، لكن من سلمها إلى المتعاون المشار إليه هو شخص واحد. وأضاف أنه تم التوصل إلى "صورة تشبيهية للمتعاون الذي سلمت له الجثة بناء على وصف من قام بالتسليم".

ويتناقض ذلك مع ما أعلنه المدعي العام التركي في إسطنبول يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي في ختام زيارة النائب العام السعودي سعود المعجب إلى تركيا، إذ قال إن الأخير نفى له وجود متعاون محلي في تركيا تسلّم الجثة.

وقال الشلعان إن شخصا واحدا من الفريق السعودي عطّل الكاميرات الأمنية في مبنى القنصلية، وإنه "تم التوصل إلى من قام بلبس ملابس المجني عليه ورميها بعد خروجه في إحدى الحاويات، ومنها ساعته ونظارته، وتم التوصل إلى من رافقه (وعددهم شخصان)".

وأشار إلى أن قائد المهمة "تواصل مع أخصائي في الأدلة الجنائية بهدف مسح الآثار الحيوية المترتبة عن العملية إذا تطلّب الأمر إعادته (خاشقجي) بالقوة، وتم ذلك بشكل فردي دون علم مرجع الأخصائي المشار إليه".

دور سعود القحطاني

وروى وكيل النيابة السعودية تفاصيل الدور الذي قام به -على ما يبدو- المستشار المعزول من الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني، دون أن يشير إليه بالاسم. وقال إنه مُنع من السفر، وإنه الآن رهن التحقيق.

وأوضح أن قائد المهمة اقترح على نائب رئيس الاستخبارات العامة السابق "أن يتم تكليف زميل سابق له مكلف بالعمل مع مستشار سابق ليترأس مجموعة التفاوض نظرا لوجود معرفة سابقة له بالمواطن المجني عليه".

وأضاف الشلعان أن اللواء عسيري "تواصل مع المستشار السابق لطلب من سيكلف بترؤس مجموعة التفاوض، فوافق المستشار على ذلك وطلب الاجتماع مع قائد المهمة".

وتابع أن "المستشار المذكور التقى قائد المهمة وفريق التفاوض ليطلعهم على بعض المعلومات المفيدة للمهمة بحكم تخصصه الإعلامي واعتقاده بأن المجني عليه تلقفته منظمات ودول معادية للمملكة، وأن وجوده في الخارج يشكل خطرا على أمن الوطن، وحث الفريق على إقناعه بالرجوع، وأن ذلك يمثل نجاحا كبيرا للمهمة".

وختم وكيل النيابة بالقول إن "قائد المهمة اتفق مع مجموعة التفاوض ورئيسهم الذين قرروا وباشروا القتل، على تقديم تقرير كاذب لنائب رئيس الاستخبارات العامة السابق يتضمن الإفادة بخروج المواطن المجني عليه من مقر القنصلية بعد فشل عملية التفاوض أو إعادته بالقوة".

وردّا على سؤال في المؤتمر الصحفي، ادعى الشلعان أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لم يكن عنده أي معرفة بما جرى لخاشقجي، مشيرا إلى تقديم الفريق السعودي معلومات مضللة، ووقوع تضارب لمدة عشرة أيام صدر بعده الأمر بالتحقيق في القضية، بحسب الشعلان.

تشكيك تركي بالرواية السعودية

وبعد ساعات قليلة من إعلان النيابة العامة السعودية نتائج تحقيقاتها في القضية قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده ستعمل كل ما يجب لكشف ملابسات مقتل خاشقجي بكل تفاصيله، وإن التحقيق الدولي في القضية بات شرطا.

وأوضح أوغلو أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير اتصل به قبل المؤتمر الصحفي للنيابة العامة السعودية بنصف ساعة، وأنه أبلغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأضاف أنه تركيا ستتعاون مع المجتمع الدولي لكشف ملابسات الجريمة، مؤكدا أن مقتل الصحفي السعودي وتقطيع جثته مخطط له من السعودية، وأن إجراء تحقيق دولي في الموضوع بات شرطا.

وأكد جاويش أوغلو تصميم بلاده على كشف ملابسات الجريمة، وأشار إلى أنها قدمت الأدلة لكل من أبدى رغبة في الاطلاع عليها.

في السياق ذاته، قلل مصدر تركي في تصريحات للجزيرة من تماسك الرواية السعودية الأخيرة التي وردت في نتائج التحقيق، وقال إن الفريق الذي وصل إلى إسطنبول جاء من السعودية ومعه أمر بالقتل.

التسجيلات الصوتية

وتساءل المصدر التركي: إذا كانت مهمة الفريق الذي قدم من السعودية هي التفاوض فلماذا جاء بآلات قطع ومنشار، وأضاف أن التسجيلات الصوتية التي بحوزة السلطات التركية تظهر أن جمال خاشقجي قتل خنقا.

وقال إنه لو لم تكن لدى أنقرة هذه التسجيلات، لما تغيرت الرواية السعودية نحو الاعتراف بهذه المعطيات.

وتعليقا على حديث النيابة السعودية عن تسليم صورة تقريبية للمتعاون المحلي الذي قيل إنه استلم الجثة، أضاف المصدر التركي أن من المهم أن ترسل السلطات السعودية لنا طريقة الاتصال به وهاتفه وليس صورته.

مغردون يرفضون بيان النيابة السعودية

واستهجن العديد من المغردين والناشطين العرب بيان النيابة السعودية حول مقتل خاشقجي وأكدوا أن بيان النيابة سخيف، وحاول تبرئة "محمد بن سلمان"، كاشفين أن التصريحات السعودية مليئة بالتناقضات.

وذكروا بأن منفذي عملية الاغتيال على صلة وثيقة بولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" ويتلقون الأوامر منه.

الجبير يعلق على قضية قتل خاشقجي

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن المملكة ستعاقب كل من تورط في قتل خاشقجي وأنها نرفض أي "محاولة لتسييس قضيته أو التدخل في شؤون السعودية"، معتبرا ان ولي العهد محمد بن سلمان ليس له أي علاقة بهذه القضية حسب قوله.

وأضاف الجبير خلال مؤتمر صحفي أن الرياض تعتبر قتل خاشقجي "جريمة وخطأ جسيما" مشيرا الى أن اي شخص شارك في جريمة خاشقجي سيخضع للتحقيق والمحاكمة، وان الرياض طلبت من تركيا تقديم معلومات وأدلة ثلاث مرات لكنها لم تفعل .

واضاف الجبير خلال المؤتمر الصحفي عن انه تم إيقاف 18 شخصا وإعفاء 6 مسؤولين وإدانة 11 شخصا واحالتهم الى المحاكم بما فيهم الـ 5 الذين يطالب النائب العام بتنفيذ حكم الاعدام فيهم، وأن القضية اصبحت قانونية ويتم التعامل معها من قبل قضاة السعودية.

واشنطن تفرض عقوبات ضد 17 سعوديا بسبب خاشقجي

من جهتها أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية اليوم الخميس عن فرض عقوبات على 17 سعوديا على خلفية مقتل خاشقجي.

ونشرت الخزانة الأمريكية على موقعها القائمة بأسماء الأشخاص الذين فرضت العقوبات عليهم.

وتشمل القائمة سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والقنصل السعودي العام في إسطنبول محمد العتيبي.

وتفرض العقوبات بموجب ما يسمى بـ "قانون ماغنيتسكي" الذي يفترض فرض عقوبات على متهمين بانتهاك حقوق الإنسان.

قائمة الأشخاص التي تم فرض العقوبات عليهم:

منصور عثمان أباحسين

نايف حسن العريفي

فهد شبيب البلوي

مشعل سعد البستاني

ثائر غالب الحربي (أو ذعار غالب الحربي)

عبد العزيز محمد الهوساوي

مصطفى محمد المدني

بدر لافي العتيبي

خالد عائض العتيبي (أو خالد عائض الطيبي)

محمد العتيبي

سيف سعد القحطاني

سعود القحطاني

تركي مشرف الشهري

وليد عبد الله الشهري

ماهر عبد العزيز مطرب

محمد سعد الزهراني

صلاح محمد الطبيقي

باريس تطالب الرياض بتحقيق شفاف 

واما فرنسا فقد طالب المملكة العربية السعودية بإجراء تحقيق شفاف حول مقتل خاشقجي، والكشف بشكل واضح عن المسؤولين عن قتله.

وجاء في بيان صادر عن الخارجية الفرنسية اليوم الخميس "فرنسا تطلب أن يتم الكشف بشكل واضح عن المسؤولين عن قتل خاشقجي ومحاكمتهم في إطار محاكمة حقيقية".

وأضاف البيان: "إعلان السلطات السعودية عن محاكمة 18 شخصا في قضية قتل خاشقجي هو أمر يتجه في الطريق الصحيح".

وتابعت الخارجية الفرنسية معلنة أن باريس "تطلب أن يكون التحقيق الذي يقوم به المدعي العام السعودي في قضية قتل خاشقجي تحقيقا شفافا يكشف ما حدث فعليا".

وبعد تأكيد تقطيع جثة خاشقجي... هذا ما دعا إليه نجله

بعد ساعات من إعلان النيابة العامة السعودية عن 5 متهمين بقتل خاشقجي، وطالبت بإعدامهم واتهمتهم بأنهم قتلة وقاموا بتقطيع جثته أعلنت أسرة خاشقجي، عن إقامة عزاء له بعد مرور أكثر من 70 يوما على مقتله.

وقال صلاح خاشقجي، اليوم الخميس، عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، إن العزاء سيقام في منزل والده بجدة، من الجمعة إلى الأحد.

مقتل خاشقجي يخيم على منتدى شبابي برعاية بن سلمان

هذا وسُلطت الأضواء في “منتدى مسك العالمي” الذي تستضيفه الجمعية الخيرية التابعة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان على فناني “سايبورغ” الشبيهين بأناسين آليين ورواد لعبة باركور الحركية ونجم ملاكمة بريطاني، في حدث آخر عالي المستوى ينظم في الرياض على وقع قضية مقتل جمال خاشقجي.

وأبقى منظمو المنتدى الشبابي أسماء المتحدثين والرعاة سرية حتى انطلاق الحدث الاربعاء، في محاولة لتجنب الانسحابات الجماعية التي خيمت على قمة استثمارية مهمة عقدت في العاصمة السعودية الشهر الماضي على خلفية الغضب الدولي الواسع الذي أثارته عملية قتل الصحفي السعودي في قنصلية بلاده في اسطنبول.

وتحدثت المديرة التنفيذية للمنتدى الذي يستمر ليومين شيماء حميد الدين عن وجود مئات المشاركين من “كل قارة تقريبا”، ما يجعل من تجمع هذا العام في فندق “فور سيزنز” الأكثر تنوعا في تاريخ المنتدى.

لكن اللافت هو غياب أسماء بارزة حضرت نسخة العام الماضي على غرار الملكة رانيا من الأردن والملياردير الأميركي بيل غيتس إلى جانب مجموعة من الشخصيات الإعلامية الغربية.

وأعربت “مؤسسة بيل وميليندا غيتس” عن صدمتها من عملية قتل خاشقجي التي تمت قي 2 تشرين الأول/أكتوبر وأعلنت هذا الشهر قطع جميع أشكال التعاون مع مؤسسة مسك الشبابية الخيرية التي تنظم المؤتمر.

وكانت مؤسسة غيتس تعهدت بتقديم خمسة ملايين دولار للمؤسسة التي يترأسها الأمير محمد.

وأدخلت عملية قتل حاشقجي المملكة في أسوأ أزمة دبلوماسية تشهدها منذ هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، والتي تم التعريف عن معظم المشتبه بهم فيها على أنهم مواطنون سعوديون.

وحثت كارين عطية، التي كانت تحرر مقالات خاشقجي في صحيفة “واشنطن بوست” — والتي تم انتقاد الأمير الشاب في كثير منها — المؤسسات الأميركية على مقاطعة المنتدى.

تأثير على السمعة

وقال مسؤول تنفيذي فرنسي يحضر المناسبة إن معظم المشاركين والمحاورين من الشرق الأوسط، وغالبيتهم من السعودية.

وأشار إلى أن “نوعية المتحدثين” تراجعت مقارنة بالعام الماضي، موضحا أن رئيس منظمته قرر الانسحاب من المنتدى بعد إعلان غيتس حيث اختار بدلا من ذلك إيفاد مسؤولين تنفيذيين أصغر.

وأوضح أنه تمت إضافة أحد نظرائه إلى لوائح المتحدثين على عجلة الأسبوع الماضي، إثر توالي إعلان الوفود التخلي عن حضور المنتدى حتى اللحظات الأخيرة.

ويعيد ذلك إلى الذاكرة ما حدث في منتدى “مبادرة مستقبل الاستثمار”، الذي يطلق عليه “دافوس في الصحراء” تيمنا بمنتدى دافوس الاقتصادي العالمي الذي يعقد في سويسرا، إذ ألغى العشرات من رواد عالم المال والأعمال حول العالم مشاركتهم على غرار الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون ورئيس شركة “سيمنس” الألمانية جو كايزر.

وقال مدير مركز الخليج (الفارسي) للأبحاث كرستيان كوخ الذي يحضر منتدى مسك إنه “لا يمكن توقع اختفاء أزمة” خاشقجي.

وأضاف “بالنسبة للمشاريع الأجنبية في السعودية، هناك فاصل صغير بين التعامل مع التأثير المحتمل على السمعة والقيام بأعمال تجارية. لكن المحافظة على هذا التوازن بات أصعب بكثير”.

ورفض المنظمون التعليق على السبب الذي جعلهم يتكتمون على قائمة المتحدثين ليوم الأربعاء حتى بداية الحدث. وقالوا إنه سيتم نشر قائمة المتحدثين لجلسات الخميس قبيل انطلاق المؤتمر بوقت قصير.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة