المخرج الوحيد لايساف هو التفاوض مع طالبان

المخرج الوحيد لايساف هو التفاوض مع طالبان
الإثنين ٣٠ مايو ٢٠١١ - ١١:٠٦ بتوقيت غرينتش

بيروت(العالم)-30/05/2011- اتهم خبير استراتيجي لبناني القوات الاجنبية في افغانستان بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية بحق المدنيين خاصة النساء والاطفال، معتبرا ان المخرج الوحيد للقوات الاجنبية في افغانستان هو المفاوضات المباشرة مع طالبان.

وقال الباحث في القانون الدولي والخبير الاستراتيجي اللبناني محمود رمضان في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين: ان القوانين الدولية تلاحظ حماية المدنيين خاصة الاطفال وتعتبر الاعتداء على المدنيين جريمة حرب ما يعني ان ثمة جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية ارتكبتها  قوات الايساف في افغانستان، لكن لا يمكن ملاحقتهم باعتبار ان الولايات المتحدة لم توقع اصلا ايا من الاتفاقيات الدولية بهذا الشأن.

واضاف رمضان: ان قوات الايساف يجب مساءلتها بسبب جرائمها في افغانستان مهما تكن هوية مرتكبيها، مشيرا الى ان الولايات المتحدة لا تسمح بمحاكمة اي اميركي خارج الولايات المتحدة الاميركية.

واكد ان الرئيس الاميركي باراك اوباما هو اول الناطقين باسم القوى الاميركية والشعب الذي يريد اخراج قوات الولايات المتحدة من المغطس الذي وقعت فيه في افغانستان، مشددا على ان طالبان لن تستسلم بسهولة للضغوطات ولن تقبل بالوساطات.

واعتبر رمضان ان طالبان تعلم يقينا ان الشعب الاميركي بسواده الاعظم يرفض تواجد قوات اميركية على افغانستان، منوها الى ان الجدال الان هو ليس على مبدأ الخروج من افغانستان بل على كيفية ايجاد مخرج مشرف للقوات الاجنبية من افغانستان.

وقال الباحث في القانون الدولي والخبير الاستراتيجي اللبناني محمود رمضان ان المخرج يكمن في اجراء مفاوضات مباشرة مع القوى الفعلية المتواجدة على الساحة الافغانية، مؤكدا ان المراهنة على حدوث انشقاقات داخل طالبان بين جناح متطرف واخر معتدل  امر مستبعد، ورهان خاسر.

وشدد رمضان على ضرورة وضع جدول واضح لعملية الانسحاب واتفاق على كيفية الانسحاب وتفاصيله، داعيا الى ان يكون الحلف الاطلسي سابقا في عملية الخروج، ومشيرا الى امكانية مساعدة دول اقليمية تتمتع بثقة طالبان في خروج القوات الاجنبية من افغانستان.

واعتبر رمضان ان الحل العسكري والامني غير ممكن في افغانستان حسب كبار الخبراء الاميركان، معتبرا ان القوات الاميركية التي تحتل افغانستان منذ عشر سنوات لم تقدم اي شيئ للشعب الافغاني سواء على المستوى الامني او الاقتصادي او التنموي او اي مستوى اخر.

MKH-30-19:15

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة