شاهد بالفيديو..

الروهينغا في مأساة جديدة.. العيش في خيم مكتظة

الخميس ٠٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:١٧ بتوقيت غرينتش

أعلنت الأمم المتحدة أن نحو مائة وثلاثين ألفا من مسلمي الروهينغا يعيشون في مخيمات مكتظة بولاية راخين في ميانمار، وحذرت من فصلهم عن باقي السكان، وقالت إن القيود المفروضة عليهم مشددة، ولا تسمح لهم بالتحرك بحرية في راخين.

العالم - أسيا و الباسفيك

خيم تجري المياه من تحتها رغم انها مبينة حديثا لإسكان المسلمين فيها بدلا عن مخيمات بنغلادش المأساوية.

ورغم ان مخيمات بنغلادش واكبرها كوكس بازار كانت تعاني من اكتظاظ سكاني وضعف في الخدمات ومشاكل عديدة في فصلي الصيف والشتاء الا انها كانت أرحم من المخيمات التي انشاتها الحكومة الميانمارية فهي اشبه بمعسكرات تفصل ما بين الروهينغا وسائر السكان.

الامم المتحدة قالت ان ما لا يقل عن مائة وثلاثين الفا من الروهنيغا يعيشون في مخيمات مكتظة في ولاية راخين، محذرة من ان اغلاق المخيمات يعزز من الفصل العنصري ويحرم الروهينغا من حقوقهم الانسانية الاساسية.

سكان وموظفون يعملون في المخيمات الجديدة قالوا إن الروهينغا الذين انتقلوا إلى أماكن الإقامة الجديدة لا يزالون يخضعون لنفس القيود الشديدة المفروضة على حركتهم كما كانت من قبل، موضحين بان شبكة من نقاط التفتيش الرسمية والتهديدات بالعنف من قبل البوذيين تمنع المسلمين من التحرك بحرية في راخين.

بدورها استدعت بنغلادش سفير ميانمار للتنديد بتصريحات استفزازية وغير مسؤولة ادلى بها وزير الشؤون الدينية بشان المسلمين قائلا ان الروهنيغا غسلت ادمغتهم كي يخرجوا في مسيرة الى ميانمار.

وقد الغيت خطط لترحيل دفعة أولی من اللاجئين الروهينغا تضم 2260 شخصاً من المخيمات، الشهر الماضي، بعد أن رفضوا العودة قائلين أنهم يريدون ضمانات تتعلق بالسلامة وحق المواطنة، بعد أن اتهم محققون من الأمم المتحدة جنود ميانمار بتنفيذ عمليات قتل واغتصاب جماعي وحرق مئات من القری بنية التفجير والابادة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة