اجتماع اوبك.. انسحاب قطر واتفاق لخفض للانتاج

اجتماع اوبك.. انسحاب قطر واتفاق لخفض للانتاج
الخميس ٠٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٢٢ بتوقيت غرينتش

يجتمع اليوم في فيينا وزراء نفط الدول الأعضاء في منظمة أوبك وسط تضارب المواقف والآراء بشأن مصير المنظمة اثر انسحاب قطر منها وانتشار شائعات بشان احتمال انسحاب العراق منها.

العالم - تقارير

وبعد مرور 58 عاماً على تأسيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في بغداد عام 1960، من قبل إيران والعراق والكويت والسعودية وفنزويلا. ثم انضمام عشر دول أخرى اليها في الفترة الواقعة ما بين 1960-2018 تواجه المنظمة مصيرا مبهما بغد خروج قطر ومحاولات اميركية لتفكيك المنظمة.

تأثير انسحاب قطر على اوبك

محللون اقتصاديون قيموا انسحاب قطر من منظمة "أوبك" بانه سياسي ولايمت بالقضايا الاقتصادية اية صلة واعتبر هؤلاء المحللون  أن تهميش قطر في اتخاذ قرار تخفيض إنتاج النفط يقع ضمن أسباب خروجها.

واعلن المحلل الاقتصادي أيمن الخلف خلال حديث له مع وكالة  "سبوتنيك": إن خروج قطر من منظمة "أوبك" لن يؤثر في سعر النفط، ولن تتأثر "أوبك" في تحقيق الأهداف الاقتصادية لها مستبعدا أن يكون قرار الانسحاب لتركيز قطر على زيادة إنتاج الغاز المسال.

ويؤكد الخلف: أن حقيقة الانسحاب بسبب ضعف حجم إنتاج قطر من النفط، إضافة إلى "تهميش" قطر من الدول المصدرة للنفط في اتخاذ قرار خفض الإنتاج دون الرجوع اليها إضافة إلى توجيه قطر الاتهام لدول المقاطعة أنها تتصدر المشهد البترولي في "أوبك".

وكان  وزير الطاقة القطري، سعد الكعبي قد اعلن: ان العديد من دول أوبك اعربت عن أسفها لانسحاب الدوحة من المنظمة

وأضاف الكعبي: "أولئك الذين التقيت بهم نت وزراء اوبك قالوا إنهم حزينون لخروج قطر من أوبك، لأنهم رأوا أننا كنا نساهم لسنوات عديدة في جهود المنظمة وإنهم يحترمون قرارنا ويبقون أصدقاءنا، ولفت الكعبي الى:  ان أوبك ليست نهاية العالم بالنسبة لنا، وسوف نواصل اللقاء في المؤتمرات، وأماكن مختلفة، وكذلك الاجتماعات الثنائية.

وقبل ساعات من عقد اوبك لاجتماعها شهدت أسعار النفط، اليوم الخميس، انخفاضا بفعل تراجع أسواق الأسهم لكن التداولات ظلت خاملة قبيل اجتماع أوبك الذي من المتوقع أن ينتج عنه خفض في الإمداد يهدف للتخلص من تخمة معروض دفعت الخام للانخفاض 30 بالمئة منذ أكتوبر، وجرى تداول العقود الآجلة لخام برنت مقابل 61.06 دولار للبرميل بحلول الساعة 06:19 بتوقيت غرينتش بانخفاض 50 سنتا، أو 0.8 بالمئة عن أحدث تسوية.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 60 سنتا أو 1.1 بالمئة إلى 52.29 دولار للبرميل. وقال المتعاملون إن أسعار النفط انخفضت بفعل ضعف أسواق المال العالمية، التي شهدت تهاوي أسواق الأسهم اليوم، ومنذ مطلع أكتوبر، فقد النفط الخام نحو 30 بالمئة من قيمته في ظل ارتفاع الإمدادات، ومخاوف من أن يؤدي أي تباطؤ اقتصادي إلى تراجع الطلب على الوقود.

محاولات اميركية لتفكيك اوبك

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد اعلن رفضه لتقليص منظمة الدول المنتجة للنفط (أوبك) للإنتاج، داعيا المنظمة إلى العدول عن هذه الخطوة. وكتب ترامب على تويتر يوم امس الأربعاء أنه يتمنى ألا تقلص أوبك كميات الإنتاج، وقال إن " العالم لا يريد أن يرى أسعارا أعلى للنفط كما أنه ليس في حاجة إليها أيضا".

وكان ترامب قد دعا في وقت سابق لاى تفكيك اوبك ووصفها بانها منظمة احتكارية كما طالب مرارا إلى العمل على تخفيض أسعار النفط، وقد استجابت له بعض الدول في اوبك برفع إنتاجها وعلى راسها العربية السعودية التي لم تلتزم بحصتها وفق المقادير التي حددتها المنظمة الدولية.

اما بالنسبة الى ايران فهي قد اعلنت انه يجب استثنائها من جميع قرارات منظمة أوبك في اجتماعها هذا اليوم حتى يتم رفع الحظر عنها، اعلن ذلك وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، اليوم الخميس وقال الوزير الإيراني للصحفيين: "يجب استبعاد إيران من أي قرار بشأن المستوى المستقبلي للإنتاج حتى رفع العقوبات غير القانونية". كما أعلن زنغنة، عن عدم نية بلاده الانضمام إلى لجنة المتابعة الوزارية التابعة لمنظمة "أوبك"، المسؤولة عن مراقبة اتفاق فيينا وتقديم توصيات لتعديله.

وما زالت إيران تبيع النفط رغم العقوبات المفروضة عليها، بعد أن فاجأت الإدارة الأمريكية أوبك والمنتجين بمنح إعفاءات لـ8 دول لمواصلة شراء النفط الإيراني بعد أن أعادت فرض العقوبات مطلع نوفمبر/تشرين الثاني، وحاليا لاتزال طهران تضخ قرابة 1.5 مليون برميل من النفط الخام بالأسواق.

يذكر أن منظمة "أوبك" ودول من خارجها كانت قد قد توصلت في اجتماعها يوم 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 إلى اتفاق يقضي بخفض حجم إنتاجها من النفط بنحو 1.8 مليون برميل يوميا، اعتبارا من مطلع عام 2017، إلى 32.5 مليون برميل يوميا؛ بينما اتفقت الدول من خارج المنظمة على أن يبلغ حجم التخفيض الإجمالي لإنتاجها من النفط 558 ألف برميل يوميا، منها 300 ألف برميل من جانب روسيا.

وجرى تمديد الاتفاق حتى نهاية عام 2018. وفي حزيران/يونيو 2018، وافقت أوبك على هذا الهدف لتجنب التجاوز في شروط الاتفاق، الذي كان عند 47 بالمئة.

مسعى المنظمة لخفض الانتاج

وستسعى دول أوبك، في اجتماعها الحالي الى الحصول على  دعم من روسيا لخفض الإمدادات ووضع حد لتراجع الأسعار. ويعود التحالف بين أوبك وروسيا إلى عام 2016، عندما اتفقا على خفض الإنتاج ووقف انهيار الأسعار.

ويرجح محللون خفضا كبيرا للإنتاج، رغم الضغوط التي يمارسها الرئيس الأمريكي، وقالت مجموعة "يوراسيا" في تقرير نشرته الأسبوع الماضي، إنها تتوقع اتفاقا بين أوبك وروسيا لخفض الإنتاج بـ1.5 مليون برميل يوميا.

 

على جانب آخر، يرى محللون أن السعودية قد تسعى إلى خفض متواضع، في محاولة للموازنة بين مصلحة أعضاء أوبك وما يريده ترامب، الذي شكر السعودية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، على إبقاء أسعار النفط منخفضة، بعد يوم واحد فقط من الإشارة إلى أنه لن يتخذ إجراءً قوياً ضد المملكة بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في هذا الوقت اعلن وزير الطاقة السعودي  خالد الفالح إنه لا يوجد اتفاق حتى الآن على خفض الإنتاج لكن هناك أمل في الاتفاق على شيء بنهاية يوم غد ولفت الوزير السعودي  إن خيارات تخفيض الانتاج ستشمل خفضا من 500 ألف إلى 1.5 مليون برميل يوميا

موقف العراق في اوبك

اما بالنسبة للموقف العراقي فقد أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط، ثامر عباس الغضبان، على أهمية انعقاد الاجتماع الوزاري لمنظمة الدول المصدرة للنفط {اوبك} والمنتجين من خارجها، في وقت تواجه السوق النفطية العالمية تحديات جديدة تتمثل بانخفاض أسعار النفط.

ونقل بيان للوزارة عن الغضبان قوله قبل توجهه للمشاركة في الاجتماع الوزاري الذي يعقد في العاصمة النمساوية فيينا ، ان “موقف العراق سيكون إيجابياً وبناءً من اجل الإسهام في تحقيق التوازن المطلوب للسوق النفطية ودعم أسعار النفط”.

وشدد الغضبان، على “ضرورة وضع ستراتيجية متوسطة وبعيدة المدى من اجل تحقيق المزيد من الاستقرار المطلوب لاسعار النفط، والعمل على التقليل من التأثيرات الجيوسياسية والعوامل الاخرى على السوق النفطية وتذبذب الأسعار، التي ألحقت الكثير من الضرر باقتصادياتنا وبرامجنا التنموية، وقوضت حركة الاقتصاد العالمي”. وفي آخر تصريح له قال وزير النفط العراقي ان انخفاض أسعار النفط ليس في مصلحة أعضاء أوبك.

وهذا الموقف العراقي ينفي الشائعات التي نشرتها شبكة سي ان بي سي  والتي اشاعت عن نية العراق بالانسحاب من منظمة اوبك ، ومع هذا الموقف تتجه اوبك الى المزيد من التماسك في سبيل تحقيق النتائج التي تحقق مصالح الدول الاعضاء.

محمد طاهر

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة