استئناف محاكمة برلوسكوني غداة هزيمته الانتخابية

استئناف محاكمة برلوسكوني غداة هزيمته الانتخابية
الإثنين ٣٠ مايو ٢٠١١ - ١١:٤٨ بتوقيت غرينتش

يتعين على رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني ان يصب جل اهتمامه اليوم الثلاثاء على جبهة اخرى هي جبهة القضاء حيث تعقد جلسة جديدة في اطار القضية الفضيحة "روبي غيت".

يأتي ذلك غداة هزيمته النكراء في الانتخابات البلدية، حيث من المقرر ان يلاحق برلسكوني (74 عاما) بتهمتي استغلال السلطة واقامة علاقة لا اخلاقية مع قاصر.

وبحسب الاتهام فان رئيس الوزراء دفع للقاصر المعروفة باسم "روبي"، مبالغ مالية لقاء علاقات غير شرعية معه، وذلك في عشر مناسبات بين شباط/فبراير وايار/مايو 2010 وكانت في حينه قاصرا، وهي جريمة يعاقب عليها القانون الايطالي بالسجن حتى ثلاث سنوات.

ولكن برلوسكوني وروبي ينفيان حصول اي علاقة بينها.

كما يلاحق برلوسكوني بتهمة استغلال السلطة، ذلك انه متهم بالضغط على شرطة ميلانو لاطلاق سراح روبي التي اعتقلت يومها بتهمة سرقة.

وقد برر رئيس الوزراء تدخله لدى الشرطة لمصلحة هذه الفتاة بانه اراد يومها تفادي حصول ازمة دبلوماسية بين ايطاليا ومصر لزعمه بانه كان قد ظن ان الشابة المغربية هي ابنة اخ الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

وتصل عقوبة تهمة سوء استغلال السلطة الموجهة الى برلوسكوني، الى السجن 12 عاما، ذلك ان الاخير ضغط على الشرطة بحسب الاتهام بصفته رئيسا للوزراء، الامر الذي يطرح علامات استفهام على صلاحية محكمة ميلانو في محاكمته بصفته هذه.

ايا كان الامر فان برلوسكوني اعلنها مسبقا بانه لن يحضر جلسة الثلاثاء.

وفي الواقع فان امام رئيس الوزراء الكثير لفعله غداة الدورة الثانية من الانتخابات البلدية التي مني فيها بهزيمة نكراء، فقد خسر حزبه بلدية ميلانو، معقله الانتخابي منذ 18 عاما، كما فشل في انتزاع نابولي من ايدي اخصامه حيث حقق فيها مرشح اليسار فوزا كبيرا.

واضافة الى هاتين المدينتين الكبريين، فقد خسر اليمين ايضا مدنا اخرى مهمة مثل ترييستي وكاغلياري ونوفاري.

ولكي يظهر انه لا يزال متماسكا وممسكا بدفة الحكم، دعا برلوسكوني الى جلسة لمجلس الوزراء تعقد فور عودته من قمة ثنائية في بوخارست عند الساعة 10,00 تغ. كما دعا الى اجتماع لقيادة حزبه "شعب الحرية" الذي يريد اخضاعه لعملية تحديث تشمل تعيينات وانتخابات حزبية وتغيير اسم الحزب.

واذا كان رئيس الوزراء يرى في هذه التغييرات محاولة للانطلاق مجددا بعد كبوة الهزيمة الانتخابية، فان المعارضة ترى في نتائج الانتخابات البلدية بداية النهاية للحقبة البرلوسكونية.

تصنيف :
كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة