احداث تعز تهدف لتصفية الثورة

احداث تعز تهدف لتصفية الثورة
الإثنين ٣٠ مايو ٢٠١١ - ٠٨:٣٤ بتوقيت غرينتش

لندن (العالم) 30/05/2011 وصف السفير اليمني السابق في لبنان محمد قباطي سقوط عشرات الشهداء والجرحى في محاولة اقتحام قوات الامن اليمنية لساحة الحرية وحرق خيام المعتصمين فيها من الثوار بالعمل الاجرامي والبشع للسلطة لتصفية الثورة.

وقال قباطي في تصريح لقناة العالم الاثنين ان الرئيس علي عبدالله صالح لديه مخطط لتصفية وانهاء ثورة الشباب المستمرة منذ اربعة اشهر وهو ينتقل في تنفيذ هذا المخطط من مرحلة الى أخرى.

واوضح قباطي ان صالح وبعد الانتهاء من قضية مبادرة مجلس التعاون وكسبه للوقت عبر الوسطاء العرب أو استغلاله لهم، انتقل الى مرحلة كسب الحشد العشائري من جهة ومن جهة أخرى عمل على صنع تناحر قبلي في البلاد وكان الامر واضحا عندما قرر الاصطدام بشيخ قبيلة حاشد الشيخ صادق الاحمر، والان عمد في المرحلة الاخرى الى تصعيد الموقف ضد المحتجين في صنعاء وتعز، كما سبق هذه المرحلة بمرحلة احياء ملف القاعدة عبر احداث زنجبار بعد ان فقد هذا الملف بريقه على الصعيدين الداخلي والدولي وعدم تمكن صالح من استخدامه لتخويف الشعب اليمني والمجتمع الدولي من خطر القاعدة والارهاب.

واضاف قباطي ان جميع هذه المراحل تدخل في اطار سعي صالح الى اتعاب الثوار والمراهنة على الوقت من اجل حملهم على التراجع من مطالبهم أو طرح مطاليب معدلة تقبل استمراره في السلطة حتى العام 2013.

وناشد قباطي المجتمع الدولي والامم المتحدة واحرار العالم التدخل لوقف القمع الذي يتعرض له ابناء اليمن والانتهاكات الواسعة لحقوق الانسان التي يرتكبها نظام الرئيس علي عبدالله صالح.

واستغرب قباطي المواقف الخجولة للدول الكبري والولايات المتحدة مما يحدث في اليمن من قتل للابرياء والمحتجين على يد قوات صالح، منددا بالتعامل الازدواجي لهذه الدول مع ملف الثورات العربية ودعمها للنظم الدكتاتورية بالرغم من كشف الاعلام العالمي لحقيقة هذه الانظمة وممارساتها القمعية ضد شعوبها.

 SAM

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة