المشهد اليمني: ماذا يريد اليمنيون من مشاورات السلام بالسويد؟

الخميس ٠٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٠٩ بتوقيت غرينتش

انطلقت المشاورات اليمنية- اليمنية برعاية الامم المتحدة في العاصمة السويدية ستوكهولم، حيث تعتبر هذه المحادثات الاولى من نوعها منذ اكثر من عامين.

واعلن المبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفيث في افتتاح الجولة الاولى توقيع اتفاق مشترك بشأن تبادل الاسرى والمعتقلين بين طرفي النزاع، مشيراً الى انه سيتم تطبيقه بأقرب وقت، كما اكد على فتح مطار صنعاء الدولي وايصال المساعدات الانسانية.

وقالت وزيرة الخارجية السويدية ان بلادها تدعم بشكل تام الحل السلمي في اليمن، مشددة على اللاعبين الدوليين يدعمون هذه المحادثات بشكل كبير.

واكد رئيس الوفد اليمني محمد عبد السلام على الحوار والمفاوضات وقال: ان القوى الوطنية حريصة على ان تكون هناك مرحلة انتقالية جديدة تستند شراكة جميع الاطراف وان تشمل جميع الترتيبات الامنية والعسكرية وان تكون الدولة صاحبة النفوذ الاوحد في امتلاك السلاح وان لا تكون هناك تدخلات خارجية من كل الاطراف اياً كانت.

واضاف، انهم يبحثون عن سيادة واستقلال اليمن، مشدداً على ان هناك تصعيداً لقوى العدوان في الميدان بالتزامن مع المشاورات، موضحاً انهم يهيبون بالجيش واللجان باخذ الحيطة والحذر.

واكد عضو المكتب السياسي لحركة انصار الله حزام الاسد، ان الوفد اليمني المفاوض جاد في مهمته، ويحمل على عاتقه معاناة 22 مليون يمني يتعرضون لهجمات العدوان السعودي الاماراتي بشكل مباشر او غير مباشر كالحصار البري والبحري والجوي.

وقال الاسد في حوار مع قناة العالم عبر برنامج "المشهد اليمني": ان الوفد اليمني المشارك في المفاوضات يأمل من هذه المفاوضات ان تكون هناك انفراجاً للحل السياسي في حال صدقت نوايا وفد دول العدوان.

واوضح الاسد، ان وفد الرياض المفاوض لا يمثل ولا يملك اي قرار، او وجود ارادة لوقف معاناة الشعب اليمني، معتبراً ان هذه الارادة تأتي من الولايات المتحدة الاميركية كونها تقف على رأس العدوان وتديره وهي من تحاصر بشكل رئيسي الشعب اليمني طوال الفترة المنصرمة والحالية.

ولفت الى انه كان من المفترض معالجة الملف الانساني منذ اشهر وان لا يخضع للابتزازات والمزايدات، مضيفاً ان حركة انصار الله واللجنة الوطنية للاسرى بادرت على توقيع الاتفاق منذ اشهر.

واعرب الاسد عن تفاؤله بنجاح مسار مفاوضات السويد اذا صدقت نوايا الادارة الاميركية كونها هي من ترعى منظومة العدوان على الشعب اليمني بشكل عام.

واستطرد عضو المكتب السياسي لحركة انصار الله قائلا: طالما المال السعودي والاماراتي والغطاء الاميركي للعميات العسكرية مازال مستمراً، فبالتأكيد ستكون هناك عقبات وعرقلة، معتبراً ان مفاوضات ستوكهولم لن تمثل الا غطاءاً للمزيد من الجرائم والمآسي والفتك بالشعب اليمني.

واضاف الاسد، ان قوى العدوان وبعد مرور اربعة اعوام لم تحقق اي شيء من اهدافها على الصعيد العسكري فقط الفتك بالمدنيين.

من جانبه، اكد عضو الوفد اليمني المفاوض حميد عاصم ان المبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفيث سيقوم في اطار جدول اعمال ومشاورات السويد باجراء مباحثات ثنائية مع كل من الوفد الوطني اليمني ووفد الرياض.

وقال عاصم: ان طاولة السويد للحوار ستتطرق الى القضايا الانسانية والاقتصادي بالاضافة الى القضايا العسكرية والامنية والحكومة المستقبلية، وقد تم التوقيع على اتفاق تبادل الاسرى والمعتقلين.

واوضح، ان وفد الرياض ليست لديه اية صلاحيات ولا نوايا التوصل الى تسوية، وذلك لان اميركا والسعودية والامارات هي تقودهم ويتسلمون الاوامر منهم.

تابعوا المزيد في الفيديو المرفق..

ضيوف الحلقة:

عضو المكتب السياسي لحركة انصار الله حزام الاسد

عضو الوفد اليمني المفاوض حميد عاصم

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة